أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الستار العاني - الشرق الاوسط الى اين....؟ تساؤلات وعلامات استفهام














المزيد.....

الشرق الاوسط الى اين....؟ تساؤلات وعلامات استفهام


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3675 - 2012 / 3 / 22 - 12:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الثورات العربية هل هي ربيعا حقا ....؟
ام انه خريفا راح يرسم احلاما لانراها حتى في الحلم ... المواطن العربي يظل
ساذج ومخدوع فهولازال يقتات على الافيون والخدر منذ سنين طوال ، الديمقراطية
والعدالة الاجتماعيةوحق المواطن في حياة كريمة ما هي الا اضغاث احلام ومسميا ت ،
لنعد قليلا الى الحراك الاول ولنبدأ بثورة تونس ماذا جنى المواطن بعد رحيل بن علي ،
دماء اصطبغت فيها الشوارع والجدران ذهبت هباء، وما هو الثمن الذي جناه الشعب
التونسي غير النفس السلفي الذي يحاول ان يحكم قبضته على كل شيئ نتاج حزين
نقبله ونقتاته صاغرين ونحن نواجه واقعا جديدا اشد مرارة من الواقع الذي سبقه
واخيرا الشعب ينقسم على نفسه ، متظاهرون يطالبون بدولة مدنية واصوات تطالب
بدولة اسلامية ، هل من ا جل هذا قامت الثورة ....؟ وهل من المنطق ان تهمش باقي القوى السياسية وخصوصا قوى اليساروالحركات الديمقراطية الاخرى ....؟
نعود بعدها الى خريف ليبياكل ماحققه الليبيون بعد آلاف الشهداء الذين قدموا ارواحهم
هي الدعوة لتقسيم ليبيا ، وهنا نظل نتسائل هل هذا ما اراده الثوار.....؟
أي مخطط خطير هذا ومن يقف وراؤه.....؟ انفلات في الامن وسلاح بين ايدي العصابات
ومقاتلي القاعدة .
اوراق الثورة تساقطت امام خريف اليمن، الجماهير التي غصت بها ساحات صنعاء وتعز
وباقي المدن اليمنية الاخرى انطلقت مطالبة بالديمقراطية والعدالة وقد قدمت الكثير من الشهداء
ومن اول مطالبها اسقاط النظام ومحكامة علي عبدالله صالح واعوانه حتى انهم طالبوا باعدامه
لكن علي عبدالله صالح عاد مجددا متفضلا بتنازله عن كرسي الرئاسة معلنا بوقاحة انه سيمارس حياته السياسية مع حزبه داعيا لعرقلة مهام الحكومة الجديدة ، وقد وصفها بأنها
غير قادرة على ادارة البلاد وتحقيق ما تصبوا اليه الجماهير، الساحات اقفرت من الثوارالا
الا من الحوثيين ومقاتلي القاعدة ، ماذا يعني هذا ...؟
وماذا جنى الثوار من ثورتهم بعد كل تلك التضحيات غير الخيبة والخذلان ....؟
تلك هي النتائج المتوقعة عندما تهمش القوى اليسارية والتقدمية في اية ثورة .

الخريف المصري هو الآخر لازالت ثورته تراوح بقدميها المتعبتين ولم تجن لحد ا لآن
غير الثرثرات التي تدور بين مجلسي الشعب والشورى والصراع على من يمثل الاغلبية،
شهداء ودماء ودموع ثكالى وايتام طويت صفحتهم بكل وقاحة بنفس ديني وطائفي مقيتين،
عجب لذالك الذي سيقود الشعب مستقبلا وهو يقف في الاجتماع وبين اعضاء المجلس
ليرفع صوته بالاذان اليس عجيب ذلك....؟
السلفيون يحتجون على الحداد الذي اعلن يوم وفاة البابا شنودة وحين طلب من اعضاء المجلس
الوقوف دقيقة واحدة حدادا على روحه لم يقف السلفيون ،
هل هذه هي العدالة والمساواة بين الشعب وطوائفه ومكوناته .....؟
وهل مثل هذه النماذج وبهذه الافكار سيقودون مصر ...؟ ليرسموا مستقبل شعب عانى ما
عانى من فقر وظلم وقهر وضياع ، كان الله في عون هذا الشعب المسكين .....

لنعرج قليلا على العراق لنستعرض في عجالة ماذا جناه العراق بعد رحيل الطاغية
صدام حسين ، لم يجن غير الارهاب والذبح على الهوية والطائفية المقيتة التي
قطعت اوصال الشعب العراقي ، تفجيرات ومواطن مستباح ورخيص ، تبديد
للثروات وصراعا ت على كراسي الحكم من اجل مصالح ذاتية، انقسامات ونزاعا ت
لاندري متى سيأتي المخلص ليضع حدا لهذا الصراع والدمار والخراب الذي اعاد العراق
الى القرون المظلمة ، فقد يئس المواطن حتى انه مع الاسف راح يترحم على صدام حسين.
القضية الفلسطينية وحما س الى اين...؟
عند بدء العدوان على غزة اطل علينا قادة حماس من خلال شاشات التلفزة وهم يرعدون
ويتوعدون بتهديدات فارغة جوفاء، وحين بدأ العدوان الصهيوني على غزة اختنقت الاصوات ثم انداحت واختفى القادة معها ، وبعد دمار غزة وماخلفه العدوان من مآسي ظهر البعض منهم
امام الكاميرات ببدلاتهم الانيقه وياقاتهم المنشا ت ليعودوا مرة اخرى يثرثرون ويتوعدون وهم
يدفعون البعض لكي يطلقوا صواريخ القسام وهي اشبه بلعب الاطفال ازاء ما تملكه اسرائيل
من اسلحة وبالتالي تمنحها المبرر لكي ترد بعدوان جديد يدفع ثمنه الابرياء من المواطنين
الفلسطينيين ، ومن ثم يستغيثون لكي توقف اسرائيل عدوانها لاادري اية مقاومة هذه .....؟
ومن الغريب ان اكبرقادتهم ظل قابعا في دمشق طيلة ايام العدوان وكأنه غير معني بما يحدث .
واخيرا ما يجري في سوريا يمنحنا ترقب وتساؤل سوريه الى اين...؟
لانزال نرقب الاحداث بحذروخوف شديدين ، فرياح السلفية والطائفية تهب على الساحة
بشكل مريع، مخطط لتغيير الخارطة،

ولاندري كيف سيكون شكل الخارطة الجديدة ، واخيرا فهي هجمة واضحة على الفكر اليساري
والتقدمي ، كان الله في عون المواطن المسحوق ، متى سيضع حدا لضياعه ومعاناته وهزائمه .
..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عناد
- قصة قصيرة -اللعبة
- قصيدة
- الصوت والتمثال
- اللعبة
- صورة باهتة
- ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- قصيدتان
- لقطات حضارية
- الى الفراشة
- صفعة
- طبق الاصل
- حصار
- ومضات بلا معنى
- القرين
- الصخرة
- ومضات
- عرض لكتاب الحلم في المسرح
- رد على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- الى الجواهري في عيد ميلاده الدائم


المزيد.....




- بعد أنباء عن محادثات مع السعودية.. إيران تعلن دعمها للوساطة ...
- وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد -إصابته على جبهة القتال- ...
- مصر.. وزير النقل المصري يكشف سبب استقالة رئيس هيئة السكك الح ...
- أطعمة محددة تساعد إضافتها إلى نظامك الغذائي في خفض ضغط الدم ...
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- فلورنتينو بيريز: من هو -عراب دوري السوبر الأوروبي- الذي شغلت ...
- بماذا يؤمن أتباع -كنيسة الحشيش-؟
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- مقتل رئيس تشاد على يد متمردين متمركزين على الحدود مع ليبيا
- موسكو تعلق على إمكانية عودة سفيرها إلى واشنطن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الستار العاني - الشرق الاوسط الى اين....؟ تساؤلات وعلامات استفهام