أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - الصوت والتمثال














المزيد.....

الصوت والتمثال


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3636 - 2012 / 2 / 12 - 12:35
المحور: الادب والفن
    


الصوت والتمثال..... عبد الستار العاني
اعتاد كل صباح ان يلتقي اصحابه في ذلك المقهى الذي يطفو فوق مياه الشط ، حين تمضي الشمس لتحل جدائلها وهي تنشر حزمة من خصلاتها الذهبية التي تتماوج فوق وجه الماء .
كان في طريقه الى المقهى وعند اول منعطف الشارع توقف فجأ ة وحين
راح يقترب اكثرارتسمت الدهشة على وجهه حين شاهد التمثال وقد غادر قاعدته توقف وهو يتساءل مع نفسه :-
ترى اين ذهب...؟ هل نقلوه الى مكان آخر...؟ عجيب ابهذه السرعة ...؟
اغرقته الحيرة وعلامات الاستفهام لكنه واصل سيره ، و حين اجتاز ممر المقهى احس ان قدميه قد تسمرتا وقف مذهولا حين شاهده وقد تحلق الطاولة معهم ، ودونما وعي ترك جسده يتهاوى على اول كرسي فارغ ،
بعدها راح يسمع وجيب قلبه وقد انتقل الى اذنيه ، وكأن الارض قد انفلتت
ثم راحت تدور بعنف، وجوه الحاضرين تتماوج هي الاخرى وهي تبدو
بأشكال غريبة وكأن ريحا راحت تقتلعهم الواحد بعد الآخر حين راحوا
يحلقون بأجنحة مثل ملائكة اوقديسين وهم يجوسون سنوات اصطخبت
بالالم والاغتراب وبضجيج من عذاب بشري .
ظل ساهما في مكانه ، بعدها ومضت عيناه بضوء خافت ثم التمعت مياه الشط في عينيه ، اطلت جيكور بغابات نخيلها ، جدائلها الخضر ونكهة
خوصها وهي تكتب فوق ظلالها واحدة من ملاحم الغربة والحنين ،
جسد هزيل يتحرك ببطئ واضح وبصوت مرتعش واهن قال:-
:_ كم كنت سعيدا وانا اتابع حواراتكم مع ضيوفي..... توقف فجأة
حين داهمته سعلة قطعت عليه الحديث ، لكنه بعد فترة صمت عاد وهو
يقول:_ اتدرون ان اصدقائي لا ينقطعون عني وانا اضيفهم في كل ليلة ،
توقف قليلا وكأنه يلتقط انفاسه ثم عاد ليقول :- قبل ايام كان في ضيافتي
بايرون وبوشكين ، ذعرت ليلتها حين قفزذلك الاعرج وكاد ان يسقط في الماء لولا ان احتظنه بوشكين مسرعا .,
في لحظة لاادري لماذا التفت نحو قاعدة التمثال والتي كانت قريبة منا
على وجه القاعدة الامامية ثمة كلمات كانت تأتلق مثل نجوم وهي تومض
في ظلمة سماء صافية.
الشمس اجمل في بلادي........
صعقت مرة اخرى حين وجدت ان التمثال قد عاد مرة اخرى الى قاعدته
ولكي تبقى تلك الشظية الطائشة التي جاءت لتخترق القلب لكنها انزلقت
حين تلمست جداره الصلد وحين اخترقت الجيب انبعجت وسقطت لانها
لن تستطيع ان تخترق كتاب ، فجأة غادرنا مثل طيف غاب عن عيوننا
وكأننا افقنا للتو من حلم ملذ، تبادلنا بعده حوارات من صمت كل الكلمات
تكسرت وتبعثرت فوق شفاهنا ثم غادرنا دونما وداع .........






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللعبة
- صورة باهتة
- ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- قصيدتان
- لقطات حضارية
- الى الفراشة
- صفعة
- طبق الاصل
- حصار
- ومضات بلا معنى
- القرين
- الصخرة
- ومضات
- عرض لكتاب الحلم في المسرح
- رد على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- الى الجواهري في عيد ميلاده الدائم
- مناطق مقفلة
- اثارة
- في لحظة عري
- حين ضيعت اسمي


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - الصوت والتمثال