أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس














المزيد.....

ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3521 - 2011 / 10 / 20 - 14:03
المحور: الادب والفن
    


ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس عبد الستار العاني

1- مقالة الشاعرة رسمية محيبس جاءت بمغالطات اساسها انفعالتها حين اورد شاعر كبير
اسم زوجها الراحل والذي نحترمه ونعتز به جميعا وقد تناوله كنموذج للمعاناة والاضطهاد ،
علما بأن الشاعر قد ترحم عليه في نهاية القصيدة .
2- الكلمة التي القاها الاستاذ فاضل ثامر رئيس الاتحاد عند الافتتاح كانت كلمة جريئة وصادقة وقد قاطعناها بالتصفيق لانها كانت تعبر عن معاناتنا وطموحاتنا .
3- من اداروا الجلسات كانوا كبارا حقا ما هي الاخطاء ، وجوه تألقت في التقديم وكانت
رائعة.
4- اصافح الاكف التي ايدت ما جاء بكلمتك واقول لهم علينا ان نتوخى الحقيقة دائما .
5- واخيرا حتى لو كانت هناك اخطاء فهم ليسوا ملائكة ،كان عليك ان تتحلي بالجدية
والجراة وانت تطرحين تلك الاخطاء ، وتلك مسؤوليتنا جميعا ، اما ان ننشر غسيلنا
امام الآخرين فتلك مشألة معيبة
5-اما بالنسبة لكلمة الزميل الشاعر منصور الريكان من اتحاد كتاب وشعراء
البصرة وهو يؤيد الشاعرة الفاضلة حين اطلق مفردة ( عصابات المهرجانات )
كان عليه ان يكون اكثر ذوقا وشفافية ، الغريب ان نسمع مثل هكذا مفردة مقيتة
من شاعر ونحن نرفضها وبعنف .ونحن نقول له لسنا عصابات قط .
وانا اسأل زميلنا الشاعر هل كنت تحضر نشاطات الاتحاد....؟
هل شاركت في هذه النشاطات ....
هل تريد ان نذهب لكي ندق بابك ...و لكي نقول لك تفضل فأنت مدعو
حرام عليك ايها الزميل ان تصفنا بالعصابات ، حكم قاس وهراء لايمكن ان نقبله
وخصوصا من شاعر وبهذه اللغة القاسية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدتان
- لقطات حضارية
- الى الفراشة
- صفعة
- طبق الاصل
- حصار
- ومضات بلا معنى
- القرين
- الصخرة
- ومضات
- عرض لكتاب الحلم في المسرح
- رد على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- الى الجواهري في عيد ميلاده الدائم
- مناطق مقفلة
- اثارة
- في لحظة عري
- حين ضيعت اسمي
- ضفتاوهم
- رعب
- مساومة


المزيد.....




- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...
- كتاب -مشارف الخمسين- تأليف إبراهيم عيسى
- رئيس حركة تحرير السودان: صعوبات مالية تحول دون ترجمة اتفاقية ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس