أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كامي بزيع - الجريمة














المزيد.....

الجريمة


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 3655 - 2012 / 3 / 2 - 19:01
المحور: حقوق الانسان
    


امام "سوبر ماركت الشجرة" يقبع شاب لم يتجاوز الثلاثين من عمره، ظهر منذ حوالي خمسة اشهر، في البداية لفت الانظار اليه عبر هرته الصغيرة التي كان يحملها، وهو ماجعل الاطفال يتحلقون حوله، وطبعا يرمون له ببعض النقود.
لا اعرف مالذي هزني بالذات في هذا الشاب، هل جماله العميق، ام نظرته الحزينة، شعره الذهبي او شيء آخر قد يسمى الشفقة!!
شيئا فشيئا اخذ الشاب يضمحل، في البداية كان يجر عربة عليها اغراض ينام عليها ويذهب الى مكان اخر، ثم بدأ ينام على الارض التي يجلس عليها، حيث اصبح عاجزا عن الحركة والتنقل، بعدها شحب لونه، واطال شعره وتهدلت ثيابه حتى لم يبق منه اثر لذاك الشاب الذي اتى المدينة لاول مرة، لدرجة ان النظرة اليه تشوه الروح، مالذي حصل؟
امس مررت بالقرب من السوبرماركت، لانني لم استطيع تجنب الطريق واتخاذ اخر، فهذا الطريق هو الاقرب الى بيتي، المهم انني طالما تحاشيت ان امر من امامه، لكي لا اصاب بغصة اكبر، المهم انني مررت، ووجدت حالة الشاب قد ساءت لدرجة لا يستطيع معها ان يفتح عينينه، اصبح هرما، شعره مشعثا تفوح منه رائحة النتانة، ومظهره اصبح مقرفا لدرجة لم يمكنني معها الا ان ازيح نظري قدر الامكان، هاربة الى الرصيف الآخر.
ان الشاب كان قد غرق في المخدرات، واصبحت العصابات تنتظره في اخر النهار، لكي يأتي لها بما تصدقه الناس عليه، لتعطيه السم، ويوما بعد يوم اخذ الشاب يذوي، حتى يبدو الآن انه فاقد الوعي تماما.
لم اعرف كم ستبقى هذه الجثة امام "سوبرماركت الشجرة"، لكن مااعرفه جيدا هو ان شابا اخر كان في مكان اخر، في مثل عمره ايضا، قد دهسته سيارة ما بعدما كان يقطع الطريق بدون وعي!.
انها لمأساة حقيقية، انها جريمة بحق الانسانية، ان يستسلم الشباب الى هذا المصير، فهذا الشاب كان يمكن ان يكون محاميا او مهندسا، طباخا او خياطا، او اي شيء يريده بدل ان تكون نهايته استعطاء الناس لشراء المخدرات، حتى ان الاطفال باتوا يهربون منه خوفا.
لا اعرف بالضبط ماهي الدوافع التي تدفع شابا مثل هذا الى اللجوء الى هذه العلة، ومهما قيل من مبررات، هل يكفي ذلك لتدمير الذات؟
ان الالم يعتصرني وانا اخط هذه الكلمات فصورة الشاب لا تزال ماثلة امام عيني، كاني ارى به واحدا يموت ببطئ دون رحمة، فهو قد خسر كل شيء: كرامته، اسمه، عائلته، صحته، عقله والان جسده، لم يبق منه شيء يستحق الذكر.
انه عبرة، ولكن من يوقف هذه الجريمة التي ترتكب بحق الانسان والانسانية، التي تسرق من الشباب كل ما لديهم لتتركهم جثث على اعتاب الحياة؟.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شهيدة العلم
- الموت الجميل
- من اين يأتي الاطفال في اسكندنافيا؟
- العرب والطيب المذكر
- المرأة والغناء
- طزاجة الكلمة
- الطعم المالح
- حدود الجسد العربي
- الموضة الخضراء
- جدي
- المرأة والليل
- ايها الكتاب
- لماذا تسمى المراكب ؟
- واكثر
- زمن المرأة قادم
- التحرش الجنسي
- الرجولة والانوثة
- لماذا تعود الى احلامي
- مساحة الانسان
- على المائدة


المزيد.....




- المرصد العربي لحقوق الإنسان يشيد باعتماد قانون الهيئة الوطني ...
- نشطاء: عمليات دهم واعتقالات قبل تظاهرات مؤيدة لنافالني في رو ...
- نشطاء: عمليات دهم واعتقالات قبل تظاهرات مؤيدة لنافالني في رو ...
- حماس تدين حملات الاعتقال بالضفة
- تونس: اعتقال 3 تكفيريين متورطين في أعمال إرهابية
- العفو الدولية: نحو 90% من الإعدامات المسجلة عالميا في 2020 ت ...
- العفو الدولية: مصر من ضمن أكثر الدول تنفيذا للإعدامات على مس ...
- أموال العراق مبددة.. هل تعبّد لجنة مكافحة الفساد طريق الولاي ...
- السعودية تحصل على مقعد في لجنة الأمم المتحدة للمخدرات ‏والجر ...
- عقوبة الإعدام في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .. العراق ثالثا ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كامي بزيع - الجريمة