أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامي بزيع - المرأة والغناء














المزيد.....

المرأة والغناء


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 3645 - 2012 / 2 / 21 - 18:48
المحور: الادب والفن
    


متى بدات المرأة بالغناء؟ سؤال يبدو مفيدا في هذه الايام ، فالمؤكد ان الموسيقى كانت تستخدم منذ فجر الانسانية في الصلاة ولا تزال الى الآن معظم الاديان تستعمل الترانيم في طقوسها الدينية ، وقد استعملت الموسيقى لاحقا في الحروب ومن ثم شاعت الالحان للهو والطرب .ولكن متى بدأت المرأة بالغناء؟
تغنى العرب في جاهيتهم بانواع الغناء كلها ، وكان غناؤهم على ثلاثة اوجه: النصب ، والسنِّاد والهزَج. اما النصب فغناه الركبان والفتيان ، وهو الذي يقال في المراثي ومنه كان اصل الحداء. اما السناد فهو ثقيل ذو ترجيع ، كثير النغمات والنبرات. اما الهرج فالخفيف الذي يرقص عليه ويترافق بالدف والمزمار .
والجاهلي وان كان قد تغنى، فالغناء في ايامه كان جله من اختصاص النساء ان لم نقل انه كان محصورا عليهن فقط ، فهن اللواتي يغنين في الاحتفالات الدينية وفي حالة الحرب والحض عليها وفي استقبال البطل المنتصر وتكريم الشاعر النابغ وفي مجالس اللهو والانس والمآتم والاعراس.
وتفيد الاساطير العربية ان اول من شدا بالغناء من النساء قينتان لمعاوية بن بكر احد العماليق الأُول. ثم ذاع الغناء على أثرهما بين القيان ، لانهن كن يغنين الشعر العربي بالالحان الفارسية واليونانية .
ويقال ان اسم احداهما كان يعاد والاخرى يماد وقد لقبتا "بجرادتي عاد" وهما اول من غنى في الجاهلية حتى ضرب بهن المثل فقيل لمن كان لاهيا في نعمة ودعة تركته تغنيه الجرادتان...
اما الغناء الذي لم يتخذ فنا ومرتزقا فقد كان معروفا عند حرائر العرب قبل الجرادتين اي يعاد ويماد ، فان نساء العرب كن يغنين الصلوات لآلهتهن ، لان العرب كانت تخص النساء المقام الافضل في الاحتفالات الدينية خصوصا ان الآلهة كانت انثوية :اللات والعزى ومناة ، اضافة الى الغناء كانت النساء تقمن بالرقص الديني ، خصوصا العذارى ، اللاتي يرقصن حول الصنم ، وهذا الرقص يترافق مع الغناء في اغلب الاحيان.
حتى ان العرب كانوا اذا خرجوا الى الحرب أخرجوا معهم آلهتهم في قبابها ، ترافقها المغنيات على ظهور الجمال ، يحرسنها ويحمسن الرجال بالاحتفال الديني الذي يقوم على العزف والغناء.
وكان الغناء الحربي او ما يسمونه المشجع من شأن النساء ، لما في اصواتهن من تأثير في نفوس الرجال ، وهذا الغناء ربما اشتق من غناء الصلاة لان العرب كانوا كسائر الشعوب يصلون لآلهتم قبل ذهابهم الى الحرب لتنصرهم على اعدائهم ويرقصون في حضرتها (اي الآلهة ) الرقص الحماسي ، فانقلب هذا الغناء مع الايام الى غناء حربي. ولم يكن يثير حماسة الرجال وبسالتهم أكثر من غناء النساء.
كما كان غناء الندب والنواح من شان النساء ، فقد ناحت الحرائر العرب على قتلاهن والنواح والندب ضربان من الغناء المحزن وقد كان هنالك نوادب ونوائح مستاجرات ينحن في المآتم كما كانت القيان تغني في الاعراس ، كان الغناء للحزن كان من حق النساء الحرائر اما الغناء للهو والفرح فكان للقيان ومن هنا اعتبر الغناء الحزين اكبر قيمة من الغناء الذي يدعو للفرح وللرقص.
واذا كانت نساء العرب قد استأثرت بالغناء فقد كان من شانهن كذلك العزف، فعزفن على آلات عديدة كالطبول والفوف زالصنوج والمزامير والطنابير و وكان العرب يسمون العود كِرانا والعوادة كَرِينة.
وتقول اساطير العرب ان اول من صنع العود هو "لامك بن قابيل" اي قايين بن آدم وبكى به على ولده .
ويستدل من هذه اللمحة التاريخية الوجزة عن الغناء ان المرأة العربية عرفت الغناء منذ اقدم العصور فكان وسيلة من الوسائل العديدة التي اتقنتها المرأة للارتقاء بمجتمعها واستحداث الابتكارات كما في مجالات عديدة، حيث كانت تعتبر نفسها معنية بالدرجة الاولى في تحفيز المجتمع نحو الشجاعة والجمال والحب، وهي لا تزال سائرة على هذا المنوال.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طزاجة الكلمة
- الطعم المالح
- حدود الجسد العربي
- الموضة الخضراء
- جدي
- المرأة والليل
- ايها الكتاب
- لماذا تسمى المراكب ؟
- واكثر
- زمن المرأة قادم
- التحرش الجنسي
- الرجولة والانوثة
- لماذا تعود الى احلامي
- مساحة الانسان
- على المائدة
- حصان طروادة
- برامج الواقع والثورة العربية
- بك اولد من جديد
- المرأة ابتكرت التكنولوجيا والزراعة والفخار
- ايفا فورست


المزيد.....




- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامي بزيع - المرأة والغناء