أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - كامي بزيع - العرب والطيب المذكر














المزيد.....

العرب والطيب المذكر


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 3648 - 2012 / 2 / 24 - 17:06
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تفيد المراجع ان العرب، انما احبوا الطيب المذكر، وكرهوا منه المؤنث. اما المؤنث فهو طيب النساء مثل الخلوق والزعفران، اما ذكورته فهو مما لا لون له مثل المسك والعود والبخور والعنبر.
ان طيب الرجل في الذهنية العربية قائم على "ماظهر ريحه وخفي لونه" اما العطر النسائي فيقوم على "ما ظهر لونه وخفي ريحه".
من هنا حدة المناقشات التي تثار مابين مؤيد ومعارض حول تطيب المرأة، البعض يصر ان تتطيب المرأة "شرعيا" يكون لزوجها، ومنهم من يشير الى انها يمكن ان تضع العطر وتخرج، ولكن بشرط ان لا يكون للعطر رائحة ولكن ان يكون له لون، وانا هنا اسأل كيف يمكن للعطر ان لا يكون له عبير او شذى، وهل يكون اسمه عطر اذا لم يكن كذلك؟؟؟
ينفي العرب على المرأة ان تتعطر، ولكن الرجل نعم، عليه ان يخرج مطيبا معطرا شذيا، اذن هو يتعطر للاخرين، والمرأة عليها ان تتعطر فقط لزوجها لادخال السرور الى قلبه! ولكن من يتعطر لها؟؟ نعم ان عطر اطفالها هو اطيب عطر على الاطلاق، ولكن هل يلغي رائحة العرق التي تفوح منها عند القيام باعمالها؟؟
ولكن ماذا لو وضعت المرأة عطرا وخرجت لزيارة اهلها، اصدقائها، او الى عملها او حتى لتشرب فنجان قهوة في احدى المقاهي العامة؟ الجواب يأتي على لسان الذهنية العربية الذكورية "انها زانية" . كيف يمكن لامرأة ان تتهم بمجرد ان تضع العطر، بمجرد انها تطيبت، او ربما فركت يديها بزهرة ياسمين: انها زانية!!!
ان المرأة وردة تفوح عطرا وعبيرا وطيبا وشذى وكل المفردات الاخرى المتعلقة بالروائح الجميلة، واذا كان الفكر الذكوري يستطيع حرمانها من التطيب الاسطناعي فهو بالتأكيد لن يقدر ان يمحي طيبها واريجها الذي تبثه اينما وجدت.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة والغناء
- طزاجة الكلمة
- الطعم المالح
- حدود الجسد العربي
- الموضة الخضراء
- جدي
- المرأة والليل
- ايها الكتاب
- لماذا تسمى المراكب ؟
- واكثر
- زمن المرأة قادم
- التحرش الجنسي
- الرجولة والانوثة
- لماذا تعود الى احلامي
- مساحة الانسان
- على المائدة
- حصان طروادة
- برامج الواقع والثورة العربية
- بك اولد من جديد
- المرأة ابتكرت التكنولوجيا والزراعة والفخار


المزيد.....




- الحكومة تقترح إجراءات قانونية جديدة لوقف العنف ضد النساء
- شاهد.. لاجئ كويتي يثير ضجة بتسريبات لعضو من الأسرة الحاكمة ...
- كيف ضاعفت دراجة دخل امرأة واحدة ثلاث مرات؟
- ارتفاع نسبة جرائم الاغتصاب في الأردن
- -لجنة أزمة- حكومية في تداعيات تزايد جرائم العنف ضد النساء
- لاجئ كويتي في بريطانيا يثير ضجة بتسريبات صوتية -خطيرة- لعضو ...
- كاميرا هاتف ترصد شرطيا أمريكيا يلكم بعنف امرأة مكبلة اليدين ...
- إدانة ناشط سويدي سابق مدافع عن حقوق المثليين بالاغتصاب والاع ...
- إدانة ناشط سويدي سابق مدافع عن حقوق المثليين بالاغتصاب والاع ...
- رويترز..إدخال امرأة إلى المستشفى في تكساس بعد تلقيها لقاح -ج ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - كامي بزيع - العرب والطيب المذكر