أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - إيهاب أشعيا.. تذكروا هذا الاسم














المزيد.....

إيهاب أشعيا.. تذكروا هذا الاسم


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3603 - 2012 / 1 / 10 - 15:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرون كتبوا عن «ذات النقاب»، ابنتنا الفتاة المصرية المنتقبة التي ذهبت إلي شارع قصر العيني لتقدم المعونة الطبية إلي المصابين في الاشتباكات العبثية الدائرة أمام مبني مجلس الوزراء ومجلس الشعب، فكان مصيرها المطاردة من عدد من الجنود «الأشاوس» الذين أوسعوها ركلاً وضرباً وسحلاً ولم يتورعوا عن تجريدها من بعض ملابسها.
ومعظم من تناولوا هذه الواقعة المفزعة التي احتلت مرتبة الصدارة في صحف العالم وفضائيات القارات الخمس ـ حرصوا علي إدانة هذا السلوك الهمجي من جانب بضعة أفراد ينتمون إلي مؤسسة انضباطية لها رصيد كبير من الإعزاز والتقدير لدي المصريين جميعا اعترافا بدورها الوطني في الذود عن استقلال البلاد، وجاء هؤلاء الأفراد ليسقطوا شرف الزي العسكري في الوحل ويسيئوا إلي سمعة المؤسسة الوطنية التي كنا نفاخر بأن أحد مزاياها أنها لم تطلق رصاصة علي مصري أو مصرية، فإذا بهؤلاء الأوغاد، الذين لم يتعلموا شيئًا من التقاليد النبيلة للجيش المصري، يأتون من الأفعال والسلوكيات ما يندي له الجبين.
لكن لم يفطن أحد إلي تسليط الضوء علي الجانب المضيء لهذه الواقعة الظلامية، وهو أن هناك شابًا مصريًا شجاعًا لم يأبه بالسلوك العدواني المنفلت لهؤلاء الجنوب الخارجين علي التقاليد العسكرية المتعارف عليها، وهب لنجدة الفتاة المسكينة التي ساقها حظها العاثر للوقوع فريسة لهؤلاء الذئاب، وسارع إلي ستر جسدها.
ومما يزيد الإعجاب بهذه الشهامة المصرية ـ التي انعدمت لدي الجنودالذئاب ـ أن هذا الشاب المصري الشجاع مسيحي الديانة، واسمه إيهاب أشعيا.
***

إيهاب أشعيا ألقي بنفسه في نار الرعونة الهستيرية لهؤلاء الأشخاص عديمي النخوة ليستر جسد أخته المواطنة المصرية المسلمة التي ترتدي النقاب.
لم يفكر بصورة طائفية بغيضة، ويقول لنفسه: إنها مسلمة ومنتقبة، فلماذا أعرض نفسي للخطر من أجل مساعدتها؟.
ولم يترك نفسه لوسوسة الشيطان الذي لا يمل من تكرار القول بأن بعض أولئك الملتحين والمنتقبات لا يعترفون أصلاً بمبدأ المواطنة، بل منهم من يطالب بفرض «الجزية» علي الأقباط، وعدم توليهم مناصب القضاء أو الرئاسة أو «الولاية» الكبري والصغري، كما أن منهم من يقول علي الملأ: إن من لا يريد الامتثال يمكنه الخروج من البلد والهجرة إلي أمريكا وكندا.
ولم يبحث أولا عما إذا كانت الفتاة الضحية المجني عليها ترتدي صليبًا أو هلالاً.
المؤكد أنه لم يفكر في شيء طائفي من هذا القبيل وإلا لما أقدم علي هذه المخاطر الكبري غير مأمونة العواقب، والأرجح أنه فكر في شيء نبيل واحد هو أن هذه هي أخته المصرية (وكفي) التي يجب ستر جسدها من العيون الجارحة لهؤلاء الأشاوس الذين تبخرت عندهم الرجولة والنخوة بحيث لم يستنكف واحد منهم أن يمد يده ـ وقدمه ـ علي فتاة.. أيا كانت ديانتها أو وظيفتها أو سبب وجودها داخل هذا الجحيم.

***

إيهاب أشعيا ـ بهذا النحو ـ هو المصري «السوي».
المصري الذي كنا نعرفه في الأيام الخوالي قبل انتشار جرثومة الطائفية السرطانية التي تحرم الوطن من أجمل ماضيه، وهو «التنوع» و«التعددية» الثقافية والدينية والعرفية والقومية.
المصري الذي لم يكن يأبه أصلا بالسؤال عن ديانة أخيه في الوطن وشريكه في الجماعة الوطنية.
المصري الذي عرفناه في تلك الأيام الثماني عشرة المجيدة من 25 يناير حتي 11 فبراير 2011، حينما تجلت الوحدة الوطنية بأسمي معانيها في ميادين تحرير مصر وقام ملايين المصريين المسلمين بأداء الصلاة تحت حراسة اخوتهم المصريين المسيحيين، وأقام المصريون الأقباط قداسهم تحت حماية أخوتهم المصريين المسلمين.
ونشأت علاقة نضالية، وإنسانية، للمرة الأولي بين شباب جماعة الإخوان المسلمين الذين تدفقوا علي ميدان التحرير ضد مشيئة مكتب الإرشاد في بعض الأحيان، والشباب القبطي الذين توافدوا إلي ميدان الثورة ضد رغبة الكنيسة في معظم الأوقات.
***
إيهاب أشعيا دليل حي علي أن «المصري ـ المواطن» أقوي وأهم من كل الانتماءات الأولية.
شكرا يا إيهاب.. مع اعتذارنا لــ «ذات النقاب» لتقاعس «الرجال»رغم طوال الشوارب واللحي!!.



#سعد_هجرس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البيان رقم واحد!
- إنها سياسة -المكايدة-.. يا ذكى!
- الثورة .. مستمرة
- تطبيع العلاقات مع المجلس العسكرى!
- مفيش فايده !
- إمسحى دموعك يا حكومة!
- مرحلة -سيريالية-.. فى تاريخ الوطن
- الجماعة السرية التى تحكم مصر
- تحرير .. العباسية !
- مجلس الشعب .. وبرلمان -التحرير-
- مخاطر كثيرة .. وبوليصة تأمين واحدة
- شروع فى قتل أقدم دولة فى التاريخ
- الانتخابات .. وثقافة الاستهانة
- استفزاز مزدوج !
- تبرعوا لبناء.. -تليفزيون مستقل-
- لا أحد ينام فى مصر!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت» (1)
- ابحث مع الشعب: جهاز أمن خرج ..ولم يعد!
- سجن أبوغريب علي أرض مطار القاهرة!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت»(2)


المزيد.....




- من الحرب العالمية الثانية.. العثور على بقايا 7 من المحاربين ...
- ظهور الرهينة الإسرائيلي-الأمريكي غولدبرغ بولين في فيديو جديد ...
- بايدن بوقع قانون المساعدة العسكرية لأوكرانيا وإسرائيل ويتعهد ...
- -قبل عملية رفح-.. موقع عبري يتحدث عن سماح إسرائيل لوفدين دول ...
- إسرائيل تعلن تصفية -نصف- قادة حزب الله وتشن عملية هجومية في ...
- ماذا يدخن سوناك؟.. مجلة بريطانية تهاجم رئيس الوزراء وسط فوضى ...
- وزير الخارجية الأوكراني يقارن بين إنجازات روسيا والغرب في مج ...
- الحوثيون يؤكدون فشل تحالف البحر الأحمر
- النيجر تعرب عن رغبتها في شراء أسلحة من روسيا
- كيف يؤثر فقدان الوزن على الشعر والبشرة؟


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - إيهاب أشعيا.. تذكروا هذا الاسم