أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - مجلس الشعب .. وبرلمان -التحرير-














المزيد.....

مجلس الشعب .. وبرلمان -التحرير-


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3561 - 2011 / 11 / 29 - 16:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نجحت المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية نجاحاً باهراً فاق توقعات الجميع. لكن البعض حاول تفسير هذه النجاح الكبير باعتباره هزيمة للثوار ولميدان التحرير وبداية النهاية لثورة 25 يناير.
وهو تفسير مجافى للحقيقة من أكثر من زاوية. ولعل أفضل تفنيد له رسالة وصلتنى على شبكات التواصل الاجتماعى عبر الانترنت تقول بالنص:
" لكل من يلعنون ميدان التحرير نقول:
1- لولا التحرير لكنت الآن بدون حق الانتخاب لأنه ليست لديك بطاقة انتخابية.
2- لولا التحرير لكنت فشلت فى الوقوف فى طابور لجنة لأن بلطجية النظام كانوا سيمنعونك.
3- لولا التحرير لما كنت رأيت مائة مرشح لمقعد واحد وكلهم يعتقدون أن لديهم فرصة.
4- لولا التحرير لما تأكدت أن المسجلين خطر ليسوا من بين الناخبين.
5- لولا التحرير لرأيت أتوبيسات النقل العام تنقل الموظفين الحكوميين بالاكراه لانتخاب الحزب الوطنى.
6- لولا التحرير لما تمكن المصريون بالخارج من استرجاع حقهم المسلوب فى المواطنة الكاملة.
7- لولا التحرير لكان خرج علينا ديٌّوس النظام السابق ليقول لك: اليوم عرس الديموقراطية.
أيا كانت نتيجة الانتخابات الحالية.. شكراً لميدان التحرير قلب مصر النابض بالحيوية والشرف لكل مصرى حر".
***
وإضافة إلى ما جاء فى هذه الرسالة الصادقة فإنه لا يمكن الجدال فى أن ثورة 25 يناير هى التى فتحت الباب أمام إجراء انتخابات نزيهة، بدون تزوير، للمرة الأولى بعد سنوات وعقود كانت الانتخابات فيها مهزلة حقيقية.
وهناك الكثير من الأمور التى تستحق الاشادة فيما جرى فى تسع محافظات مصرية يومى الاثنين والثلاثاء الماضيين.
وأول من يستحق الاشادة والتحية هو الشعب المصرى، الذى سحب استقالته – بعد ثورة 25 يناير – من الاهتمام بشئونه. وبدلاً من العزوف عن المشاركة فى السابق رأينا المصريين من كافة الأجيال والطبقات والفئات والمدارس الفكرية والسياسية والحزبية يخلعون رداء السلبية والأنا ماليه، رغم أنه كانت هناك مخاوف شديدة ومبررة، من اندلاع موجات من العنف مع بدء فتح صناديق الاقتراع.
وهذه النقطة الأخيرة تنقلنا إلى الجيش المصرى الذى يستحق ثانى إشادة وتحية لسيطرته على مقاليد الأمور، والاشراف الصارم – والمهذب فى ذات الوقت – على العملية الانتخابية فى مناخ من الأمن والأمان.
هذه الانجاز تستطيع أن تعرف حجمه بالمقارنة مع أمرين: الأمر الأول هو غياب الأمن إلى حد بعيد قبيل الانتخابات فى سائر أنحاء مصر.
والأمر الثانى هو مقارنة أجواء الانتخابات الحالية بأجواء آخر انتخابات جرت فى عصر حسنى مبارك فى عام 2010 قبيل ثورة 25 يناير. ونتذكر أن تلك الانتخابات "المباركية" قد شهدت تزويراً فاجراً ومفضوحاً ووقحاً وسقط فيها عشرات القتلى والجرحى.
فإذا استعرضنا وقائع يومى الاثنين والثلاثاء الماضيين نستطيع أن نرى الفارق الكبير، وهو فارق يحسب لصالح قواتنا المسلحة التى نجحت نجاحاً كبيراً فى توفير مناخ من الأمن الذى يسمح بانتخابات بأقل قدر من الضغوط والتجاوزات.
وهذا النجاح الكبير الذى يستحق الاشادة والتحية يجعلنا نفتح قوساً لجملة اعتراضية أو سؤال يطرح نفسه: إذا كان بمقدور الجيش أن يفرض الأمن بهذا الشكل فلماذا ترك الحبل على الغارب للبلطجية ومعتادى الاجرام وكل من هب ودب لانتهاك القانون وترويع الأمنين بطول البلاد وغربها؟!
***
على أى حال.. نرجو أن يستمر هذا المناخ الايجابى فى انتخابات الاعادة وفى المرحلتين الثانية والثالثة، حتى يكون لدينا أول برلمان بعد الثورة يأتى دون تزوير "رسمى" و "حكومى".
هذا البرلمان المقبل يكتسب أهمية استثنائية من زاوية أنه هو الذى سيختار أولئك الذين سيكتبون مسودة الدستور الجديد. وهذه مهمة بالغة الخطورة (رغم أنها تأتى متأخرة وفى ترتيب مقلوب لما كان يجب أن تسير عليه عملية الانتقال من الدولة الاستبدادية إلى إرساء دعائم الدولة المدنية الحديثة).
غير أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة قلل من شأن صلاحيات البرلمان المقبل، حين أشار بعض أعضائه إلى أن هذا البرلمان لن يكون من حقه تشكيل الحكومة، إضافة إلى حرمانه من صلاحيات مهمة أخرى.
***
وأياً كان تشكيل البرلمان الجديد، وأياً كانت صلاحياته، فإنه لا يجب نسيان أن هذا أول برلمان بعد الثورة، فضلاً عنه يأتى نتيجة انتخابات فريدة تمت فى ظل ثلاث رؤساء حكومات: رئيس وزراء تم إعفاءه مع استمراره فى تسيير الأعمال لحين تسلم رئيس الوزراء الجديد، ورئيس وزراء مكلف من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، و"رئيس وزراء" مكلف من ميدان التحرير. ففى ظل وجود هذا الثالوث: عصام شرف وكمال الجنزورى ومحمد البرادعى، بما يعنى التداخل فيما بينهم من دلالات، جرت الانتخابات. وهذا سيترك بصماته على سير الأمور بعد بدء عمل البرلمان الجديد.
الأمر الثانى المهم هو أن هذا البرلمان، والانتخابات التى جلبته إلى الحياة، يتمان فى ظل استمرار اعتصام فى ميدان التحرير وأمام مجلس الوزراء ومجلس الشعب.
أى أن البرلمان لن يكون وحيداً.. أو بعيداً عن صوت المليونيات الهادر.
وبهذه الثنائية العجيبة .. نفتح صفحة جديدة فى العمل الوطنى.



#سعد_هجرس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مخاطر كثيرة .. وبوليصة تأمين واحدة
- شروع فى قتل أقدم دولة فى التاريخ
- الانتخابات .. وثقافة الاستهانة
- استفزاز مزدوج !
- تبرعوا لبناء.. -تليفزيون مستقل-
- لا أحد ينام فى مصر!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت» (1)
- ابحث مع الشعب: جهاز أمن خرج ..ولم يعد!
- سجن أبوغريب علي أرض مطار القاهرة!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت»(2)
- ليالي -الثورة- في فيينا
- من المسئول عن مذبحة ماسبيرو؟
- -بدلة- المشير!
- مستقبل مجتمع -البيزنس-... بعد الثورة
- الدين والسياسة.. للمرة الألف!
- احمد عز مازال يهدد
- إيقاظ قانون سيئ السمعة
- ثورة الاقتصاد:الفريضة الغائبة (2)
- ثورة الاقتصاد : الفريضة الغائبة (3)
- ثورة الاقتصاد:الفريضة الغائبة (4)


المزيد.....




- تمساح ضخم يقتحم قاعدة قوات جوية وينام تحت طائرة.. شاهد ما حد ...
- وزير خارجية إيران -قلق- من تعامل الشرطة الأمريكية مع المحتجي ...
- -رخصة ذهبية وميناء ومنطقة حرة-.. قرارات حكومية لتسهيل مشروع ...
- هل تحمي الملاجئ في إسرائيل من إصابات الصواريخ؟
- اللوحة -المفقودة- لغوستاف كليمت تباع بـ 30 مليون يورو
- البرلمان اللبناني يؤجل الانتخابات البلدية على وقع التصعيد جن ...
- بوتين: الناتج الإجمالي الروسي يسجّل معدلات جيدة
- صحة غزة تحذر من توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات
- عبد اللهيان يوجه رسالة إلى البيت الأبيض ويرفقها بفيديو للشرط ...
- 8 عادات سيئة عليك التخلص منها لإبطاء الشيخوخة


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - مجلس الشعب .. وبرلمان -التحرير-