أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - ليالي -الثورة- في فيينا














المزيد.....

ليالي -الثورة- في فيينا


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3517 - 2011 / 10 / 15 - 17:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ 38 عاماً أذهل المصريون العالم بأداء بطولي وإبداعي رائع في السادس من أكتوبر حققنا بفضله "عبوراً" عظيماً. ليس فقط لقناة السويس وخط بارليف وإنما أيضاً لوصمة الهزيمة وصلف العدو الإسرائيلي واستهانة حلفائه الاستراتيجيين.. ثم حدثت "الثغرة" والإدارة السياسية السيئة التي أهدرت الكثير من المكاسب الكبيرة التي حققها الجيش المصري العظيم ومن ورائه الشعب بأسره. ثم أدي التخبط السياسي إلي تداعيات متلاحقة وتدهور متسارع انتهي بتراجيديا اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات كما هو معروف.
ثم جاء حسني مبارك في هذه الظروف الغامضة ليجلس علي عرش مصر. وعبر ثلاثين عاماً من حكم تحالف الاستبداد والفساد تحول الاحتفال السنوي بذكري حرب أكتوبر إلي مناسبة مملة جداً. حيث تم تزويد بطولات هذه الحرب واختزالها في "الضربة الجوية الأولي" وشخص مبارك وتجاهل ما عدا ذلك. ثم الاكتفاء بعرض فيلم "الرصاصة لا تزال في جيبي"!
هذا العام تغيرت الأحوال.. فهذه أول احتفالية بذكري حرب السادس من أكتوبر تأتي بعد ثورة 25 يناير وخلع حسني مبارك في نفس اليوم الذي ودعت فيه الملايين من المصريين سعد الدين الشاذلي رئيس أركان القوات المسلحة أثناء الحرب وأحد أبطالها الأساسيين الذين أبعده السادات وسجنه مبارك.
ومثل حرب أكتوبر التي حققت "العبور" الأول جاءت ثورة 25 يناير لتعطي الأمل في "عبور" ثان من الاستبداد والفساد إلي إرساء دعائم دولة الحق والقانون.
وعلي المستوي الشخصي شاءت المصادفات رفع سقف إثارة الاحتفال بأول ذكري لحرب أكتوبر بعد ثورة يناير. حيث تلقيت دعوة- أنا والشاعر العبقري سيد حجاب- لمشاركة الجالية المصرية في فيينا الاحتفال بهذه المناسبة.. ومنذ لحظة وصولنا إلي مطار القاهرة تأهباً للسفر وحتي لحظة كتابة هذه السطور كانت كل التفاصيل موحية وبالغة الدلالة.
***
في مطار القاهرة كان كل شيء هادئاً في البداية صباح يوم 5 أكتوبر.. وبعد تأخير ساعتين عن موعد الإقلاع دخلنا إلي الطائرة. لكن الانتظار طال حتي جاءنا صوت "الكابتن" ليخبرنا بأننا سنهبط مرة ثانية لأن المجال الجوي مغلق بسبب بروفات الاحتفال العسكري بالسادس من أكتوبر في الغد. ثم زاد الموقف تعقيداً بسبب إضراب المراقبين الجويين. وكانت نتيجة ذلك كله انتظار امتد 25 ساعة. الأمر الذي يعني تأخرنا عن اللقاء الأول المقرر لنا في النمسا مع المصريين.
***
المهم.. أننا وصلنا بعد عناء وقام المسئولون بتعديل جدول المواعيد.. وفي اليوم الأول كان اللقاء في مقر المكتب الثقافي المصري بحضور السفير المصري خالد شمعة والقنصل العام شريف لطفي والملحق الثقافي الدكتور مرسي أبويوسف. وكانت المفاجأة الأولي أن القاعة اكتظت بالمصريين الذين قال بعضهم إنهم كانوا يقاطعون الحضور إلي هذا المكان "الحكومي" من قبل. لكن كل شيء تغير بعد 25 يناير.
المفاجأة الثانية هي المشاركة الواعية في الحوار وطرح قضايا بالغة الأهمية. وأظن أن التفاعل مع أبناء الجالية المصرية في هذا اللقاء الأول كان رائعاً ومفيداً.
في اليوم الثاني كان اللقاء في مقر رابطة الثقافة العربية برئاسة مصطفي عباس ابن الفيوم الذي يقوم بدور عمدة المصريين في فيينا بعفوية وتلقائية وتواضع. وهنا أضيفت كوكبة من الشخصيات العربية إلي الوجوه المصرية. من بينهم المفكر الفلسطيني الكبير فيصل الحوراني علي سبيل المثال.. وبالتالي اتسع الحديث من الربيع المصري إلي الربيع العربي.
وفي اليوم الثالث كان اللقاء في مقر الاتحاد العام للمصريين في النمسا برئاسة الدكتور حسن موسي. الذي استضاف المناضل الأردني الليث شبيلات وعدداً من رؤساء الجاليات العربية.
وقبل أن نبدأ الحديث عن الحضور وصلتنا الأنباء المحزنة والمخيفة لصدام ماسبيرو الدامي بكل أبعاده المروعة.. وكان طبيعياً أن يفرض هذا الحدث الخطير نفسه علي اللقاء. وربما لم يكن بمقدور كل التحليلات التي قيلت إن تحقق عشر معشار الأثر الهائل لقصائد الشاعر الكبير سيد حجاب. وبخاصة تلك المقاطع العبقرية عن الوحدة الوطنية ومنها:
آن الأوان من النهادرة نبقي أحرار بجد
وما حد فينا يدوس علي حق حد
ولا خلاف ولا شد
بين اللي بيصليها جمعة واللي صلاها حد
الكل إخوة أمس واليوم وغد
وآن الأوان نبقي أحرار بجد
***
فهل نحن إزاء "عبور" جديد تهدده "ثغرة" ثانية؟! وما هو الشيء الذي يمكنه أن يبدد هذا الحزن الذي غمر الوطن بأسره وبدد الفرحة بأول احتفال بذكري السادس من أكتوبر بعد ثورة 25 يناير؟! وكيف يمكن استعادة "روح أكتوبر" و"روح 25 يناير"؟!
للحديث بقية



#سعد_هجرس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المسئول عن مذبحة ماسبيرو؟
- -بدلة- المشير!
- مستقبل مجتمع -البيزنس-... بعد الثورة
- الدين والسياسة.. للمرة الألف!
- احمد عز مازال يهدد
- إيقاظ قانون سيئ السمعة
- ثورة الاقتصاد:الفريضة الغائبة (2)
- ثورة الاقتصاد : الفريضة الغائبة (3)
- ثورة الاقتصاد:الفريضة الغائبة (4)
- ثورة الاقتصاد: الفريضة الغائبة (5)
- ثورة الاقتصاد: الفريضة الغائبة (1)
- والنوبة أيضاً.. فى خطر يا ناس!
- لماذا أصبحت أحوال الناس أسوأ... بعد الثورة؟!
- هل من الضرورى ل «يناير» أن يكره «يوليو»؟!
- سيناء فى خطر.. يا ناس!
- تحولات الإخوان .. وخواء النخبة
- التحية الأخيرة .. قبل اسدال الستار
- 3 أغسطس .. اليوم الأهم فى أجندة مصر
- دينا عبدالرحمن.. فى مرمى -نيران صديقة-
- الخطوط الحمراء .. تحترق!


المزيد.....




- مؤلف -آيات شيطانية- سلمان رشدي يكشف لـCNN عن منام رآه قبل مه ...
- -أهل واحة الضباب-..ما حكاية سكان هذه المحمية المنعزلة بمصر؟ ...
- يخت فائق غائص..شركة تطمح لبناء مخبأ الأحلام لأصحاب المليارات ...
- سيناريو المستقبل: 61 مليار دولار لدفن الجيش الأوكراني
- سيف المنشطات مسلط على عنق الصين
- أوكرانيا تخسر جيلا كاملا بلا رجعة
- البابا: السلام عبر التفاوض أفضل من حرب بلا نهاية
- قيادي في -حماس- يعرب عن استعداد الحركة للتخلي عن السلاح بشرو ...
- ترامب يتقدم على بايدن في الولايات الحاسمة
- رجل صيني مشلول يتمكن من كتابة الحروف الهيروغليفية باستخدام غ ...


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - ليالي -الثورة- في فيينا