أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ما لنا وما عليهم














المزيد.....

ما لنا وما عليهم


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3520 - 2011 / 10 / 19 - 14:50
المحور: الادب والفن
    


مالنا وما عليهم

لنا شوارعُنا الضيقة
أزقّتنا الخانقة
لهم شوارعُهم مثل أحلامهم
شاسعةْ
مشرقةْ
نسائمُ أرواحِهم ضيقة
يموجون مثل خيولٍ مسوّمةٍ رائقةْ
نساؤهمُ الغنِجات ْ
يراقصْنَ عشّاقنا
فيعلو الصدى والضجيج
يطيش بآذاننا المتخمة
كأغربةٍ ناعقة
يثيرون فينا المواجعَ في كرْنفالْ
زركشتْهُ البذاءةُ والعهْر والموبقات
وروثُ خيولِهمُ الصاهلات
تسيحُ على إسفلت أحلامنا الزلقة
في أزقتنا الداكنة
بألوانها الغامقة
ننامُ كماشيةٍ متعبة
تجرجر أرجلَها وَهَناً
من مراعيِّها النائية
موائدنا ماحبانا الرؤوف الكريم لنا
من عطاياه ُ، من بركات الإلهِ الغزيرة
موائدُهم من خراطيم شيطانهمْ
من قرونٍ تمزّقُ أحشاءنا
ولدغِ الأفاعي التي تلهبُ القلبَ
سُمّاً زعافاً
لأنّ سلالتنا من ثقوب الكهوف
وأجدادَنا النُجْب َ شمُّ الأنوف
نشمُّ بشهقتنا اللاهفة
عفونة أرجلنا الهالكة
يحتسون النبيذ النفيس
وشمْبانِيا الرقصِ والروم ْ
وما طاب أو لّذ من خمرة الساكرين
بصالاتهم ، مهاجعهمْ
وفي غيّهم يعمهون
ونحن نرى فضلات " الكرام "
نحتسي قيءَ خمرتهم
ونعلك مافاض من زادهم
بركنٍ بعيدٍ ، نقرفصُ
من لسعة البرد والريح
نرجف كالخوف في الزمهرير
وبعد انتهاء احتفالاتهمْ
وعند بزوغِ السّحَرْ
نجيء كجيشٍ هزيل
ونكنس روث جيادِهمُ المتعبة
نلمُّ نفاياتهم بشقاء الأيادي الرخيصة
نعيد البهاء لأحيائِهمْ
ونستقبل الصبحَ مثل الطيور
نعود ، نغني ونحن نسير لمهجعنا
ويملؤنا السعدُ
مثل الخراف تسامر ذبّاحها
*************




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,873,779
- مواجعُ طرَفة بن العبد قبل النزعِ الأخير
- يشيخ وفي نفسه شيء من-نوبل-
- أما آنَ لي أنْ ألقى قمري الضائع
- أكادُ أختنقُ من نفثِ دخانكم
- رمادٌ يؤطّرُ أرضَ السواد
- ما قالتهُ ذاكرةُ الرّجْع البعيد
- بانتظار - بهجة - العيد
- مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف
- يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار
- شَجَنٌ آيِلٌ للصعود
- وليم سارويان في ذكرى ميلاده
- الهوينا
- الناسك
- حضن بغداد و.... وجع المنفى
- أستوي على عرشِ جمْرِكِ وأبتردُ
- على صهوةِ البراق
- سأثوبُ إلى رشدي وأعودُ إليه
- في بغداد شوارعٌ ومقاهٍ يرتادها الأدباء
- ترنيمةٌ إلى حفيدتي
- معايشةٌ لحالاتٍ همجية


المزيد.....




- إيقاف مدرّس عن العمل ببلجيكا بعد عرضه كاريكاتيرا للنبي على ط ...
- -إلى أين تذهبين يا عايدة- يفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان ال ...
- أزمة الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد: مسيرات لمسلمين في عدة ...
- مجلس الأمن يدعو الجزائر إلى الانخراط في العملية السياسية لحل ...
- فلسطيني أفضل ممثل وإهداء للاجئين السوريين في ختام مهرجان الج ...
- مجلس الأمن الدولي يؤكد من جديد على وجاهة مقترح الحكم الذاتي ...
- وزير الشؤون الخارجية الغابوني يجدد من العيون دعم بلاده الثاب ...
- ابنة رانيا يوسف تحضر ختام -الجونة- السينمائي بفستان والدتها ...
- خالد الصاوي يبكي في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي... فيدي ...
- 7 أفلام جعلت المشاهدين يقاطعون تناول اللحوم


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ما لنا وما عليهم