أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار














المزيد.....

يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3469 - 2011 / 8 / 27 - 21:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قرأت مؤخرا تقريرا مفصلا عن ظاهرة "البدون " في العالم وهذا المصطلح الشائع يعني : حرمان الإنسان من اكتساب جنسية البلد الذي ولد وعاش فيه وترعرع بين أحضانه أو هاجر إليه طائعا أو مرغما لظروف سياسية أو اقتصادية بدعاوى ومبررات قومية أو عرقية أو طائفية او..او
أشار التقرير إلى أن أكثر من (10) مليون نسمة في العالم يعيشون حالة "البدون" وبهذا يفقد الإنسان الكثير من الحقوق مثل تملك مسكن يأويه أو عمل يرتزق منه وحتى أبسط حقوقه في مواصلة الدراسة والسفروالتقاعد والكثير من الطموحات المشروعة التي يسعى اليها المواطن في حياته.
تكثر هذه الظاهرة عموما في الشرق الأوسط ووسط آسيا ومعظم بلدان أفريقيا إلا أن المضحك المبكي في الأمر ومبعث الشجى والأسى في بلادنا أن العراق أعتبر من أول البلدان التي تكثر فيها ظاهرة البدون ومما يجدر ذكره إن مبادئ حقوق الإنسان تنص على أنه "من حق أي إنسان أن يمتلك جنسية أي بلد يشاء" ليس فقط امتلاك جنسية بلده إنما جنسية البلد الذي يقيم فيه لفترة من الزمن وفق القوانين المرعية المتبعة في هذا البلد أو ذاك لكن حرمان الإنسان من الجنسية أمر في غاية الخطورة والإذلال.
لاأخفي انني دهشت حين قرات ان بلادي اعتبرت من طليعة الدول التي لم تعالج هذه الظاهرة والذي يفقد فيها الانسان هويته وانتماءه ومواطنته . كنا نعرف الكثير من الدول في الخليج العربي تتغاضى عن معالجة هذه الظاهرة او تسويفها على الاقل عند تعرّضها للضغوط والاحتجاجات مثلما حدث في دولة الكويت وبعض دول الخليج وتقوم بتجنيس القلة القليلة لاسكات الغضب وتطييب الخواطر عدا الامارات العربية التي اتخذت خطوات ملموسة في معالجتها وقامت بمنح الجنسية للكثير من مواطنيها البدون..اما ما يحصل في العراق من هدر لكرامة الانسان الفاقد لمواطنته والمسلوب الهوية فهذا حيف وظلم ظاهر لايمكن السكوت عنه ،تصوروا كيف يعيش هذا الفرد وهو فاقد الانتماء لوطن عاش فيه ردحا ولايمتلك هويته فهو دائم القلق لايعرف مصيره ومصير اولاده حقا انه مسلوب لحق المواطنة وبمعنى ابسط فاقد للعشيروالسند والارض مشلول الإرادة
نعرف أن النظام السابق اتخذ إجراءات تعسفية ظالمة ضد الكثير من العراقيين ومن ضمنها سحب الجنسية عن العراقي غير المرغوب فيه لاعتبارات كثيرة منها العرقية أو السياسية لكن الغريب والمؤلم أن يغض ساستنا وممثلونا في مجلس النواب ووزارة العدل والداخلية عن معالجة هذه الظاهرة الشاذة ودراستها مع الجهات القانونية ووضع الحلول الناجعة لها
فهناك الكثير من موطنينا من الكرد الفيليين يعانون سطوة هذه الظاهرة وعجز المسؤولين عن إيجاد حل شامل لها ونتساءل هل إن الأمر يتطلب مالا أو بناءا أو إعمارا ليرصد لها مبالغ كافية من أجل معالجتها؟ لا أظن ذلك فهناك الكثير ممن لا جنسية لهم في بلادنا والأكثر ممن سحبت جنسيتهم جزافا.
كنا منذ سنوات وما زلنا السباقين في الفساد والإفساد فهل سنكون سباقين في إهمال مواطنينا بهذا الشكل المفجع ونختم على جبينهم: أنتم بدون.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,267,404
- شَجَنٌ آيِلٌ للصعود
- وليم سارويان في ذكرى ميلاده
- الهوينا
- الناسك
- حضن بغداد و.... وجع المنفى
- أستوي على عرشِ جمْرِكِ وأبتردُ
- على صهوةِ البراق
- سأثوبُ إلى رشدي وأعودُ إليه
- في بغداد شوارعٌ ومقاهٍ يرتادها الأدباء
- ترنيمةٌ إلى حفيدتي
- معايشةٌ لحالاتٍ همجية
- تأبين
- عاشوراء المطرِ الأخضر
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك


المزيد.....




- تفاديا لانتشار الأمراض.. إل جي تعلن عن سماعات لاسلكية بميزة ...
- الولايات المتحدة.. وفيات كورونا تسجل 225084 حالة
- باريس تدعو أنقرة لعدم التدخل بشؤونها
- الخليج الأمريكي يستعد لأشد الأعاصير نشاطا في التاريخ
- قوات حفتر ترفض اتفاق الوفاق والدوحة
- وزير الأوقاف السوري: أردوغان وماكرون يزاودان في -قضية الإساء ...
- أعمال شغب ونهب في فيلادلفيا إثر مقتل شاب من أصل إفريقي برصاص ...
- وسائل إعلام: ليبيا قررت الإفراج عن مواطنين روسيين
- قافلة إسرائيلية لدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في القدس
- الطاقة الذرية: إيران بدأت ببناء منشأة لتجميع أجهزة الطرد الم ...


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار