أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف














المزيد.....

مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3471 - 2011 / 8 / 29 - 23:17
المحور: الادب والفن
    


مقاطع منسية من مرثيّة ليلى بنت طريف

كلما هجع العشْبُ في سكرةِ النومِ
متَّئِدا ظلّهُ واستراحْ
نهضَ الدمعُ من مقلتيها
تقولُ أرى شَجَرا واقفا لاينامْ
يجرِّدُ أوراقه ثُمّ يبكي الوليدْ
يغازلُ أحزانه ضاحكا مرّة كالصباحْ
نازفا كالجراحْ
تنادى وقالْ :
أنت ِ ليلى النواحْ
أما زال خابورُنا مورقا ؟
أما زال توبادُنا عاليا سامقا ؟
ألا قاتلَ اللهُ هذا الحنين !!
حماماتُنا اعتزلتْ شدْوَها
والهديلُ امّحى في الحناجرْ
مساءاتُنا كالرياح السمومْ
مسالكُنا شابها الوحلُ والشوكُ
يا أيّها النهر تجري وئيدا
خريرُك نحْسُ
وماؤك رِمْسُ
دعوني أمتْ ها هنا
على شاطئ " الزابِ " وحدي
فإنّ الشجى باعثٌ للشجى
والمقابرُ أجمعُها " مالِكُ "
والأنامُ بأجمعِها هالكُ
أيا امرأةً نائحة :
لماذا تريدين ألاّ يضوع الشجرْ
ويورق مثل الضحى
أخوك الوليدُ مضى وانقضى
فانزعي الحزنَ
لاتحتمي بالسواد
دعي البابَ مشرَعةً
كي تجيء الخزامى إليكِ
وتنشرُ عطرَ اللقاء الحميم
لماذا الحِداد ؟
لماذا الرثاء ؟
فأشجارُنا حملتْ كرَزا
فاقعَ اللون ذا حمرةٍ تشتهيها الدماء
**** ****
أكان وعيدُكَ أن تتوارى
وأنت الذي كنتَ تنشدُ :
أيَّ فتىً قد نسوه بعيداً هنا
وأيَّ ربيعٍ تولّى
وأبقيتَ فينا جرادَ الخريف
فيا ليتنا نفتديكَ بألفٍ من الملأِ الصِّيدِ
نبقى نقَتِّلُ أبناءنا واحدا واحدا
وشيبانُ تبكي فتاها القتيل الغريب

جواد كاظم غلوم
[email protected]
________________________________________________________________
*) ليلى بنت طريف : شاعرة من بني شيبان ، رثت أخاها الوليد الذي قُتِل في معركة الزاب شمال العراق على يد ابن
عمّه يزيد بن مزيد أحد قادة هارون الرشيد إثر تمرده على الخلافة العباسية .من أبيات مرثيتها:
أيا شجر الخابور مالك مورقا........كأنك لم تجزعْ على ابن طريفِ
فتىً لايحب الزاد إلاّ من التقى.......ولا المـال إلاّ من قنـا وســيوف
*)اشارة لمالك بن نويرة الذي سلبوا زوجته الرائعة الجمال منه وقتلوه .ورثاه أخوه بقصيدة غاية في الأسى
*) الزاب والخابور نهران في شمال العراق من روافد دجلة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,908,274
- يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار
- شَجَنٌ آيِلٌ للصعود
- وليم سارويان في ذكرى ميلاده
- الهوينا
- الناسك
- حضن بغداد و.... وجع المنفى
- أستوي على عرشِ جمْرِكِ وأبتردُ
- على صهوةِ البراق
- سأثوبُ إلى رشدي وأعودُ إليه
- في بغداد شوارعٌ ومقاهٍ يرتادها الأدباء
- ترنيمةٌ إلى حفيدتي
- معايشةٌ لحالاتٍ همجية
- تأبين
- عاشوراء المطرِ الأخضر
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون


المزيد.....




- إيقاف مدرّس عن العمل ببلجيكا بعد عرضه كاريكاتيرا للنبي على ط ...
- -إلى أين تذهبين يا عايدة- يفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان ال ...
- أزمة الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد: مسيرات لمسلمين في عدة ...
- مجلس الأمن يدعو الجزائر إلى الانخراط في العملية السياسية لحل ...
- فلسطيني أفضل ممثل وإهداء للاجئين السوريين في ختام مهرجان الج ...
- مجلس الأمن الدولي يؤكد من جديد على وجاهة مقترح الحكم الذاتي ...
- وزير الشؤون الخارجية الغابوني يجدد من العيون دعم بلاده الثاب ...
- ابنة رانيا يوسف تحضر ختام -الجونة- السينمائي بفستان والدتها ...
- خالد الصاوي يبكي في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي... فيدي ...
- 7 أفلام جعلت المشاهدين يقاطعون تناول اللحوم


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف