أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لطيف الوكيل - أقزام طغاة يقتلون المُتظاهرين رميا بالرصاص














المزيد.....

أقزام طغاة يقتلون المُتظاهرين رميا بالرصاص


لطيف الوكيل

الحوار المتمدن-العدد: 3289 - 2011 / 2 / 26 - 09:28
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



في بغداد وفي المحافظات من البصرة حتى السليمانية من جنوب العراق حتى شماله الشعب يريد إصلاح العمل بالديمقراطية وإسقاط حكومة المالكي والبرزاني.
قتلة المتظاهرين المسالمين المثقفين المطالبين بلقمة العيش، بينما أسرة مسعود البرزاني تمتلك الملاين والمليردات في البنوك الدولية أسوة بأسرة مبارك وزين الهاربين والسفاح القذافي الخ من طغاة الزمان.
وفي العراق طغاة أقزام حكمت بغداد وسرقت عوائد النفط وزجت بالمتخلفين ذوي الشهادات المزورة في إدارات الدولة. شركاء في سرقة النفط العرقي حيث يؤكد المالكي موافقة بغداد على العقود النفطية في كردستان .


يقول المالكي الكذاب لتصبير الشعب بأنه سيسمح للكفاءات بخدمة الشعب، لكنه على العكس فضل مجرمي النظام البعثي البائد على المثقفين لأنه ووزرائه متخلفين وسراق المال العام، لا يعينون إلا الاخبث منهم.
نص كلام الكذاب نوري المالكي

"وهذا لا يعني حرمانكم مرة أخرى من حق المظاهرات المعبرة عن المطالب الحقة والمشروعة، ويمكنكم إخراج هذه المظاهرات في أي مكان أو زمان تريدون خارج مكان وزمان مظاهرة يقف خلفها الصداميون والإرهابيون والقاعدة". المالكي بخطابه

كالقذافي بخطابه يصف المتظاهرين بالمرتزقة وهو يجلب المرتزقة الأفارقة لقتل شعبه.
ستخرج المظاهرات وتستمر و سيستمر المالكي بصفاته الثلاث المراوغة والتسويف والكذب.

إن حكومة المالكي هي التي تضم البعثين الإرهابيين مثل المطلق وجحوش الشيعة أي البعثين التائبين ،بعد أن تلوثت أيديهم بدماء الشعب وجنود القاعدة من البعثين.يريد بهم المالكي قمع الشعب ، كي يسكت على فشل وفساد حكومته.

بعد إن أصبح المالكي مليونير يعرف ويعترف بأنه حرامي بادعائه تنازله عن نصف راتبه، لكن لمن يتنازل هذا اللص ورئيس العصابات السياسة ،ولم يشبع جائع ولم تتحسن خدمات الدولة ولم يعد المهجرين.انه قاتل المتظاهرين وسارق الملاين.

حرية التعبير عن الرأي والمظاهرات حق شرعه الدستور العراقي، لكن المالكي الخارج عن القانون يصدر منع التجول ويطلق عصابته لتقتل المتظاهرين.

وهو بذلك وبسرقة المال العام شريك للطاغية البرزاني وهو لا يختلف عن طغاة الأنظمة الفاشية العربية ،سوى كونه طاغية قزم.

إذا كان الحاكم من النزاهة والإخلاص والاجتهاد في خدمة الشعب فما الذي ي يخيفه من المتظاهرين؟

كان عبد الكريم قاسم يفاجأ بعشرات الآلاف من المتظاهرين الذين حملوا سيارته وهم يهتفون بحياته ولم يسأل أي منهم عن انتماءاته السياسية أو القومية وكان الدين لله والوطن للجميع.

يتستر ساسة المحاصصة تارة بالدين وأخرى بالقومية الكردية في حين يسمح البرزاني للجيش التركي خرق سيادة العراق ليقتل الأكراد كما طلب من صدام المشنوق في سنة 1996 قتل الشعب الكردي ليبقى إقطاعي متخلف طاغية يحكم وتحكم أسرته شعب مظلوم .

لا عرفات أسس دولة فلسطين ولا البرزاني أسس الدولة الكردية، لم يأتي التاريخ للكرد بقوة سياسية واقتصادية كالتي هي ألان عليه، لكن البرزاني لم ولن يؤسس أي دولة كردية، لأنه طاغية قزم ذات عقلية إقطاعية عميلة ظالمة طاغية باغية سارقة أموال الشعب. حتى بدلته العسكرية الكردية من الحرير انظر كيف يُقتل الشعب الكردي من قبل من تاجر بجراحه وقوميته كالقذافي

http://www.youtube.com/watch?v=BXSRvLB9dNw



http://www.ifex.org/iraq/2011/02/24/satellite_tv_coverage/ar/

"آيفكس - مراسلون بلا حدود) – تدين مراسلون بلا حدود القرار الصادر عن قيادة عمليات بغداد والقاضيي بحظر التغطية المباشرة للتظاهرة المنظمة يوم الجمعة الواقع فيه 25 شباط/فبراير 2011 في ساحة التحرير في بغداد. وتدعم المنظمة وسائل الإعلام العراقية في احتجاجها ضد هذه الرقابة"


كاتب أمريكي يشبه مسعود بارزاني بصدام وإبنيه
بعدي وقصي وصالح بعزيز وقباد طالباني بنزار حمدون

"أكد الباحث في معهد أمريكان انتربرايز مايكل روبين على ظهور صدام جديد في كردستان العراق على حد زعمه



وكتب روبن في مقال له تحت عنوان "صدام في كردستان" :كانت كردستان العراق ذات
يوم مثالا ساطعا للديمقراطية في العراق ، ولكن اليوم هي قرحة للحرية النزيفة.

أن العراقيين العاديين يشهدون زيادة في حرياتهم منذ سقوط صدام حسين ،المسار هو العكس في حين كردستان العراق ، حيث الأسر الحاكمة قد أصبحت أكثر تسلطا مع مرور الزمن."



شُنق طاغية وهرب طغاة وبقى طغاة طغام صغار تربية صدام طغاة أقزام.

في أوربا تخرج المظاهرات لأبسط الأسباب في السليمانية تُقتل الجياع وفي بغداد تُقزم الثورات


بالضربات الاستباقية المالكية. سوف تستمر المظاهرات وتسقط الحجج والادعاءات والويل للمحاصصات.
لا أبطال سوى الشعوب ولا حياة كريمة إلا للشعوب الثائرة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة الشعب الليبي تعري الدكتاتورية العربية
- الدكتاتورية العسكريةالعربية احتلال وطني
- المطالب التي شرعها الشعب المصري
- ميدان التحرير ثورة عربية ضد الاستعمار والرجعية
- الإرهاب وتشكيل الحكومة العراقية
- صدور كتاب مبادئ الديمقراطية الاجتماعية
- الحوار المتمدن يتألق عالميا والكاتب يفتخر
- حملة تضامن مع اطلاق سراح القائد الكردي عبدالله أجلان
- انتقاء الحكومة العراقية بالمعارضة البرلمانية ( 2)
- تشكيل رئاستي الوزراء والجمهورية العراقية
- من سأنتخب للبرلمان العراقي الحلقة الثالثة
- الحزب الشيوعي الأوفر حض بالانتخابات العراقية
- من سانتخب للبرلمان العراقي؟
- قفزة الامارات العربية المتحدة وكبوتها
- وزير النفط العراقي د. حسين الشهرستاني
- ماء النَهرين وسفارة عِراقية في كُردستان
- وساطة عربية تركية ايرانية لحل الازمة بين العراق وسورية
- الارهاب بعثي والمسؤولية تتحملها السياسة الامريكية
- رفسنجاني والشان العراقي
- حكومة وحدة وطنية إيرانية


المزيد.....




- شاهد.. كيف اختلف شهر رمضان هذا العام عن العام الماضي
- تلقي هذه اللقحات ضد كورونا لا تشكل مخاطر جسيمة أثناء الحمل
- شاهد.. كيف اختلف شهر رمضان هذا العام عن العام الماضي
- بحث جديد ربما يفسّر سبب ميل الإناث للعيش فترة أطول من الذكور ...
- -كذبة رديئة ودنيئة-.. مدير الاستخبارات الروسية يعلق على تصرف ...
- الجيش الروسي يبدأ انسحابه من المناطق الحدودية الأوكرانية
- الجيش الروسي يبدأ انسحابه من المناطق الحدودية الأوكرانية
- -إف-18- الأمريكية تعترض -تو-142-
- قبل جنازة ديبي... متمردون في تشاد يتهمون فرنسا بشن ضربة جوية ...
- الكويت... توجه حكومي لتخفيف الحظر بعد رمضان


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لطيف الوكيل - أقزام طغاة يقتلون المُتظاهرين رميا بالرصاص