أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيلي امين علي - الحكومة العراقية مطالبة بدعم الشعب المصري



الحكومة العراقية مطالبة بدعم الشعب المصري


تيلي امين علي

الحوار المتمدن-العدد: 3266 - 2011 / 2 / 3 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما يجري في مصر ، حركة تحررية شعبية حقيقية تستهدف استعادة حرية وكرامة شعب مصر العريق واقصاء نظام قمعي مستبد عن الحكم ، وقد قتل النظام حتى الان مئات من الشباب المصري وجرح الالاف منه ، هذه الحركة اصبحت محل اهتمام العالم كله ، وتتابع الحكومات والمنظمات العالمية وهيئات المجتمع المدني احداثها ساعة بساعة ، ويجري التعليق عليها بين حين واخر ، وجل هذه التعليقات تصب في مصلحة شعب مصر الناهض اذ دعت الحكومات الامريكية والاوربية صراحة الى احترام رغبة شعب مصر بتنحي حسني مبارك واجراء تغيير في الحكم بانتقال سلمي للسلطة وبصورة فورية ، كما دعى رئيس الوزراء التركي السيد اردوغان، مبارك الى تغيير السلطة واحترام ارادة شعبه ، كما صدرت اشارات قوية من الامم المتحدة ومن امينها العام تدين القمع واعمال البلطجية التي تمارسها حكومة مصر المترنحة وتشيد بشجاعة شعب مصر واحقيته في اختيار حكامه ونظامه السياسي عبر انتخابات نزيهة وشفافة ، واتخذت عدة حكومات افريفية الموقف نفسه.
ومع ان مبارك ونظامه الاستبدادي يرتكب المجازر والمذابح على مرأى ومسمع العالم ، ومع ان الحكومات العربية اولى بها ان تهتم بحركة شباب مصر وهي اكثر معنية ، والشعوب العربية اقرب الى شعب مصر من غيرها ، وان احداث مصر تؤثر سلبا وايجابا على توجهات ومصير الشعوب العربية ، الا ان من الغريب ان هذه الحكومات اصابها الخرس تجاه احداث عظام تجري على مقربة منها ، واذا كانت العلة معروفة في امتناع الكثير من الحكومات العربية دعم وشد ازر المصريين لخشيتها من كل حركة تحررية وخوفها من سريان عدوى المطالبة بالديمقراطية في بلدانها ، ولتشابه الانظمة القمعية في عديد من هذه الدول ، فما هو حجة وعذر حكومة السيد نوري المالكي في التزام الصمت مما يجري في مصر الشقيقة ؟ لماذا لا يكون للحكومة العراقية موقف مغاير للموقف المشين لغيرها من حكومات عربية ؟
ان مفهوم التدخل في الشؤون الداخلية قد سقط منذ زمن ، ومفهوم احترام حقوق الانسان وحقوق وحريات الشعوب يتقدم عليه وكفته راجحة عند اجراء الموازنة بينهما ، كما ان ما يجري في مصر ليس شأنا داخليا يخص المصريين وحدهم ، فمن ناحية تؤثر الحركة المصرية تاثيرا مباشرا على مستقبل ومصير الحركة الديمقراطية في المنطقة والعالم ، ومن ناحية اخرى هناك جرائم ضد الانسانية ترتكب في ميدان التحرير بمصر، وبمنهجية ووفق خطة مسبقة .
ان الموقف المخزي للحكومات العربية يجب ان لا يكون سببا لصمت الحكومة العراقية ، هذه الحكومة التي تقود شعبا انتفض قبل عقدين ضد نظام جائر قمعي ، وهي مطالبة بالدعوة لمبارك بالتنحي والرحيل والاصغاء لارادة شعب مصر ، وعلى الحكومة العراقية ان تدين وتشجب باشد العبارات جرائم نظام مبارك القمعي ، عليها ان تقدم درسا للحكومات العربية وان تحترم مشاعر العراقيين وتضامنهم مع شباب مصر وشعبها .
نحن ندرك ان الحكومة العراقية تواجه ظرفا غير اعتيادي وانها تعمل للعودة الى المحيط العربي ، وندرك انها تأمل في انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد ، لكن كل ذلك لا يعني تمسكها بالصمت وعدم انحيازها الى جانب شعب مصر في صراعه مع حكومته القمعية ، لقد قالت امريكا وهي ترفع يدها عن حماية نظام مبارك ان المبادئ تتقدم المصالح في كثير من الاحيان ، وعلى الحكومة العراقية ان لا تكون مصلحية الى هذا الحد خاصة وان المصلحة الحقيقية لشعب العراق هو دعم شعوب المنطقة وكسب صداقتها والعمل على تحريرها ونيلها الديمقراطية . الحقيقة لا يشرف شعب العراق صداقة حكومة مثل حكومة مبارك ، وليس من مصلحته الوقوف بصف مثل هذه الحكومات الدكتاتورية .
ان احدى العوامل التي تدفع حكام المنطقة لمحاربة الشعب العراقي ودعم وتشجيع الارهاب فيه هو الخشية من التزام الديمقراطية في العراق ، فهل من المعقول ان لا تكون الحكومة العراقية منحازة للتحولات الديمقراطية في المنطقة ؟
اننا ننتظر موقفا شجاعا ومبدئيا من حكومة المالكي باعلان دعمها التام لحركة مصر التحررية ودعوتها المباشرة نظام مصر الى الرحيل .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انفلونزا الحرية
- هل من مفاجئات تنتظرنا في كردستان العراق
- الادارة الامريكية لا تنحاز للتحول الديمقراطي في مصر
- اذا رحل مبارك يلحقه الاخرون
- الكرد هل اساءوا التقدير ؟
- المشروع الامريكي لا يخدم بناء دولة عراقية دستورية
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية- الحلقة الس ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق الربريطانية- الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية- الحلقة الخ ...
- ما علاقة مام جلال بقانعي فرد
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثائق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيدالله النهري في الوثلئق البريطانية - الحلقة ال ...
- حركة الشيخ عبيد الله النهري في الوثاءق البريطانية _ الحلقة ا ...
- حركة الشيخ عبيد الله النهري في الوثائق البريطانية
- مع اي من خصومه يتحالف الكردستاني
- عندما تتجاهلون الدستور تضيع الحكومة
- لماذا لاتختارون كمال مظهر رئيسا للجمهورية


المزيد.....




- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- تونس- إقالة رئيس الوزراء وتعليق عمل البرلمان وحصانة النواب
- مشاركة عزاء للرفيق محمود مخلوف “أبو كرمل”بوفاة عمه
- ما عدد فصوص الثوم  التي يحتاجها الجسم يوميا؟ 
- بعد إعلان الرئيس التونسي إقالته.. حديث عن -اختفاء- المشيشي
- الغنوشي: لم أتصل بقيس سعيد الذي استشارني لكنه لم يعلمني بقرا ...
- ألمانيا.. تصريح مسؤول بارز حول كورونا يثير انقساما بين الساس ...
- الكونغو.. شرطي يقتل طالبا لعدم ارتدائه كمامة
- العاهل الأردني: الأسد ونظامه باقيان


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيلي امين علي - الحكومة العراقية مطالبة بدعم الشعب المصري