أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد المصباحي - الحملات الإنتخابية














المزيد.....

الحملات الإنتخابية


حميد المصباحي

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 20:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحملات الإنتخابية فعل سياسي،الغاية منه حث الناس على المشاركة في التصويت،واختيار المرشح أو البرنامج المعبر عن تطلعات الناس والمحقق لحاجياتهم المادية والرمزية،إنه فعل سياسي في عمقه،به يتقرب الساسة من المصوتين،ولكنه أيضا وسيلة لقياس درجة تفاعل الناس مع الأحزاب السياسية ومدى تأثيرهم على اختياراتهم،التي تتحول بفعل متغيرات كثيرة،أهمها التحولات التي تطال ذهنية الناس وسلوكاتهم تجاه الكثير من القضايا ،فالأحزاب تعتبرها أيضا جسا لنبض الشارع وما يعتمل فيه من أفكار حول السياسة العامة والساسة أيضا من مختلف التوجهات السياسية والإيديولوجية،بهذا الشكل يدرك الحزب انتصاراته وهزائمه،فهي لحظة إنصات للمصوتين،ليست معتركا لتجريب الخطابة السياسية ولا طريقة لتجديد التواصل الذي قطع منذ فترة طويلة،لكن من له القدرة على جس نبض الشارع وهو في لحظة غضب من كل شيء؟
وكيف ينبغي أن تتم عملية التقرب منه وهو في أوج تجاهله لما هو سياسي؟وكيف يمكن إقناعه بالمشاركة وتجسيد اختياراته؟لا أحد له القدرة على القول بأنه يملك حقيقة المصوتين في المغرب،فالسياسي لا ينطلق من بحوث ميدانية،أو استقراءات الأصوات،اللهم بعض المبادرات التي تلجأ إليها مؤسسات أجنبية تثار حولها ضجة سياسية من حيث مصداقيتها والغاية السياسية منها،لكأن رجل السياسة في المغرب يريد احتكار القول السياسي له وحده،إنها لعبة الخوف من الإحصاء والتتبع اليومي لما يتحرك في الشارع المغربي،فرجل السياسة راكم أشكالا للتواصل مع داعميه الذين يعرف اللغة التي يفهمونها،فما هي أشكال التواصل المعتمدة من طرف الساسة المغاربة؟
1لغة الوعود
هناك ساسة في المغرب لا يعتمدون إلا على الوعود التي يوزعونها على الناس،خصوصا ذوي الحاجات والمكتوون بنار الفقر والعطالة التي طالت كل الفئات،وليس أمامهم إلا تصديق الوعود،مهما كانت صعوبة تحقيقها،فالحلم حاجة ليس بإمكان المغربي الإستغناء عنها في كل الظروف،فهو يربح ولاء صاحب سلطة يمكنه اللجوء إليه كلما ضاقت به السبل ولم يجد من ينقذه من المصائب التي تحاك ضده أو تتربص به في معترك الحياة القاسية،عليه أن يتعلق برجل له نفوذ،اللجوء إليه عادة مغربية لا محالة مطلوبة ومستساغة في المستشفيات ومصالح الأمن ومؤسسات القضاء،فهو يحتمي بذوي الخبرات من هؤلاء المصوت عليهم من طرفه وطرف أفراد أسرته،التي يتاجر بها،لربح مثل هذه العلاقات.
لغة الإنتماء2
لكل حزب في المغرب قاعدته الثابتة،تلك التي يلجأ إليها في صراعاته وتنافسه مع خصومه السياسيين،هي لحمة التحالف بين مناضليه والمتعاطفين معه،ما أن يسمعوا بتعرضه لهجوم حتى ينسوا كل ما لم يتحقق لهم من امتيازات ومصالح،ولذلك عندما تقترب الإنتخابات تزداد حدة الصراعات السياسية،وتستخدم فيها كل أساليب الحث على تجسيد الإنتماء للحزب المعرض لهجوم يتطلب ردا حاسما على الأعداء والخصوم،هنا تحدث عملية استنفار كلي،لا يتخلف عنها إلا من تنكروا لتاريخهم المجيد،وعظمائهم من القادة الذين رصعوا وجودهم بإشراقات النضال والصمود في وجه الإستعمار وأعوانه من الخونة ،هي لحظة المواجهة والدفاع عن عزة الوطن والمباديء،بهذا الشكل تنبعث القاعدة من الرماد وتتجدد الصلات السياسية موظفة كل العلاقات ،العائلية والمهنية والسياسية العامة،لأجل الوقوف في وجوه المهاجمين وردهم كواجب بعيدا عن كل الحسابات السياسية والإنتخابية.
3لغة التدين
حيث يصور الحزب الديني فعله السياسي كجهاد ضد الكفار والمارقين،مما يدفع بالمتدين إلى الإستجابة الفورية وكأنه مهاجم يتماهى مع الناشرين للدين في أوج المواجهة مع كفار قريش أو ملحدي الإتحاد السوفياتي،فيعوض الحالمون بالهجرة نشرا للديانة هجرتهم بالإمتثال لأمر حزبي وكأنه أمر إلاهي الغاية منه نشر الدعوة والتصدي للفساد وروح الجاهلية،وكل من تخلف عنه فهو مرتد أو معطل لواجب النصرة،التي حث الإسلام عليها ودعا كل القادرين إلى استنفار قواهم،تطبيقا لحكمة الحملة ذات الأجر الدنيوي والأخروي،بهذا الشكل تتحرك فعالية الإنتماء العقدي وتتخذ لها شكلا سياسيا دو أبعاد دينية،تعفي المنتخب من شرح البرامج ومحاسبة الخصوم،من خلال اختزالهم في الكفر أو الفسق,
حميد المصباحي عضو اتحاد كتاب المغرب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار المغربي
- التاريخ السياسي في المغرب
- الحزب في المغرب والحداثة
- المجتمع والسلطة في المغرب
- مغربي المفارقات
- الثقافة بين الرفض والإذعان
- سياسة الحقيقة وسياسة الحقيبة
- سياسة المثقف
- تحالفات سياسية
- متاهات التخلف
- اليتم قراءة في ديوان أشياء أخرى للمصطفى غزلاني
- الهروب من الجسد والهروب إلى الجسد
- دولة التنوير ودولة التهويل
- الدولة والحزبية
- العلمانية في العالم العربي
- السلطة بين التقليد والحداثة
- سلطة الملكيات
- الديمقراطية ثقافة أم تقنية
- العلمانية والدين والسياسة


المزيد.....




- حماية لا يمكن أن توفرها إلا الأم.. اختبار جديد يظهر أن الأطف ...
- -قاتل صامت- ربما لم تسمع به من قبل.. معرفة أعراض تمدد الأوعي ...
- القاهرة توفد وزيرين معا إلى الخرطوم
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- وزير الدفاع الأمريكي يؤكد -الالتزام الكامل بأمن إسرائيل-
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- خلافات عميقة تعكر الأجواء في بايرن قبل مواجهة سان جيرمان
- لجنة الانتخابات الفلسطينية تقبل اعتراضا واحدا من 231 ضد مرشح ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد المصباحي - الحملات الإنتخابية