أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - جميع مراكز الأبحاث الأميركية تساوي قدرة بعوضة














المزيد.....

جميع مراكز الأبحاث الأميركية تساوي قدرة بعوضة


أنيس يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 2010 - 2007 / 8 / 17 - 09:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان باستطاعتنا إضافة مراكز الأبحاث والدراسات في مجمل عالم الغرب إلى المراكز الأميركية , وذلك لأننا ما زلنا نعتقد أن الأمريكيين ، والغرب عموماً صادقون في إدعائهم محاربة التطرف والأرهاب وكافة أشكال العنف في العالم . وإن ما يتقدم كافة إهتماماتهم ، هو التخلص من هذه الظاهرة المدمرة ، ليس علينا كعرب ومشرقيين فقط ، بل مدمرة لكل شعوب الأرض .
ولما كانت أميركا لا تعتمد في سياساتها على الارتجال ، كونها دولة متقدمة ، بل على ما تنتجه العقول المحصنة داخل مراكز أبحاث عالية الكفاءة ، إعتقدنا أن الجولة الأولى التي كسبها الارهاب منذ سنوات ، ستكون الأخيرة ، وإن مستقبل البشرية سيكون أكثر أمناً وأكثر طمأنينة . وهذا ما حاولنا فهمه من إنتقال مئات الآلاف من الجنود الأمريكيين وحلفائهم إلى كلٍ من أفغانستان والعراق .
لا شك أن هنالك رأي واسع الانتشار يقول أن ما جعل الأمريكيين يدفعون بجنودهم إلى خارج الولايات الأمريكية لا يهدف إلا لتجميع أسباب القوة وإتمام السيطرة على العالم . وما الكلام على الارهاب سوى الذريعة الهشة التي لا تنطلي إلا على البسطاء .
لا ننكر هذا الرأي ، ومهما يقال عن دوافع أخلاقية ، يُكثر العالم الحر الحديث عنها ، تبقى المصالح الاقتصادية الدافع الأهم عند الدول . لكننا ما زلنا نعتقد أن الدوافع الأخلاقية لا تتعاكس مع الدوافع الاقتصادية في مسألتي التطرف والارهاب .
لا ندعي فهم السياسات الأمريكية ، أو معرفة أبعاد هذه العبارة " الشرق الأوسط الجديد " . فالأراء كثيرة في هذا المجال . لكننا نصاب بداء اسمه " الغشمنة " عندما نرى الارهاب الذي أعلن الأميريكيون حربهم عليه قد أصبح أوسع انتشاراً وأكثر إخافة ، وقد نجح في إمتلاك الأهم من أسباب القوة بحيث يجعل أحرار الأرض يرتجفون .
ماذا تفعل هذه العقول الكثيرة في مراكز الأبحاث والدراسات ؟ هل توصلت هذه العقول إلى معادلة تظهر أن خير وسيلة لمحاربة الارهاب ، هي في خلق المناخات الملائمة لنموه وتطوره ؟
لم يتوقف الارهاب عن بعث الاشارات والرسائل منذ نشأته . رسائل تؤكد جميعها إستخفافه بكل ما يُعدّ لمواجهته . لكن الرسالة الأخيرة التي كتبها البارحة بدماء مئات الأزديين الأبرياء ، جعلت احترامنا للعقول المتكومة في مراكز الأبحاث الأميركية ، ينقلب إلى الاحتقار والهزء .
هل هي السذاجة عندما نعتقد أن مراكز الأبحاث والدراسات الأميركية تعمل على مكافحة الارهاب ؟ أم هو الغباء الكامل عندما يختلف ليبراليو العرب على تفسير العبارة الأميركية القائلة بـ " الفوضى الخلاقة " ؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نضال نعيسة .. تمهّل .. نحتاج قلمك في مكان آخر
- زياد الرحباني .. أبعد الذبابة عن وجهك
- هل يطلب الحزب الشيوعي اللبناني من الرفيقات الشيوعيات إرتداء ...
- فيصل القاسم خصم غير شريف في - الاتجاه المعاكس -
- الديمقراطية في الوطن العربي حاجة اسرائيلية ملحة
- دولة واحدة تضمّ القوميتين : العربية واليهودية
- -.. حاييم وايزمان - إن العالم سيحكم على دولة اسرائيل بما ستف ...
- فلتكن للمسلمين أرض يعيشون عليها وحدهم
- إنتصر حزب الله وانهزم لبنان
- شكراً شافيز .. نهاية التاريخ لم تتحدد بعد
- كلام إلى كمال سبتي
- سجن أبو غريب والفستان الأزرق
- فليبدأ رجل الأعمال السيد حسن بن محمد آل مهدي بالأقربين
- أيها العراقيون .. سنة وشيعة .. تذابحوا قبل موت صدام حسين
- نصيحة إلى الدكتور فيصل القاسم : - أغمض عينيك عندما تنام -
- الاعلام العربي .. إلى أين ؟؟
- الزعامة الدرزية .. خيار جنبلاط أم قدره ؟؟
- عبد الحليم خدام يقدّم ال- نقوط - قبل موعد العرس
- هنالك أودعتُ أسلحةَ الضحيّة
- ألوانٌ كلها حمراء


المزيد.....




- استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه ...
- واشنطن تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل وبايدن يقول إنه يض ...
- إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلان ...
- مصدر: إسرائيل رفضت كل مبادرات مصر حول هدنة مع الطرف الفلسطين ...
- رئيس الأركان الإيرانية: توازن القوى تغير لصالح الفلسطينيين
- أردوغان: نعمل على إقناع العالم بتلقين إسرائيل الدرس اللازم
- إصابة 9 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية رود آيلاند الأمر ...
- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - جميع مراكز الأبحاث الأميركية تساوي قدرة بعوضة