أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنيس يحيى - هنالك أودعتُ أسلحةَ الضحيّة














المزيد.....

هنالك أودعتُ أسلحةَ الضحيّة


أنيس يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 1410 - 2005 / 12 / 25 - 11:06
المحور: الادب والفن
    


إن في الذكرى جدائلَ ابنتي
ومراجحَ
جُدلتْ حبائلُها فراشاتٍ
وحباتٍ من الكرزِ
الذي
ما زال ينضج .
إنها الذكرى التي أجتازُها
قال عنها اللهُ بَرزخ .
إنها الذكرى ،
ووهمُ ما استبقتهُ من عمرٍ يرى
عكازتيه
ويرى ..
جيلاً باحثاً عن ظلّهِ
قبل اشتدادِ العتمِ ،
وعودةِ الطيرِ المسائي
محمولاً إلى أرضٍ دون ذكرى .
إنها الذكرى ،
فمن يرث بعد ذكرايَ النشيد ؟
من يرثْ إسمي
وقلبُ الذئبِ قربي
يشتهي ما جاءَ من نسلي ؟
من يرثني
? وهذي الأرضُ أرضي ،
فلم أعمل لآخرتي
ولم أصغِ لصوتِ العقلِ
كنتُ أسيرَ قلبي .
ها هو اليوم ينادي :
أما زلتَ حيّا ؟
البارحة سجّلتُ اسمكَ بين أمواتِ المدينة
وسرتُ خلفَ جنازةٍ .. هيَ لكَ
وأعددتُ نفسي
لأثأرَ من عنادٍ طالما صدّقتَه
ولعنتُكَ ،
فإني لم أجد أحداً يسددُ ماعليك ،
هما متران من أرضي ،
ودربُ العالمِ العلوي
هما زهرُ مَن وصلوا إلى أرضِ الخريف
تعبَ انتظاري ،
فأنتَ الآنََ قد أصبحتَ أمساًحائراً
بين بطىء الموتِ
وبين طعنةٍ من خنجرٍ خطفتْ
وحيَ نبيٍ
قبل أن يتلو وصيتهُ .
مثّلتَ كلَّ الدورِ
لكنّ زمانَ العرضِ ولّى .
والقصيدة !!
إيقاعُها المنفى الذي
خطفَ الحروفَ واختفى
قبل بدءِ المسرحية
التي مثّلتَ فيها
دورَ إبنِ الملح ،
فأِنستَ
في انكسارِ البحرِ في النهر
وفي ذكرى حروفٍ لم تروّض
كغدٍ
في حلقِ ذئبٍ
حملَ الريحَ ، وذكرى مَن ماتوا
في غَبشِ الترددِ
بين سجنينِ
يتقاسمانِ الأزرقين .
والرملُ
لديه ما يكفي من الماضي الذي
ما زالَ يرتقبُ الغمامة
كلما نفثتها أنفاسُ البحيرة
في عيونِ الشمسِ .
هنالك ، وحول سياجيَ المبني من أنّاتِ من ماتوا
أودعتُ أسلحةَ الضحية .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألوانٌ كلها حمراء
- لبنان الوطن .. هل مازال مشروعاً قيد التجربة ؟؟
- أنا لا يُوحى إلي
- أيها الأمريكيون .. لماذا تركبون سيارات الهامر Hammerعند إثار ...
- أيها الأمريكيون .. - تحريركم - لنا أصبح يخيفنا ..فالتدمير تا ...
- نشأة اسرائيل تعبير عن معاناة الشعبين ؛ الفلسطيني واليهودي
- المسيحيون وضيق الأمكنة في أرض العرب
- العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!
- لا تستكمل فصول الحكاية .. عُد إلى بدايتها
- كراهيتنا لأمريكا .. هل هي بمجملها مبررة ؟؟
- حيث دفنا ملِكاً
- أمريكا والشارع العربي .... - - كلام على مقربةٍ من مقالة الدك ...
- تعليقٌ على مقالة الشاعر سعدي يوسف - المنتفجي .. رئيساً


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنيس يحيى - هنالك أودعتُ أسلحةَ الضحيّة