أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!














المزيد.....

العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!


أنيس يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 1362 - 2005 / 10 / 29 - 09:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد فاز شعار " فليخرج الأمريكيون من العراق " في مسابقة الشعارات بفارق كبير جداً ، والمصفقون له يحتلون المدرجات الأربعة ، حتى بات المشهد خالياً من أي شعارٍ آخر .
لا ريب أن لهذا الشعار قدرة عجيبة على اختراق ألباب كل سامعيه ، وأصبح بالتالي يتكرر على ألسنة مَن يعي أبعاده ومَن لا يعيها ، أو يقدّر التداعيات التي تترتب دون شك عند إنجازه .
كي لا يظنّ أحدٌ بأنني من دعاة بقاء الجيش الأمريكي ، والجيوش المشاركة معه في العراق إلى ما لا نهاية ، خاصة والعراق دولة مؤسسة في الجامعة العربية وهيئة الأمم المتحدة . العراق للعراقيين ، كما أن كل كيانٍ آخر لأبنائه . أما استباحة القوة فتبقى مرذولة ، وعلى كلّ أحرار الأرض التصدّي لها بكل الوسائل .
فلنتأمل بروية في المشهد العراقي اليوم : الأكراد في الشمال مهيأون للانفصال وإقامة دولتهم رغم المحاذير الاقليمية ؛ فالجرح الذي تسبب به النظام السابق ما زال نازفاً ولم يندمل بعد . والشيعة في الجنوب مهيأون بدورهم للخيارات الصعبة ، وكيانهم المستقل أحد هذه الخيارات . يبقى السنّة في الوسط ، وهؤلاء لا يتحملون أوزار النظام الصدامي المتوحش ، تسري بينهم ثقافة التميّز والاختلاف ؛ عرقياً ومذهبياً ؛ عرقياً مع الأكراد وسواهم من الأعراق المتواجدة في العراق . ومذهبياً مع الشيعة .
إن هذا المشهد يُظهر بدايات التنازع والصراع ، فالكثيرون ممن قضوا في العراق خلال الفترة الأخيرة كانوا بذرائع دينية أو عرقية .
قد يقول قائل أن الأمريكيين مسؤولون وحدهم عن تشكيل هذا المشهد الذي ينمّ عن امكانيات كبيرة للتصادم الدموي بين الجماعات العراقية . والكثيرون من ضيوف الفضائيات العربية ، وكتّاب الصحف والمجلات يؤكدون ذلك . لكن أين الحقيقة مما يقال ويكتب ؟
أن إدارة الأكراد لمناطق تواجدهم كانت قائمة قبل وصول الأمريكيين إلى العراق ، والشيعة كانوا قد تراصفوا بانتظام خلف مرجعيتهم الدينية دون ضغط الجيش الأمريكي ، أما السنة فقد كانوا يتأرجحون بين شعارين متضادين : القومية والدين .
لا مجال للنقاش هنا حول الأهداف التي جعلت الرئيس الأمريكي بوش يدفع بأهم ترسانة عسكرية في عصرنا إلى العراق ، ويتحمل بالتالي تبعات قتلى الجنود الأمريكيين . لكن النقاش يصبح متسعاً عندما نحاول التعاطي ببرغماتية مع هذا الواقع الذي هو صنيعتنا بامتياز . إن صدام حسين وأزلامه يتحملون مسؤولية انفتاح الأبواب على التدخلات الأجنبية . ومن حسن حظ الشعب العراقي ، وبالتالي شعوب المنطقة أن تتقاطع مصالحها مع مصالح الأمريكيين ، وتتم إزالة نظام صدام حسين ، وتستشعر الأنظمة العربية الأخرى بضرورة المصالحة مع شعوبها .
لا بد من دفع فاتورة ما للأمريكيين وللمجتمع الدولي من ورائهم ، لكن هذه الفاتورة تصبح شديدة الوطأة بما يهدد مجتمعاتنا العربية بشكلٍ ماحق إذا لم نحسن التعاطي بعقلانية مع هذا المترتب علينا .
كثر الكلام ، ومن وجهات نظرٍ مختلفة عن أولئك الذين تصدروا الواجهة السياسية في العراق بعد إزاحة صدام حسين بأنهم " أذناب المحتل " و " وراكبوا الدبابات الأمريكية " ، إلى ما هنالك من أوصاف ونعوت . هل يعقل يا سادة أن يكون جميع هؤلاء عملاء وخونة ومرتزقة ، وغالبية هؤلاء إذا لم يكن جميعهم كانوا مطاردين من أجهزة النظام الصدامي ، وقد اتخذوا بلداناً في مشارق الأرض ومغاربها ملاجىء لهم ؟؟ بالاضافة إلى أن لبعضهم ماضٍ في العمل العام في العراق . وبعضهم الآخر ينتمي إلى عقائد سياسية تناهض التخلّف والتسلّط ومحاربة الفقر . مَن منا قادر على تظهير صورته ناصعة دون شوائب ؟ وشجرة واحدة لا تحجب الغابة . كم كان أحرى بالعراقيين الالتفاف حول هؤلاء الذين مهما قيل فيهم استطاعوا إظهار قدر عالٍ من النجاحات السياسية رغم جحيم الواقع : تبادل للسلطة ، إنتخابات ، تعدد في الحريات الاعلامية .. ألخ .
فلنعطِ فرصة لهؤلاء القادة من العراقيين ، وننتظر موقفهم من الأمريكيين بعد حين . فإن قالوا أن الوجود العسكري الأمريكي أصبح ضاراً بالمصلحة العراقية ، ويشكل احتلالاً واستنـزافاً لمقدرات العراق ، عندها وجب على العراقيين وعلى أحرار العالم إشهار السلاح في وجه الأمريكيين .أما الدعوة الملّحة اليوم لاخراج الأمريكيين من العراق في ظل واقعه المتفسخ ، ما هو إلا دعوة إلى أشكال كارثية من الصراعات الدموية على مختلف الصعد ؛ أدرك مطلقي هذه الدعوة أم لم يدركوا . ها هو أحد الكتّاب العراقيين ، حسن حاتم المذكور ، يقول في مقالة نشرتها صحيفة الحوار المتمدن – عدد 1360 : " هناك ذئب تحت أبط كل طائفة وقومية مسلحاً بأنياب وأظافر " وأن " كل من الفرقاء المتخاصمين في العراق ، يبحث عند الآخر عن موقع للضربة القاضية " .
يبقى أن أعترف بأن البعض سيجد بين هذه السطور مساحات بيضاء يستطيع ملؤها بما يشاء ، خاصة وأن الرأي الأوحد والكلام الذي لا قبله ولا بعده أصبح من مظاهر الاستبداد . لكن العراقيين أمام كل هذا الاستعراض الكلامي ، يدفعون أبهظ الأثمان ، وعلينا أن نساعد في جعل هذه الأثمان مقدمة لمستقبل أفضل يستحقه العراقيون .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تستكمل فصول الحكاية .. عُد إلى بدايتها
- كراهيتنا لأمريكا .. هل هي بمجملها مبررة ؟؟
- حيث دفنا ملِكاً
- أمريكا والشارع العربي .... - - كلام على مقربةٍ من مقالة الدك ...
- تعليقٌ على مقالة الشاعر سعدي يوسف - المنتفجي .. رئيساً


المزيد.....




- الولايات المتحدة: نتوقع من أذربيجان سحب قواتها فورا من الحدو ...
- مادورو يحدد شورط الحوار مع المعارضة
- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!