أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - لبنان الوطن .. هل مازال مشروعاً قيد التجربة ؟؟















المزيد.....

لبنان الوطن .. هل مازال مشروعاً قيد التجربة ؟؟


أنيس يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 1395 - 2005 / 12 / 10 - 12:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثمة من يعتبر طرح هذا السؤال تشكيكاً واضحاً في نهائية لبنان كوطن راسخ الأركان أسوة بغالبية أوطان العالم غير المشكوك في نهائيتها . لِـمَ لا ؟ فالتشكيك مبرر طالما عجز اللبنانيون عن إخفاء استخفافهم بالمكونات الأساسية التي تقوم عليها الأوطان .
مناسبة الاستقلال هي طليعة المناسبات الوطنية التي يتدافع المسؤولون كافة والمواطنون كذلك لاحيائها .. أما في لبنان ، فالأمر يحتاج إلى أيام وأسايع كيما يتم التوافق بين كبار المسؤولين للمشاركة فيها . وتصبح في النهاية " مسألة بروتوكولية " .
لقد تشكّل لبنان في حدوده الحاضرة عام 1920 بمبادرة فرنسا التي كانت قد حازت على حق انتداب لبنان بعد الحرب العالمية الأولى . ليس بخافٍ حينذاك أن بعض اللبنانيين عبّروا عن رفضهم قيام هذه الدولة الجديدة ، وآثروا الاندماج مع الكيان الذي إقامته فرنسا بدورها في سوريا ، وهو كيان مستحدث بدوره .
ليس قصد هذه المقالة استعراض التاريخ الذي تناساه البعض أو جهله . بل القصد عرض واقع اللبنانيين اليوم ، ومدى اتساع الحالة الوطنية بين كافة مكوناتهم الطائفية والمذهبية .
يعجز أي لبناني ، أو المتتبع لاحوال اللبنانيين اليوم أن يشاهد حالة اسمها " اللبنانية " .ويسهل عليه جداً رؤية السني والماروني والدرزي والشيعي وغيرهم من أطياف العصبيات الدينية بالرغم من انحسار موجة التدين . وقد عبّرت هذه العصبيات عن ذاتها بشكل استفزازي ينذر عند أي مفترق بالانزلاق نحو مهاوي الصراعات التي لا تتوانى عن اتخاذ شتى الأشكال .
لقد نجحت هذه العصبيات في انتاج مادة عجبية ( طالما نحن في القرن 21 ) ، إستطاعت بواسطتها أن تتلاصق بشكل مدهش حيث أصبح أي فراغ فيما بينها يشكّل تهمة مؤذية لأصحابها ، وبالتالي يسهل نبذهم والتنديد بهم واتهامهم بما يقارب الخيانة . طالما أصبح الاصطفاف ميزة وحيدة عند هذه العصبيات ، كان لا بدّ من وجود واحد فقط في الصف الأمامي ، يُعطي الاشارة من يده للجموع المتراصفة وراءه . ومَن فشل من هذه العصبيات في تقديم واحد أوحد وأفرز أثنين للقيادة ، وقع في الخيبة والخوف من عدم القدرة على مجاراة العصبيات الأخرى .
للسنة في لبنان زعيم واحد هو سعد الدين الحريري ، نجل الرئيس الشهيد رفيق الحريري . قلة قليلة من السنة تعرف زعيمها . يكفي أنه ابن رفيق الحريري ، فلو كان بهاء الدين ، أو أي شقيق آخر مكان سعد الدين لما اختلف الأمر . فالجماعة تحتاج إلى زعيم يتخذ القرارات في مواجهة العصبيات الأخرى .
للدروز في لبنان زعيمهم الذي لا يبارى ، وليد جنبلاط الذي ينتمي إلى أسرة توارثت الزعامة على الدروز منذ قرون . لكن هذه الزعامة لم تتفرّد بقيادة الدروز سوى مرات نادرة وهي عند اندلاع الحروب مع عصبيات أخرى . ذلك يؤكد أن الاصطفافات العصبية الحادة كانت تقوم قبيل أو أثناء أو بعيد الصراعات الدموية مباشرة .
الموارنة في لبنان طائفة من المسيحيين تآلفت مع القلق والخوف على المصير منذ نشأتها الأولى ، واعتادت بالتالي على الانقياد لمرجعية تطمئن إلى حكمتها ورجاحتها . إن اللافت عند هذه الجماعة هو سهولة انقيادها للكنيسة ولرجال الدين فيها . ومَن يخرج منهم عن هذه المرجعية يسهل نبذه واسقاطه . يقف الموارنة اليوم خلف زعامتين سياسيتين ، هما سمير جعجع وميشال عون . إلا أن كلتا الزعامتين تسعيان باستماتة لاستظلال عباءة بطريرك الموارنة ، التي من غيرها تبقى الزعامة منقوصة .
أما الشيعة في لبنان ، وهم الطائفة الأكثر حضوراً على الساحة اللبنانية في الوقت الراهن ، قادرون ، ودون الشعور بأي حرج على إظهار ما حققوه من مكانة وتقدّم بعد اجتماع كلمتهم التي لا يُخوّل النطق بها سوى مرجعية امتازت بقدرتها على الاندفاع نحو أهدافها عبر قوتين ؛ حزب الله ، وحركة أمل ، اللذين لا يضم أحدهما عنصراً واحداً من غير الشبعة .
إن شيعة لبنان يظهون حرصاً على التلاقي مع باقي العصبيات اللبنانية ، إلا أنه حرص لا يخفي تمسّكهم بالمكانة التي حققوها في السنوات الماضية ، ولو اضطرهم الأمر للوقوف في مواجهة باقي العصبيات اللبنانية مجتمعة .
لا شك أن هناك عصبيات أخرى في لبنان ، وجميعها تسعى إلى بناء شبكة علاقاتها خارج فكرة الدولة الجامعة . فشعار الدولة مُرحّب به عند تلاقيه مع مصلحة هذه العصبيات ، والجميع مهيأون لاغتصاب خيرات الدولة التي استطاعوا جعلها متأرجحة فوق الحبال التي نصبوها ، حتى كاد الجمبع في لبنان يقتنع بأن لكل من هذه العصبيات حضارة متميزة عن حضارات الآخرين ، وعليهم بالتالي تقليل فرص الاندماج لئلا تُدنس هذه الحضارة وتتبدّل بالتالي أنماط العيش . وكأن ما يفصل قرية عن أخرى ، أو حيّاً عن آخر ، أو شقة سكنية في بناية عن الشقق الأخرى محيطات لا يمكن اجتيازها .
إن هذه الحالة تستمر وتتعاظم بفعل إذكاء نار التفرقة والتشتت . فالعصبية تحتاج على الدوام إلى خصم يهدد نقاءها ويعيق نماءها . وفي لبنان عدد يفيض عن الحاجة من أولئك " الأخصام " ؛ فالطوائف والمذاهب في لبنان قاربت العشرين في تعدادها ، مما يكثر فرص اتخاذ خصم أو أكثر بحيث تبقى الجماعة مستفزّة دائماً ، وعلى استعداد متواصل لاغلاق أية نافذة لآخرين بقصد التواصل من خلالها . جميع ذلك يتم عبر ممارسات الزعيم أو القائد ، حتى باتت كلّ من هذه العصبيات شديدة الانقياد لارادته ونهجه ، وبات ضعف أيّ من هؤلاء الزعماء نذيراً بضعف وتراجع الطائفة أو المذهب الذي يتولّى قيادته .
لقد نجح الكثيرون من هؤلاء الزعماء أثناء فترة الحرب في تشكيل كياناتهم السياسية ذات النقاء الديني ، ونجحوا في حشد الأتباع للدفاع باستماتة عن هذه الكيانات .
هل صحيح أن اللبنانيين تجاوزوا مرحلة الحرب رغم مرور أكثر من خمس عشرة سنة عن توقف المدافع ؟
قد نجد العديد من السياسيين اللبنانيين يؤكدون انتهاء الحرب ، ويؤكدون أيضاً على تصميم اللبنانيين على التخلّص من تداعياتها ، رغم أن بعض هؤلاء يؤكدون كذلك أن إرادة خارجة عن إرادة اللبنانيين حالت دون ترسيم هذه الكيانات بأشكالها النهائية . إلا أن المراقب لممارسات السلطة اليوم يستشف بسهولة هشاشة عملية اندماج اللبنانيين فيما بينهم ، أو ما يحلو للبعض بتسميته " الانصهار الوطني " .
ما حصل في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة يؤكد ذلك . فعندما قال بعض ممثلي هذه الطوائف والمذهب بضرورة ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا نظراً لتشابكها ، قام آخرون وعارضوا عملية الترسيم . والمعارضة في لبنان تختلف عن المعارضة في أي بلد آخر من العالم لانها تعتبر انتقاصاً من حقوق طائفة أو مذهب ما ، ويستتبع ذلك اهتزازاً في الديمقراطية التي انفرد اللبنانيون في ابتكارها ، وهي " الديمقراطية التوافقية " التي تفرض سلطة متعددة الرؤوس ، رؤوس بعدد الطوائف والمذاهب ، وهي تسعة عشر . فاذا عارض رأس من هؤلاء على قرار ، وقع الجميع في المراوحة والشلل ، كيما تتحول هذه المعارضة إلى انشقاق ومناكفة تهدد بما هو أبعد من ذلك .
لقد جعلتْ هذه الألية المتبعة كلاً من زعماء الطوائف التسع عشرة لا يكتفي بالمعارضة ، بل سمحت له أن يلبط الأرض بكل عزمه ليتأكد الآخرون بأنه جاد في معارضته ومستعد للمضي بها مهما غلت الأثمان .
خمسة وثمانون عاماً مضت عل قيامة الوطن ، لبنان . وما زالت غالبية اللبنانيين لا تطمئن إلى غالبية اللبنانيين .كم من العقود أو القرون نحتاج بعد الآن حتى يصبح السؤال " لبنان الوطن .. هل ما زال مشروعاً قيد التجربة " من الماضي ؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا لا يُوحى إلي
- أيها الأمريكيون .. لماذا تركبون سيارات الهامر Hammerعند إثار ...
- أيها الأمريكيون .. - تحريركم - لنا أصبح يخيفنا ..فالتدمير تا ...
- نشأة اسرائيل تعبير عن معاناة الشعبين ؛ الفلسطيني واليهودي
- المسيحيون وضيق الأمكنة في أرض العرب
- العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!
- لا تستكمل فصول الحكاية .. عُد إلى بدايتها
- كراهيتنا لأمريكا .. هل هي بمجملها مبررة ؟؟
- حيث دفنا ملِكاً
- أمريكا والشارع العربي .... - - كلام على مقربةٍ من مقالة الدك ...
- تعليقٌ على مقالة الشاعر سعدي يوسف - المنتفجي .. رئيساً


المزيد.....




- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...
- مقتل 6 أشخاص وإصابة 218 آخرون جراء إعصار في مدينة ووهان الصي ...
- البحرين تدين -بشدة- الغارات الإسرائيلية على غزة


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس يحيى - لبنان الوطن .. هل مازال مشروعاً قيد التجربة ؟؟