أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أنيس يحيى - الاعلام العربي .. إلى أين ؟؟















المزيد.....

الاعلام العربي .. إلى أين ؟؟


أنيس يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 1457 - 2006 / 2 / 10 - 09:43
المحور: الصحافة والاعلام
    


نتساءل في البدية إن كنا قادرين على مخاطبة الاعلام العربي بوصفه " وحدةً " أو " كلاً " ، رغم أن المطلوب هو أن لا يكون " كلاً " ؛ فال "وحدة " تكون قمعاً وقهراً وذوباناً إذا لم تمتلىء مساحاتها بالتنوّّع والاختلاف . وخير دليل على ما نتساءل حوله هو حالة الضياع الطاغية التي بتنا في دوامتها ، بحيث أصبح من الصعب علينا أن نعرف مَن نحن ، أو أن نتلمّس اتجاهاً آخر لا يوصل إلى الاضمحلال والانهيار .
لا شك أن مفاهيم التنوّع ضمن الوحدة ، وحق الاختلاف طارئة على العقل العربي الذي رفع مداميكه على مشروعية هيمنة المفهوم السائد ، أو العقيدة السائدة على ما عداها من المفاهيم والعقائد ، بشتى السبل .لهذا لا نجد في تاريخنا الطويل ( إلا في السنوات القليلة الماضية ) وسيلة إعلام تتمايز عن الوسيلة الاعلامية التي اتخذت تمجيد العقيدة السائدة المتمثّلة بأفكارٍ وشخصيات ، هدفاً لها .
العنوان : " الاعلام العربي .. إلى أين ؟ " يشي حكماً بتلازم الاعلام العربي مع القضايا العربية .. أو برغبة في تبنّي الاعلام العربي القضايا العربية .وهذا بحدّ ذاته جيد ، بالرغم من وجود تيارت فاعلة في كل المجتمعات تتبنّى قضية الأنسان أين ما كان .
كيف يستطيع الاعلام العربي خدمة القضايا العربية ؟ وهل نجح فيما مضى في خدمة هذه القضايا ؟
بالنسبة للسؤال الثاني ، نجد الجواب واضحاً لدى الجميع ، كلا . فالحالة التي يتخبط فيها العرب اليوم هي أكثر من أزمة ، كما يحلو للبعض تسميتها ، هي اضمحلال وانهيار . ولا أجد في هاتين المفردتين مبالغة على الاطلاق ؛ فصدام حسين كتب إعلامه في العراق كما أراد ، واستفاد من ثروات العراق لشراء إعلام عربي في بلدان أخرى – وما زال بعض هذا الاعلام وفيّاً لمن أغدق عليه الأموال . ماذا كانت النتيجة أكثر من دفعنا بقوة باتجاه الاضمحلال والانهيار ؟ فمدرسة غوبلز Goebbels في الاعلام كشف أحرار الأرض بطلانها .
أما بالنسبة إلى السؤال الثاني ، فالأمر يتطلّب في البداية تحديد القضايا التي تهمّ العرب اليوم ، وبالتالي دور الاعلام في خدمة هذه القضايا . أعتقد أن أهم القضايا المطروحة على العرب في وقتنا الحاضر هي ثقافتهم . تلك الثقافة المستمدة بمجملها من الدين ( الاسلام ) ، أو من فهم كرسته القرون الطويلة لهذا الدين . وطالما يحظى الدين عند المتديّن بالقداسة ، ترسّخت لدى العرب ، بغالبيتهم بأنهم يتكئون على تراث مقدّس ، فلا يكتفون بالمحافظة عليه كما وصلهم ، بل بامتشاق السيوف للدفاع عنه ، واتهام أصحاب الأراء والأفكار المتميّزة بالضلال وبالكفر ، والسعي إلى العبث بهويّة الأمة وضياعها .
كيف يتعاطى الاعلام العربي مع الثقافة ال " عربية " ؟
لا شك أن الكثيرين من رجالات الاعلام العرب اليوم هم أبناء مخلصون لهذه الثقافة ؛ لهم مواقف قاطعة ونهائية من أميركا والغرب ، ومن كل ما هو غير عربي . هذه المواقف على غرابتها ( لجهة ثباتها على موقفها رغم التببدّلات السريعة التي يشهدها عالمنا المعاصر باستمرا ر) لا تكتفي بالوقوف على الجهة المعاكسة للمواقف الدولية ، بل تدبّج المقالات التي لا يُفهم منها سوى ازدراء الآخرين واحتقارهم ، وبالتالي إشاعة مناخ من الكراهية نحوهم . فالآخرون ليسوا ضالين ، وعلى هؤلاء الاعلاميين هدايتهم ، بل يؤكّدون على تطهير الأرض من كفرهم ونجاستهم ... وأحياناً يكون من بين هؤلاء الاعلاميين مَن اختار العيش في بلاد هؤلاء ال" كفرة " . جميعنا اليوم نقرأ مواقف هؤلاء من مسألة الرسوم الكاريكاتورية التي نُشرت في إحدى الصحف الدنماركية تمثيلاً للنبي محمد ، وكيف يتعاطون مع هذه المسألة التي نستنكرها . أقل ما يقولون فيها " هي تؤذي مشاعر المسلمين في كل أصقاع الأرض " ، وهذا لا خلاف عليه . لكن ألم يكن جديراً بهؤلاء الاعلاميين إستنكار ما يتفوّه به بعض خطباء المساجد في كثير من الأقطار من كلام يكفّر اليهود والنصارى ، وجواز اضطهادهم ، وربما قتلهم ؟ ألم يكن جديراً بهم أيضاً إستنكار ما فعلته جماعة الطالبان في أفغانستان عندما فجّرت تماثيل بوذا المقدّس لدى جماعات يزيد تعدادها في العالم على أعداد المسلمين ؟
بالتأكيد .. ليس كل الاعلاميين العرب من هذا الصنف . ويبقى العنوان " الاعلاميين العرب . إلى أين " سؤال موجّه إلى صنف آخر من الاعلاميين العرب . صنف دأبه الحقيقة ، ومراميه المصالحة مع الحياة ، والتأكيد أن العرب ليسوا عالة على هذا العالم ، أو نكدهُ . هؤلاء هم المؤتمنون على الاعلام العربي ، ومن حقهم استكشاف الدرب لمعرفة " إلى أين ؟ " .
الاعلام العربي وكيفية تعاطيه مع الثقافة السائدة !!
لا يستطيع الاعلام العربي أن يبقى محايداً إزاء هذه الثقافة .. وليس عليه اتخاذ المواقف منها ؛ سلباً أم إيجاباً قبل إخضاعها لعملية نقد تسبر أغوارها ، ولا تتخذ من الأدوات سوى عقل حر . فالعربي لا يستطيع دخول العصر بالانتقاء من ثقافات الآخرين في العالم .. على العرب بسط تراثهم مشرعاً أمامهم ، لعملية نقد واسعة تطرح الأسئلة دون خوف من محذورات ومحرمات ومقدس ، أما الاجابات فتستقى من أصحاب الاختصاص في مجالات المعرفة المتعددة . وعلى الاعلامي العربي أن يكفّ عن استخام البلاغات اللفظية التي يناور بواستطها لاخفاء التعدد والتباين ، ومواطن الخلل . فالبعض من الاعلاميين يبذل الجهد في اختيار مفردات محايدة لا تستثير السائد والمألوف ، لكأن دور الكلمات هو الطمس لا الكشف .كل هذا لأن العربي لم يعرف الحرية يوماً . ما زلنا نتخبط في متاهاتها ، كالذي إشترى آلة ويجهل استعمالها . فالبناء المعرفي الذي نشهده قائماً في الغرب ليس إلا القدر الذي تناول فيه الغربيون تراثهم وموروثاتهم بالنقد المتحرر من أي سلطة . فنابوليون بونابرت ، أحد الرموز الين شكّلوا تاريخ فرنسا ، كان موضع نقد لفترة طويلة من الفرنسيين ؛ إعلاميين ومتخصصين في مجالات أخرى ، وما زال . مَن من الاعلاميين العرب قادر على تناول شخصية ودور صلاح الدين مثلاً ، بالنقد . كلنا إكتفى باحاطته بهالة من البطولة والعظمة . لكن أخطاء صلاح الدين وزلاته ما زالت خفيّة . ليس القصد إظهار نواقص أبطالنا أو عيوبهم ، بل هو الحرص على عدم الوقوع فيما يشابهها إن وجد .
" الاعلام العربي .. إلى أين ؟ "
الاعلام العربي سائر إلى ما إختاره الاعلاميون العرب . والخيارات ليست بالمجان ، علينا أن نسدد دائماً أثمان خياراتنا .
طالما الأمر كذلك .. والأثمان لا بد منها .. فلتكن مقابل تعلقنا بالحرية ، والدفاع عن كرامة الانسان العربي ، وبالتالي عن الانسان أينما كان .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزعامة الدرزية .. خيار جنبلاط أم قدره ؟؟
- عبد الحليم خدام يقدّم ال- نقوط - قبل موعد العرس
- هنالك أودعتُ أسلحةَ الضحيّة
- ألوانٌ كلها حمراء
- لبنان الوطن .. هل مازال مشروعاً قيد التجربة ؟؟
- أنا لا يُوحى إلي
- أيها الأمريكيون .. لماذا تركبون سيارات الهامر Hammerعند إثار ...
- أيها الأمريكيون .. - تحريركم - لنا أصبح يخيفنا ..فالتدمير تا ...
- نشأة اسرائيل تعبير عن معاناة الشعبين ؛ الفلسطيني واليهودي
- المسيحيون وضيق الأمكنة في أرض العرب
- العراق .. إذا غادره الجيش الأمريكي غداً !!
- لا تستكمل فصول الحكاية .. عُد إلى بدايتها
- كراهيتنا لأمريكا .. هل هي بمجملها مبررة ؟؟
- حيث دفنا ملِكاً
- أمريكا والشارع العربي .... - - كلام على مقربةٍ من مقالة الدك ...
- تعليقٌ على مقالة الشاعر سعدي يوسف - المنتفجي .. رئيساً


المزيد.....




- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير
- أحداث القدس: -العالم لا يتذكر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إل ...
- نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة -اعتداء لفظي- ...
- الصين: نأسف لمنع أمريكا اجتماعا بمجلس الأمن حول الوضع في غزة ...
- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
- بايدن يدعو مصر وتونس وآخرين في المنطقة العربية إلى المساعدة ...
- جلسة علنية لمجلس الأمن الدولي الأحد حول النزاع الإسرائيلي ال ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أنيس يحيى - الاعلام العربي .. إلى أين ؟؟