أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - خلاصة بحث السفر في الزمن














المزيد.....

خلاصة بحث السفر في الزمن


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6402 - 2019 / 11 / 7 - 14:10
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


1
بداية ، لا توجد فكرة سخيفة أو غير مشروعة .
لكن توجد فكرة خاطئة ، مثل فكرة الأرض المسطحة والثابتة ، وتوجد فكرة مصححة مثل دوران الأرض وكرويتها .
كما يوجد تصنيف ( ثنائي ) آخر ، حول فكرة علمية وفكرة قبل أو دون علمية . وأعتمد في هذا النص وغيره على الشرط الثلاثي للفكرة العلمية ( أن تكون معقولة وصحيحة ومفيدة ) .
ويوجد تصنيف ثالث ، ثنائي أيضا للفكرة بدلالة الاستقطاب بين الواقع والوهم ، تنقصه الدقة لاشك بذلك ، لكن لا غنى عنه أحيانا لتعذر تمييزه عن تصنيف ثنائي آخر هو بين الخيال والوهم _ وهو الأصعب .
باختصار ، يمكن إقامة التصنيف الثنائي بأشكال وأنواع لا متناهية ، ومثاله الأكثر أهمية في العالم الحالي الخوارزمية الثنائية .
ومع ذلك توجد حاجة دائمة لرفض بعض الأفكار ، أو تنحيتها جانبا ، او اعتبارها غير جديرة بالاهتمام والتفكير الجديين ....مثل جنس الملائكة ، وعذاب ما بعد القبر وغيرها .
وأعتقد أن فكرة السفر في الزمن ، من هذا النوع البيزنطي للتفكير دون العلمي ، سواء مارسه اينشتاين أو فرويد أو ستفين هوكينغ ، ... ويبقى موقفي هذا رأيي الشخصي وهو ليس معلومة بالطبع ، وأنا مستعد لتغييره دوما _ سواء عبر الحوار المنطقي الذي يضيف إلى معرفتي ( أو يحذف من أوهامي ) _ ولكن الأهم عبر الاكتشافات العلمية الجديدة .
....
فكرة السفر في الزمن تشبه فكرة العودة إلى الشباب ( بالطبع عودة الكهول والعجائز ) .
هي رغبة مشروعة بالطبع ، ولكنها تفتقر للمنطق والمعقولية .
عدم معرفة الحاضر ، بالإضافة إلى عدم معرفة المستقبل والماضي ، عائق موضوعي أمام فكرة السفر عبر الزمن .
ما هو الحاضر ؟
ما هو المستقبل ؟
ما هو الماضي ؟
2
عندما ينظر الانسان إلى الفضاء يرى الماضي فقط .
هذه الفكرة / الخبرة ، الجديدة _ والمتجددة ، جوهرية وتستحق الاهتمام والتفكير والتأمل .
وقبل فهمها _ مع فكرة مقابلة : عند النظر عبر المجهر إلى مكونات نواة الذرة ، المشهد الذي يبدو هو لحظة تحول المستقبل إلى الحاضر _ يتعذر فهم كتابتي عن الزمن وطبيعته وتقسيماته ومراحله واتجاه حركته الثابت ، والوحيد بالطبع .
أرجو من القارئ _ة الكريم _ة ...
التوقف قليلا مع الفكرة ، ثم العودة إلى فكرة الاتجاه الحقيقي للزمن ، وهو ( من المستقبل إلى الماضي ، مرورا بالحاضر ) ، وتتولد أسئلة متنوعة وهي في عهدة المستقبل : كيف يحدث ذلك ولماذا وغيرها من الأسئلة الجديدة بالفعل ؟!
إذا كنت _ قد فهمت الفكرة بالفعل ،
يمكنك تكملة القراءة بسهولة ومتعة ... أو
أعتذر منك
....
المستقبل يأتي إلى الحاضر _ ولسنا نحن وأفعالنا من نذهب إليه .
عندما نطلق أي شيء في الفضاء ( قذيفة أو غيرها) ...يدخل في الماضي مباشرة ، وخلال مدة لا متناهية في الصغر ، أو الحاضر السلبي بطبيعته ( حاضر _ ماضي ) وهو يتجه إلى الخلف والماضي دوما .
بينما يتدفق الحاضر الجديد ، والايجابي بطبيعته ( مستقبل _ حاضر ) من المستقبل بشكل ثابت ويتعذر تجاوزه أو اختراقه بالطبع .
بعبارة ثانية ،
سهم الزمن أو تيار الزمن ( وتدفق الزمن بصورة عامة ) هو من المستقبل الغامض ، والمجهول بطبيعته إلى الحاضر ، وهذه الحركة ( التدفق الزمني المستمر ) الدورية تجعل من المستحيل تجاوز حدود الحاضر _ الماضي على الانسان وأفعاله .
....
المستقبل يتشكل الآن عبر الحاضر الجديد ، بطريقة غامضة ومجهولة من الجانب الزمني ، وما يمكن مغرفته أو تقديره هو الجانب الحياتي المستمر _ حيث اتجاه نمو وتطور الحياة هو بالفعل من الماضي إلى الحاضر ، في اتجاه المستقبل دوما ( عكس تيار الزمن ) .
المستقبل قبل ذلك ، هو مجرد احتمال مفتوح ... والمثال الأوضح على المستقبل أو العلاقة ( مستقبل _ حاضر ) تمثلها حجرة النرد : قبل رميها تحمل 6 احتمالات مختلفة ، وهي متساوية ومتعادلة في احتمال درجة التحقق .
1 _ الحالة الأولى ، عدم رميها ( لا يوجد مستقبل ولا زمن بالطبع ) .
2 _ لحظة رميها تتلاشى الاحتمالات الخمسة السابقة ( التي لم تتحول إلى حاضر أو وجود بالفعل ) .
هذه الفكرة أيضا تحتاج _ وتستحق _ الاهتمام والتفكير بهدوء وتبصر .
....
نفس الأمر يتكرر مع الماضي ، لكن بطريقة معاكسة .
الأمس انتهى ، وهو يبتعد كل لحظة في الماضي ( بنفس سرعة اقتراب المستقبل ) .
لا توجد سرعة تستطيع تجاوز سرعة الزمن _ بهدف الوصول إلى الماضي ( أو العكس إلى المستقبل ) .
أيضا ، سرعة حركة الزمن مزدوجة بطبيعتها :
1 _ السرعة التعاقبية ، أو سرعة تحول المستقبل إلى الحاضر _ وهي نفسها سرعة تحول الحاضر إلى الماضي _ أيضا الماضي إلى الماضي الأبعد ، فالأبعد ... وهي بالحد الأدنى تساوي سرعة الضوء ، والأرجح أنها أسرع ( منطقيا ينبغي أن تكون اسرع ) .
2 _ السرعة التزامنية ، أو سرعة انتشار الحاضر وامتداده الأفقي ، وهي أيضا تتجاوز سرعة الضوء .
....
ملحق 1
حدس زينون يتضمن الاتجاه الصحيح للزمن .
أيضا العبارة الشهيرة " أنت لا يمكنك السباحة في مياه النهر مرتين " .
ملحق 2
جوهر المشكلة ، ان اتجاه حركة الزمن عكس اتجاه نمو الحياة وتطورها المستمر ، وليس ضمنها أو في اتجاهها . اتجاه تطور الحياة هو بالفعل من الماضي إلى المستقبل ومرورا بالحاضر .
ملحق 3
أتمنى من كل قلبي أن أكون مخطئا ....وان يكون السفر في الزمن ممكنا ، وأيضا عودة الشباب والكثير من رغباتنا القديمة .
لكن ، وللأسف الشديد أعرف ، ومتيقن هذه المرة ....
للزمن اتجاه وحيد وثابت : من المستقبل إلى الحاضر الجديد _ المتجدد ، والذي يتحول إلى الماضي المفقود بطبيعته





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,630,198
- فكرة السفر في الزمن
- لأن الحاضر مشكلة ( تكملة السفر عبر الزمن )
- السفر عبر الأزمنة ...بين الحقيقة والوهم
- بحث في طبيعة الزمن 3 _ بدلالة المستقبل
- بحث في طبيعة الزمن _ ملحق وهواش
- بحث في طبيعة الزمن 2
- بحث في طبيعة الزمن 1
- صديقاتي واصدقائي ....وعلم الزمن
- بحث جديد في طبيعة الزمن
- ما الذي تقيسه الساعة عدا الزمن _ تكملة
- ما الذي تقيسه الساعة عدا الزمن ؟!
- عودة إلى الحاضر الجديد _ المتجدد
- ما الذي تقيسه الساعة بالفعل ؟!
- ما الذي تقيسه الساعة ؟!
- رسالة مفتوحة إلى صديقي علي الطه
- رسالة مفتوحة إلى الأستاذ خلدون النبواني
- خلاصة مكثفة ، الزمن ومشكلة الحاضر
- الزمن _ مشكلة المستقبل ( مع خلاصة ما سبق )
- الزمن _ مشكلة الماضي ، طبيعته واتجاهه
- الحاضر ، طبيعته ومكوناته وتفسير استمراريته بشكل تجريبي ، ربم ...


المزيد.....




- فيديو غرافيك: مرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس
- روحاني: أدعو السلطة القضائية للتصدي وفقا للقانون لكل من يغلق ...
- وسائل إعلام عراقية: سقوط 3 قذائف صاروخية في محيط المنطقة الخ ...
- مصدر لـRT: الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف من -جبهة النصرة- في ...
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- العراق.. قنبلة صوتية تقتل متظاهرا في بغداد في مواجهات مع الأ ...
- هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- الدولة المدنية في بلدان الإنتقال.. اليمن نموذجاً (ا-3)
- اشتراكي صنعاء (الريف) يعزي الرفيق محمد غالب احمد بوفاة والدت ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - خلاصة بحث السفر في الزمن