أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الحرائق؟؟؟... الحرائق... كلمات تساؤلية ساخنة...















المزيد.....

الحرائق؟؟؟... الحرائق... كلمات تساؤلية ساخنة...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 15:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الــحــرائق؟؟؟... الحـــرائـــق...
كـلـمـات تـسـاؤلـيـة.. سـاخـنـة...
هل خطر على بالكم الواعي.. أن تتساءلوا بكل بساطة حدثية واقعية... لماذا اندلعت كل هذه الحرائق الغاضبة العجيبة الغريبة القاتلة المؤذية.. بكل من المدن والقرى السورية واللبنانية.. متزامنة بعد أيام معدودة قليلة من عملية الاقتحام والتعدي المجرم التركي الأردوغاني على الأراضي السورية.. تحت اسم غبي مضحك كامل "نــبــع الــســلام" والذي أدى إلى مئات الضحايا البريئة.. وآلاف وآلاف المهجرين.. من سكان المنطقة الحدودية الشمالية السورية.
وهل تعرفون بذكائكم واهتماماتكم واطلاعاتكم الواعية السياسية والديموغرافية.. عن أعداد الطوابير الخامسة الفعالة العاملة.. والنائمة المنتظرة إشارة مموليها من مخابرات الدول العالمية.. وأهمها المخابرات الأمريكية والمخابرات الإسرائيلية التي تنام وتتحرك.. وتتحرك وتنام.. بالآلاف.. بالآلاف.. بكل من سوريا ولبنان.. ومن العصابات المحلية التي لا وطن لها.. ولا شرف.. ولا كرامة.. ولا دين سوى الدولار أو الأورو.. والتي تبقى على استعداد لحرق بيت أهلها.. أو كل ما يحرق للأذى والخراب وإثارة الأذى والخوف.. بحفنة من الدولارات التي كــتــب عليها" In God We Trust بالله نحن نؤمن" ... حفنات وباقات مختلفة من خونة مارقين حــراقــيــن.. وشخصيات من أعلى المناصب.. لا تؤمن سوى بالدولار.. وبالدولار وحده!!!...
**********
قرارات فرنسية جبانة خنفشارية...
صرح وزير الخارجية الفرنسي ا(الماكروني) Jean-Yves Le Drian هذا الصباح على محطة راديو وتلفزيون BFM Tv. أنه سيقوم قريبا بسفرة رسمية للعاصمة العراقية بــغــداد.. للتفاوض مع السلطات العراقية حول إجراء محاكمة الرجال والنساء الداعشيين وحلفائهم المعتقلين لدى القوات الكردية السورية.. والذين أعلنت وكالة رويتر أن ثمانمئة معتقل داعشي.. تمكن من الهرب باتجاهات عديدة مجهولة.. إثر مغادرة الحراس الأكراد.. هربا من الصواريخ والمدفعية الثقيلة والطيران التركي.. داخل الأراضي السورية.. حيث يوجد المجمع الاعتقالي لآلاف الداعشيين... وبينهم أربعمئة معتقلة ومعتقل فرنسيين... وأن السلطات الفرنسية تحاول استعادة أطفالهم فقط ونقلهم لفرنسا.. وتسليمهم لمؤسسات اجتماعية وإنسانية حكومية وخاصة... لـرعـايتـهـم والإشـراف على تربيتهم.
السؤال : ما علاقة السلطات العراقية الحالية بموضوع محاكمة داعشيات وداعشيين.. قاموا بفظائع مخالفة لجميع القوانين الإنسانية.. على أراضي سورية.. وضد آلاف الضحايا السوريين.. بينهم العديد من الأكراد واليزيديين السوريين... لماذا لا تحاكمهم السلطات القضائية السورية.. بظل القوانين السورية... ولماذا يتابع السيد Le Drian معاداة ومقاطعة السلطات السورية الشرعية وجيشها وشعبها الذين كانوا وما زالوا منذ تسعة سنوات بالخط الأول لمحاربة داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش.. والشعب السوري الذين شكلوا مع الجيش السوري النظامي.. طوابير مئات آلاف ضحايا داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش...
باعتقادي أن حضرة وزير الخارجية الفرنسي الماكروني... يسعى تفادي تصدي ومجابهة التيارات الراديكالية الإسلامية.. أو الإسلام الراديكالي.. بــفــرنــســا.. و التي تتجنب السلطات الفرنسية وغالب وسائل الإعلام الفرنسية من التحدث عن حقائق تكاثرها وتحدياتها المختلفة منذ عشرات السنين... للقوانين الفرنسية... وخاصة "للعلمانية الفرنسية التاريخية" والتي تستغلها هذه المنظمات الراديكالية حسب ما ترغب.. بعديد من المناطق الفرنسية.. بالضواحي الزنانيرية للمدن الفرنسية الرئيسية والمتوسطة والصغيرة... لتطبيق الشريعة الإسلامية... واستعمال الحاجات والضغوط الانتخابية المتعددة والمختلفة... لترك تنفيذ مطالبها... خطوة إثر خطوة... مستغلة الديمقراطية.. وكبار وأغلى المحامين الحقوقيين المحليين.. لإيجاد ثغرات ومزاريب لمبادئ "العلمانية التاريخية"!!!....
***************
عـــلـــى الـــهـــامـــش :
ــ عـنـتـريـات صـبـيأنـيـة...
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.. صاحب مشروع "نبع السلام" أعلن لوسائل الإعلام التركية والعالمية.. صباح هذا اليوم أنه لا يقبل أية مداخلة أو مفاوضة سلمية.. أو أي وقف إطلاق النار... أو أية نصيحة أو تمنيات حيادية دولية.. مهما كانت محادثات فارغة وهمية.. أو حبر على ورق... لأنه سوف يتابع مشروعه بملاحقة الأكراد السوريين.. والذي يعتبرهم إرهابيين... وفرض الحدود الآمنة... بالإضافة إلى المثلث بشمال شرق سوريا... والذي قدم صورته باللون الأصفر مثل المنطقة الحدودية السورية التركية.. وبعمق ثلاثين كيلومتر.. باللون الأصفر... والتي يعتبرها منطقة حيادية أمنية ضرورية.. محتلة من عساكره... باللون الأصفر أيضا...
هذا الرجل.. أو هذا الولد.. يذكرني.. ببدايات الولدنة.. بالمدارس الابتدائية.. حوالي العاشر من العمر.. حيث كان بعض الأولاد المكرشين المنتفخين.. أولاد مكرشين منتفخين.. يحاولون الاعتداء على الأولاد الأصغر سنا أو الضعفاء... ولكن اختصاصي ـ بشراستي المعروفة ـ الدفاع عن الضعفاء.. وإعطاء ردات واضحة ضد المعتدين.. مهما كانوا مكرشين أقوياء منتفخين.. دون تراجع.. رغم اللكمات والضربات التي كنت آخذها من تجمعات ضدي... وما من شــيء تغير بأيامنا هذه...
والولد أردوغان بحاجة إلى درس قاس... حتى يفهم نتائج تعديه بلا حسيب.. على جيرانه............
ــ بعد الحرائق.. خطر التعامي والغباء
رغم كل جرائم داعش وأبناء داعش وحلفاء داعش... هنا وهناك وبعديد من البلدان الأوربية.. باقات من المحامين والمحللين الإعلاميين.. وسياسيين... هنا بــفــرنــســا... يغطي بالدولارات البترولية السعودية والقطرية والأماراتية... عديدا من مظاهر الانحرافات الراديكالية.. والتي تسببت باغتيالات وتظاهرات وتعديات.. ضد ممثلي الأمن ومواطنين أبرياء.. فرديا وجماعيا... ورغبات ظاهرة منتظمة منظمة لتحدي القوانين الديمقراطية والعلمانية... واستبدالها بتفسيرات خاصة لهم.. للشريعة الإسلامية... واستعمال الشكاوي والمطالبة بالتعويضات المالية.. كلما ورد ابسط انتقاد فردي أو جماعي.. لهذه الشريعة الإسلامية الراديكالية.. ومتبيعها والملتزمين بها... مما يثير اليوم بالمجتمع الفرنسي تفككات واعتراضات عنصرية مختلفة... لا تشبه على الإطلاق لا الديمقراطية ولا العلمانية... بالإضافة أن السلطات الرسمية.. جـل خشيتها عدم إثارة أي تحليل جذري (للإسلام الراديكالي) ومنظماته المتعددة بفرنسا... لأسباب انتخابية وأعداد وقوة هذه المنظمات انتخابيا... وماديا......
بـــالانـــتـــظـــار..........




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,277,660
- رسالة إلى قريب سوري أمريكي
- اعتداء... صارخ... وحشي...
- أروغان وترامب... ترامب وأردوغان...
- تساؤل أم استفتاء؟؟؟...
- تفسيرات عراقية... وتناقضات أوروبية...
- رسالة إلى صديق... من اللاذقية...
- ما بين وفاة جاك شيراك... وحريقة مدينة Rouen الكيميائية الرهي ...
- تحية واحترام لذكرى جاك شيراك...
- لماذا الاستغراب؟؟؟!!!... على مسؤوليتي...
- على مسؤوليتي كالعادة... صرعات وليس صراعات...
- مستر ترامب... والصرعات العالمية...
- بين نضال نعيسة وبيني...
- عودة... تفسير ضروري...
- على مسؤوليتي... صرخة غضب إضافية...
- رأي... وجواب... ومشاركة...
- وعن المستقبل السوري...
- سوريا... يا أمي الحزينة الثكلى...
- إنسانيات... ومحرمات... وممنوعات!!!...
- تحية إلى :Antonietta Lanzarone
- رسالة إلى نصف صديق سابق


المزيد.....




- نشرة كورونا.. أبرز القصص من المنطقة والعالم في 5 يونيو
- ريبورتاج: الحكومة المصرية تفرض ارتداء الكمامات والمصريون يشك ...
- أدوات مدرسية من القمامة
- موسكو: تشيكيا ستتلقى ردا مناسبا على ترحيل دبلوماسيينا
- وكالتا -ناسا- و-روس كوسموس- تجريان محادثات بشأن دراسة القمر ...
- السودان: 90% من إصابات كورونا في الخرطوم
- الجيش الأميركي يستهدف طالبان للمرة الأولى منذ انتهاء وقف إطل ...
- جورج فلويد: لماذا يندر توجيه الاتهام لضباط الشرطة الأمريكية ...
- مقتل جورج فلويد: لقطات فيديو عن وحشية الشرطة خلال الاحتجاجات ...
- الجيش الأميركي يستهدف طالبان للمرة الأولى منذ انتهاء وقف إطل ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الحرائق؟؟؟... الحرائق... كلمات تساؤلية ساخنة...