أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خبر وتعليق على الخبر !..














المزيد.....

خبر وتعليق على الخبر !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6360 - 2019 / 9 / 24 - 04:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خبر وتعليق على الخبر !...
حول خارطة الطريق التي أعلنتها سائرون والفتح هذا اليوم الحزين !!..
هذه الخارطة تعني ترسيخ لنهج التظليل والخداع والكذب والمراوغة والمماطلة !..
الغاية منها التستر على الفشل الذريع للنظام السياسي الحاكم منذ 2006 م وحتى الساعة ، نعني ( نظام الإسلام السياسي وأحزابه الطائفية ! ) !..
هذه الفئة الطفيلية البيروقراطية الطائفية العفنة ، من الفاسدين المتربعين على دست الحكم ، وتحولوا بأقل من عقد من السنين الى حيتان فساد يمتلكون المليارات التي استحوذوا عليها من خزائن البلاد والعباد ، ويراد اليوم من تلك الخارطة تبرئة ساحتهم والتستر على تلك السرقات وما حل جرائه من خراب ودمار وموت وأدى الى احتلال داعش لثلث مساحة العراق نتيجة الفساد وسوء وجهل إدارة الدولة .
إن هذا النهج القديم الجديد المتجدد ، الغاية منه ترسيخ المحاصصة وتقاسم المغانم كنهج وممارسة ، تم تكريسها منذ 2006 م وما زالت كذلك ، وتكريس تهج وثقافة الطائفية السياسية واحتكار القرار والسلطة وتكميم الأفواه والتبعية لما وراء الحدود وتهديد السلم الأهلي والحيلولة دون قيام دولة حقيقية ، يسود فيها عدل وأمن ويعم التعايش والسلام في هذا البلد الذي تم نحره على يد هؤلاء الهواة للسياسة .
المتتبع لنهج ومسيرة وثقافة وسياسة هذه القوى المتخلفة ، سيلمس وبأدق التفاصيل بأنه نظام معادي للحياة وللقيم والأخلاق الحميدة وللأعراف الطيبة الحميدة ، والممانع لقيام أي خطوة باتجاه عملية الإصلاح الشامل والمنشود والتي يتغنون بها منذ سنوات ولكن لم يكن لها من الواقع في شيء ، كون عملية التغيير والبناء وتقديم الخدمات ضرورة وطنية ملحة ، لإعادة بناء دولة المواطنة ودولة الدستور والقانون والمساواة وتحقيق العدالة وتوزيع الثروة بشكل عادل .
إنه حلف غير مقدس ولن يعود بالخير على شعبنا والعراق ، فمن يزور ويسرق ويكذب ويسوف ويبيع ضميره ، ولا يملك القيم النبيلة والسمعة الحسنة ، ويخون دينه وضميره ، لا يمكن لهؤلاء أن يكونوا خدم لشعبهم ووطنهم أبدا والحياة قد بينت معدنهم الرديء ، وشعبنا خبرهم وخاض معهم تجارب مريرة أفقرته وسلبت حقوقه وأمنه وكرامته وعيشه الرغيد .
إن جل هذه القوى لا تعدوا كونها قوى طائفية عنصرية متطرفة ، ومعادية للديمقراطية وللحريات والحقوق وللمرأة ولدولة المواطنة وللثقافة والتحضر والتقدم .
وبالتالي فإن هذا النظام وأدواته وما تم بنائه بأيديهم القذرة ، لا يمثل إرادة شعبنا وقواها الخيرة ، ولا يمكن لهذا النظام أن يتحرك حتى خطوة واحدة نحو الأمام ، أو أن يقدم شيء مفيد لشعبنا وللطبقات الدنيا والمسحوقين والبؤساء ، وعليه فإننا نرفض رفضا قاطعا كل هذا التسويف والكذب والمراوغة والتظليل والخداع ، وندعو كل قوى الخير والتقدم والديمقراطية والوطنيين من جميع مكونات وأطياف شعبنا الى رفع أصواتهم عاليا ، والمطالبة بقيام الدولة الديمقراطية العلمانية الاتحادية والفصل الكامل للدين عن الدولة وعن السياسة وبناء مؤسسة أمنية وعسكرية وطنية ومهنية مستقلة وحل الميليشيات والحشد الشعبي وحصر السلاح بيد الدولة ، هذه الدولة هي المخلص الحقيقي لشعبنا من كل الأزمات وغياب الأمن وشيوع البطالة وغياب الخدمات ، ولتحقيق الرخاء والنماء والأمن والتعايش والسلام .
صادق محمد عبدالكريم الدبش
23/9/2019 م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,417,731
- العراق .. وحضيرة الخنازير !..
- الشيوعية رمز للوطنية والنزاهة .
- النساء يعرضن في سوق النخاسة !..
- نعي الشاعر ابراهيم الخياط .
- لماذا يتقاطع الحشد الشعبي مع دولة المواطنة ؟..
- الصحة تاج على رؤوس الأصحاء .
- ماذا قدم الإسلام السياسي للناس ؟..
- ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..
- عشية العيد
- نعم لعلمانية الدولة .. لا للدولة الدينية .
- سؤال يدور في الأذهان ؟ ..
- تعقيب على ما جاء في اتلمقال الإفتتاحي لطريق الشعب .
- ما هي الدولة ؟..
- لِمَ التعلل .. وقد هُتِكَ السر وهام بذكرها الإنسان ؟..
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية / الجز ...
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية . الجز ...
- السهم سيرتد على من رماه !.. معدل
- السهم سيرتد على من رماه !..
- اليوم العالمي للمغيبين .
- نظامنا السياسي يسير من دون بوصلة ولا هدف !..


المزيد.....




- شاهد.. غواصة ترصد بالصدفة مخلوق غريب وعملاق في أعماق المحيط ...
- -كتائب حزب الله- في العراق تعلن إيقاف العمليات ضد -العدو- ال ...
- تركيا تعتزم الإفراج عن سجناء مستبعدة من اعتقلوا بسبب محاولة ...
- وزير خارجية بريطانيا: رئيس الوزراء جونسون سيتجاوز هذا الأمر ...
- أول تعليق للسيسي على إرسال مساعدات مصرية إلى إيطاليا والصين: ...
- الاتحاد الأوروبي يمدد عمل بعثته في العراق
- تخفيف تدابير احتواء كورونا.. بين مؤيد ومعارض
- سمكة قرش تقتل شابا يعمل في "كوينزلاند بارك" في أست ...
- وزير التّربية يطلق لاءاته الثّلاث: لا للارتقاء الآلي… لا لسن ...
- سمكة قرش تقتل شابا يعمل في "كوينزلاند بارك" في أست ...


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خبر وتعليق على الخبر !..