أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..














المزيد.....

ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6321 - 2019 / 8 / 15 - 21:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق يحتاج الى بناء دولة مواطنة لا إمارات حرب ومكونات وطوائف وأحزاب طائفية عنصرية !..
إن سبب ما عاناه شعبنا وما دفع من أثمان بالنفس والنفيس هو غياب الدولة !.. نعم في العراق لا وجود للدولة ، بل هناك أُمراء طوائف ومناطق وقوميات وأحزاب ، لديهم ميليشيات طائفية مسلحة ، ويمثلون الدولة العميقة التي تتحكم بمقدرات العراق والعراقيين منذ عقد ونصف ، وإن لم تتم إعادة بناء الدولة ومؤسساتها ووفق منظور دولة المواطنة وبناء مؤسسة عسكرية وأمنية على أساس وطني وتكون مستقلة ومهنية ومسؤولة عن أمن الوطن والمواطن ، فلا استقرار ولا أمن ولا رخاء ولا تعايش ولا استقلال وطني أبدا .
دولة يسود فيها العدل والحق والمساواة والأمن والسلام والتعايش وتكون لكل العراقيين بكل أطيافهم وأديانهم وانتماءاتهم القومية والمنطقة التي يسكنون .
دولة ترعى الجميع وتمثل إرادة الجميع ، بمختلف فلسفاتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية ، دولة تصون كرامة وحقوق وحريات الناس .. كل الناس من دون تمييز وعنصرية وقمع ومصادرة واضطهاد !..
دولة لا تحتاج الى سوبر مان أو علاء الدين ومصباحه السحري ، ليصنع لنا المعجزات ، وكأننا معاقين وغير قادرين على صنع ( المستحيل ! ) وبناء حاضرنا ومستقبلنا وبإرادتنا وبعزيمة بناته وأبنائه الذين يمتلكون كل مقومات النجاح في مختلف مناحي الحياة ، شعب يمتلك الإرث الحضاري والتأريخ المجيد لا يمكن أن يهزم أبدا ، لو قيض له بأن يقيم الدولة المنشودة !..
نحتاج الى دولة دستور وقانون ونظام وعدل وميزان ، لتقيم الوزن بالقسط ولا نخسر الميزان ، مثلما يحدث في عراقنا منذ عقد ونصف ، ونقيم وزنا للإنسان كونه الغاية والهدف والسمو كاثمن ما موجود على منظومتنا الكونية ، وليسود النماء والرخاء والازدهار والتحضر والرقي والتقدم نحو الأفاق الرحبة ، واللحاق بعجلة التطور الإنساني وعدم التخلف عن ركب الحضارة !..
دولة ديمقراطية علمانية اتحادية واحدة مستقلة ، يكون فيها الدين لله والوطن للجميع ، وعدم اقحام الدين في بناء الدولة والمجتمع ، والفصل الكامل بين الدين والدولة وبين الدين والسياسة ، ومنع قيام أحزاب على أساس ديني أو طائفي أو عنصري ، دولة تساوي بين مواطنيها وتحمي الجميع دون النظر الى خلفياتهم وانتماءاتهم ونمط تفكيرهم وجنسهم ومنطقتهم وللقومية والدين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,195,038
- عشية العيد
- نعم لعلمانية الدولة .. لا للدولة الدينية .
- سؤال يدور في الأذهان ؟ ..
- تعقيب على ما جاء في اتلمقال الإفتتاحي لطريق الشعب .
- ما هي الدولة ؟..
- لِمَ التعلل .. وقد هُتِكَ السر وهام بذكرها الإنسان ؟..
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية / الجز ...
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية . الجز ...
- السهم سيرتد على من رماه !.. معدل
- السهم سيرتد على من رماه !..
- اليوم العالمي للمغيبين .
- نظامنا السياسي يسير من دون بوصلة ولا هدف !..
- حواري مع فاتنتي الجميلة .
- عن أي انتخابات تتكلمون يا ساسة ؟؟..
- أقوال وحكم خالدة .
- ثورة الرابع عشر من تموز حدث تأريخي مجيد .
- نعي الرفيق والصديق فالح أحمد الثابت .
- تغريد ما قبل الغروب !..
- الموت والأقدار والزمن البغيض ؟؟..
- الحزب الشيوعي العراقي والتحالفات !..


المزيد.....




- ستشعر وكأنك تمشي على حلوى الخطمي.. إليك ما يمكنك فعله في حدي ...
- ترامب لبايدن: ترشحت للانتخابات بسببك أنت وأوباما.. كيف رد؟
- تقصي الحقائق.. 5 ادعاءات كاذبة من ترامب في المناظرة الأخيرة ...
- الولايات المتحدة: اتهامات متبادلة بالفساد والكذب في آخر مناظ ...
- ساحل العاج... مقتل 10 على الأقل في أعمال عنف
- وزيرة التضامن: برنامج تكافل وكرامة مساعدات نقدية مشروطة.. وا ...
- عقب الإعلان عن فصل المناجم والمحاجر عن الشركة:5 عناصر أساسية ...
-  بحيرة البرلس تستغيث وتلفظ أنفاسها الأخيرة
- “يجدد شباب النهر”.. خبراء يؤكدون لـ ” الفيضان فوائد أخرى”:مع ...
- ترامب عن تدخل روسيا وإيران بالانتخابات: تريدان خسارتي


المزيد.....

- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..