أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - بماذا يفكر القناص؟














المزيد.....

بماذا يفكر القناص؟


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6300 - 2019 / 7 / 24 - 14:29
المحور: الادب والفن
    


إلى كل ضحايا القنص الأبرياء
بماذا يفكر القناص في منعزله العالي وهو يقطع طريقاً؟ أو يعمل على نشر الرعب في منطقة ما، فيقتطع من حيوات أهاليها نصيباً بين حين وحين؟ وما هي معايير اختياره للضحية؟ وما هي حدود حريته في انتخاب الضحية؟ بماذا ينشغل بين قنص وآخر؟ هل يشعر بالضجر بين موت وموت؟ وهل ترسم له مخيلته ملامح أليفة لحياة ضحيته فيطال الحزن قلبه؟ هل يتخيل مثلاً أن الرجل الذي أودع رصاصة في رأسه قبل قليل كان في طريقه لتدبر أمر إطعام عائلته، فيؤلمه هذا الخيال بعد أن تكون قد سبقت الرصاصة العذل؟ هل يقطّع الوقت بتخيل وقع ما فعله منذ قليل على أهل الضحية؟ هل يداهمه عويل أم أو زوجه؟ وهل يتصور بكاء طفل يشعر بخسارة غامضة أمام بكاء أمه وصراخها؟ أم أنه يحس بسعادة في القتل أو بفخر في المهارة؟ هل يجد متعة في امتلاكه هذه القدرة على إطفاء شمعة حياة وإحداث تحول كارثي في مصير عائلة؟ هل حدث مثلاً أن ركّز دائرة موته على شخص ما ثم خطر له أن يعدل عن قنصه وأن "يهبه الحياة"؟ أم أن روتين فعله اليومي يقتل لديه مثل هذه "المتعة"؟ هل يحدث له أن يستعرض في ذاكرته طرفة ما ويضحك "في عليائه" كما يضحك أي شخص يتذوق طعم الحياة؟ ألا يشتاق لما له من أطفال أو زوجة أو أهل؟ وكيف يتجاور لديه شوقه "الطبيعي" هذا مع استعداده "الشاذ" لقتل أناس لا ذنب لهم سوى أن حظهم العاثر قادهم إلى الدخول في دائرة استهدافه؟
ربما تشكل المسافة البعيدة بين القاتل والمقتول راحة لضمير القناص. فهذه المسافة تحمي عينيه من نظرة عيني ضحيته وتجعل للتأثير اتجاهاً واحداً فقط. المسافة البعيدة تجرد الضحية من سلاحها، وتحرم براءتها من أي دور يمكنها أن تلعبه. للبراءة فرصة في أن تعدل أحياناً من مزاجية المعتدي وتعدل بالتالي من قراراته وأفعاله. وقد تنقذ البراءةُ حياةً حين تكون الحيوات عرضة للتلف كالأشياء المتراكمة والفائضة عن الحاجة. البراءة قد تنقذ حياة طفل عارية من أي حماية مثل سلحفاة بلا قوقعة. فقد تتغلب البراءة على العدوانية إذا أتيح لها أن تخترق عيني المعتدي. غير أن القناص يبقى في منأى عن هذا التأثير، وتبقى عدوانيته محصنة أو حرة من مفعول المفاعيل المضادة. تتشابه ضحايا القناص ضمن دائرة الموت التي تتوسطها إشارة صليب متساوي الأذرع. ربما كان لشبهٍ ما بين الضحية وأحد أصدقاء القناص أو أقاربه تأثير في صيانة حياة الضحية. أو لعل ابتسامة عادية على وجه الضحية الغافلة أن تمتص سواد القدر الذي يرسمه لها القناص. غير أن ضحاياه تتشابه في ملامحها العامة التي تبقى عامة، فالقناص لا يعرف وجوه ضحاياه. تتشابه ضحايا القناص في غفلتها عن موتها الوشيك. وتتشابه في الوظيفة التي يختارها لها، وهي أن تمنحه حياتها دون إرادة منها وتموت. تلك هي وظيفة الضحية في عيني القناص. وتلك دائرة لا بد أن تكتمل بين قاتل وضحيته.
كان يمكن لكلمة تقولها الضحية أن تعدل في المصير الذي ينتظرها لو كانت المسافة قريبة. وكان يمكن لقرب المسافة أن تجعل القناص يحتسب لصوت ألم الضحية واستغاثتها، فيحجم قليلاً. غير أن المسافة بعيدة والسلاح قادر على طي هذه المسافة التي لا تستطيع الأذن ولا العين أن يطوياها. هكذا يجمع القنص بين الدقة والعشوائية، فيكون دقيقاً إلى حد يتيح زرع الرصاصة في جبين الضحية أو في عينها، وعشوائياً إلى حد التشابه بين الضحايا.
من حياة القناص يتدفق الموت على الضحايا. حياة توزع الموت، هذه هي حياة القناص الذي صاغت منه أسوأ خلطة ممكنة من الأخلاق والسياسة والتكنولوجيا، إلهَ موتٍ حديث.
تموز 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,473,288
- التشبيح الموازي
- بورتريه ريفي
- التحديق في الموت
- رثاء الأحياء
- حركة أحرار الشام، بين الجهادية والأخوانية
- مقابلة عن الحالة السورية في 2014
- أبو طالب وأم اسماعيل
- حوار لصالح مركز حرمون للدراسات المعاصرة
- العلمانية من منظور الأقليات الدينية
- العلويون السوريون بين الانفتاح والانعزال
- مديح المفاجأة
- السودان، خطوة إلى الأمام ومخاطر متربصة
- الهزيمة المؤسسة للهزائم
- نفوس مفخخة
- الاستبداد بوصفه نزوعاً شخصياً
- اتفاق داريا، الأرض مقابل الحياة
- حوار، عن الذات وعن الثورة
- هموم لغوية
- سلطات منزاحة
- إلى اختي الصغيرة


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - بماذا يفكر القناص؟