أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - الرحيق المصفى







المزيد.....

الرحيق المصفى


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 23:59
المحور: الادب والفن
    


الرحيق المصفى
في الأول من الشهر هذا
قبل وقفة عيد الأضحى
زرت مرقد الحبيبة .. صحبة قلبٍ
غاض حيفاً ويَبِسَ فيه الطَّلا *
والعين اغرقت الوجه الميت
تَمْسح عنه رماد الحزن والأسى
حتى ترآءلي.. بأن النجوم تبكي
على ما تؤول إن دنا الموت منها
زهرة رمان كانت والمضفور
من شعرها يشِعُ الأكتاف في السجى
ليس كالشمس هذه ..بل تشرق
في الليل كالبِلَّوْرِ المُنَقَّى
والعبير المعتق لو ضاء منها خاطفاً
لَنْسَرَّ لها الرحيق المُصَفَّى
واليوم إذ عزَّ أمري واحتدم البلاء من فراقها *
فأولى المُنى الجنون إن نَسِيَ طَحْنِيَ بالرحى
والله يعلم كم مَبْكى أقامته للعزاء روحي
وبُكا القلب المحبوس كالقريضِ عند ذكرها *
..................................................
*الطَّلا : الرِّيقُ يجفّ بالفم من عطشٍ مرضِ أَو غيره
*سجى ..سَكنَ أو اشتدّ ظلامه
*عزّ الأمر عليه.. قوِي واشتدّ عليه :- عزيزٌ علىَّ فراقُك
*القَرِيض: صَوْت الإِنسان عند الموت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,359,214
- جار السيف والزمان
- كَفَّنْتُها بأهدابي
- أيتها النجمة الراقدة في قلب وادي السلام
- ما هذا السِحرُ يا أنتِ ؟
- أنتَ النجمُ
- أنتِ غصنٌ من العبير
- دعني أشم فيك رائحة البحر
- تذكرين المرح في زحام الهوى
- عام ذكرى الحزن على رحيل ليلى
- ليلى في الكون كالنجوم
- كان حلمي هي تبكيني
- أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني
- ليلى..عام 2019
- أيها القلب زرعت جنبك ذكرى
- قيثارتي يحزنها الموال
- خيال يعجز وصفها
- دع يدي تلمس كفيك
- لا أعلم يا ليل متى تأتيني
- في زحام الضجيج
- تاجٌ على رأس الزمان


المزيد.....




- كاريكاتير القدس- السبت
- روسيا تتصدر السوق الأوروبية لعرض الأفلام السينمائية
- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة _ .......
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة ........
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - الرحيق المصفى