أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟














المزيد.....

ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6243 - 2019 / 5 / 28 - 13:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ساعة الصفر لإعلان الحرب المشتعلة بين إيران وأمريكا بعيدا جدا في وقتنا بوجود المساعي الحثيثة التي تبذلها بعض الإطراف في احتواء الأزمة عن طريق لغة الحوار والتفاهم ، إلا انه لم تحقق نتائج لغاية ألان.
ما وراء الاستهداف الأمريكي لإيران ؟
الإدارة الأمريكية تدرك تماما إن عدوها اللدود الذي وقف بوجهها في كل المراحل السابقة والحالية ليس كي عدو أخر من حيث القوة والنفوذ والثبات والعلاقات الدولية،وافشل اغلب مخططاتها ومشاريعها في المنطقة ، وحتى التي كانت تستهدف الجمهورية نفسها ،وهذا الأمر لم يأتي من فراغ ، بل من خلال تجارب اثبت القيادة الإيرانية أنها قيادة قوية وحكيمة في كل الأوقات ، وخصوصا في الأزمات والصراعات المشتعلة .
استمرار مسلسل الاستهداف الأمريكي لإيران من خلال تشديد العقوبات الاقتصادي،والتحشيد العسكري الأخير ،وتصريحات ساستها بأننا لا نريد الحرب ، ولا تغير للنظام ، ولا الضرر للشعب الإيراني ، بل ما نريده من اجل مصلحة الشعب الإيراني بان يعيش في استقرار وامن ،وفي حرية وديمقراطية ، ويتخلص من حكم الطبقة الحاكمة تسعى من ورائها أمريكا لتحقيق غاية أو هدف واحدة،وهي زعزعة أركان قوة النظام الإيراني الداخلي .
المنطقة مازالت تعيش في وضع صعب للغاية منذ بدء مرحلة جديدة ما يعرف بالربيع العربي ، ،وبسبب هذا الربيع تغيرات أنظمة حكم بين ليلة وضحاها ،وما يجرى اليوم في السودان والجزائر خير دليل ، وما جرى في تونس ومصر وليبيا شاهد أخر ، بسبب إما قيام الشعب بثورة أطاحت بنظامها القائمة أو قيام قادة الجيش بعزل الرئيس،وتولي المسؤولية والمهام في إدارة الدولة ومؤسساتها بمعنى أدق تكرر تسعى إدارة البيت الأبيض لتجربة هذه الدول التي تغير نظام حكمها بعد ثورات الربيع العربي في إيران ، وبنفس الأسلوب إما إثارة الشعب الإيراني أو قيام قادة الجيش بنفس الأمر، وهذا الأمر تسعى إليه في إيران ضرب وزعزعة الداخل الإيراني،وبذلك ضربت عصفورين بحجر واحد استمرار الضغط والتهديد على إيران يجبرها عن التراجع عن مواقفها أو خلخلت الأوضاع والتماسك في الداخل الإيراني بالعلاقة بين السلطة والشعب ، وبين السلطة وقادة الجيش أو حتى بين قادة حراس الثوري والجيش ، لان الضغط المستمر يولد الانفجار مهما كانت قوة الدولة وأركانها، وبكل الأحوال تستفيد أمريكا من كلا الحالتين في جعل إيران في وضع يجبرها على التفاوض والحوار ،والجلوس على طاولة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتراجع عن مواقفها ، ودعمها للفصائل المرتبطة بها .
حقيقية إيران اثبت قوتها في المراحل السابقة ، وخرجت منتصرا ، وأقوى من السابق بكثير رغم شدة الضغط والتهديد ، لكن هذه المرة قد تكون الأصعب عليها، لكن الأيام القادمة ستبث للجميع لمن الغلبة في نهاية هذا النزاع ؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,217,785
- ماذا بعد التحشيد الامريكي ؟
- يوم الوحدة الاسلامية
- ماذا تريد امريكا ؟
- ما وراء قمة مكة ؟
- دور الحكومة بين الواقع و المطلوب
- من ولماذا وكيف ؟
- ضربة معلم 2
- الفتنة الكبرى
- قصة الامس 2
- من يحرك عجلة البلد ؟
- اللقاء المؤجل
- هل ستقف روسيا مع إيران ؟
- هل سيستفيد ساسة البلد من التصعيد الإيراني والأمريكي ؟
- اطباء بلا حدود
- معركة ادلب المصيرية
- الرهان الأمريكي الصعب
- الأهم من ظهور البغدادي
- خطوات ما قبل الاتفاقيات
- أزمة الكهرباء بين العقبات القائمة والحلول الممكنة
- الحل الامثل


المزيد.....




- أردوغان يرد على سؤال حول موقف الجامعة العربية: المشكلة في حك ...
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- رئيس الزمالك: لن ألعب في قطر من أجل -صفيحة-
- الناتو يطلق مناورات تحاكي بدء الحرب النووية
- بعد فوزه بالرئاسة التونسية… قيس سعيد يتلقى أول دعوة لزيارة خ ...
- الغراب الناطق بالألمانية يغدو نجما في حديقة الحيوان
- ترامب يقترح على الصين حلا حُبّياً
- سنحت الفرصة لإنقاذ العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا
- أردوغان يعول على -اللجنة الدستورية السورية-!
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟