أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - حِوارٌ حَمكوي














المزيد.....

حِوارٌ حَمكوي


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6196 - 2019 / 4 / 9 - 12:36
المحور: المجتمع المدني
    


قُلتُ لحمكو : أرجو أن لا تُفّسِر الأمر بصورةٍ خاطئة ... لكنني أنوي أن أحّدِدَ علاقتي معك .
* ساخِراً أجاب : ماذا تقصد ؟ هل ستبني سياجاً بيني وبينك ؟
- لا .. لكني لا أستطيع الإستمرار في تحّمُل نتائِج شطحاتك ! .
* يبدو أنك جادٌ يارجُل .. أي شطحات ؟
- إنتقاداتُك اللاذعة للأوضاع ، بِمُناسبةٍ وبغيرِ مُناسَبة .
* أها ... يبدو أنهم جّروا اُذنك ياعزيزي ! .
- لا تتحامَق . لم يجُر أحدٌ اُذُني ... لكنني لستُ مُرتاحاً من تذمُرِكَ المُتواصِل وشكواك الدائمة من كُل صغيرةٍ وكبيرة .
* وهل تُريدني أن اُصّفِق لِكُل نشرة أخبار رسمية واُهّلِل لكل كلمةٍ ينطق بها مسؤولٌ كبير ؟
- لا تُحّرِف كلامي ... كُل ما أطلبه منك ، هو أن تكون شخصاً عادياً مثل الملايين الذين حولنا ، القانعين ، والراضين بشروط العَيش المُتاحة .
* هه هه .. بِعبارةٍ أخرى ، تريدني أن أكون جُزءاً من القطيع .
- ونحنُ كذلك فعلاً .. فشِئتَ أم أبَيت ، فأنتَ جزءٌ لا يتجزأ من هذا النسيج الإجتماعي . وأنتَ مُجبَرٌ أن تتماشى مع القواعد العامة .
* ياه ... حتى أنتَ أصبحتَ تتكلم بهذه الطريقة الببغائية ؟ يارجُل .. معظم ما أمتلكه من وعي وإدراك ، إكتسَبْته منك أصلاً .. فما الذي جرى بالله عليك ؟ وما الذي غّيَرَك ؟
- أنا كما أنا .. ولكن لا تزعل مني ، فمعظم الناس لا يحملونك على مَحمَل الجد في الغالب ، وحين تقول شيئاً أو تُبدي رأياً ، فأنهم يتركونك ويتوجهون باللوم عليّ ويحسبون بأني دفعتك لذلك ! .
* إذن ماذا تُريد الآن ؟ أن نُنهي صداقتنا ؟ ان نُقاطِع بعضنا ؟ يا رجُل هل تتذكر المرّات القليلة التي إبتعدنا فيها عن بعض ؟ كُل مرّة لم تستمر سوى بضعة أيام .. لأنني لستُ أنا فقط الذي بحاجةٍ إليك ، بل أنتَ أيضاً بحاجةٍ إليّ .. وأنتَ تعرفُ ذلك جيداً . وأنتَ تدركُ ، بأننا نُكّمِل أحدنا الآخَر .. وهذا قَدَرنا .
ثُمَ أنْزل قليلاً من عليائك يارجُل ... فطالما تُذّكرني بأن الناس يستخفون بي ويعتبرونني نصف مجنون . لكني سأتجاوز قليلاً طبيعتي السَمِحة والطيبة ، فأقول لك : كلا ياسيدي ، هنالك العديد من الناس يقولون عّني بأني عاقلٌ بل عاقلٌ جداً .. وتَحّمَلْ صراحتي يا أستاذي ... فأنتَ لستَ مِثالياً ، بل لكَ الكثيرُ من السلبيات والنواقِص والتناقُضات .. ولا أخفيك ، فأنني كثيراً ما أدافِعُ عنكَ حين ينتقدك الآخَرون ويكشفون مواطن الخَلَل لديك ، بينما أعرُفُ بأن كلامهم صحيح ! .
- هكذا إذن ... عفارِم عليك ياحمكو .. نعم أكشِف عن حقيقتك الحاقدة . الآن أصبحتُ أنا بُؤرةً للسلبيات والتناقضات وتّدعي بأن الناس تقول ذلك .. فتقوم جنابكَ بالوقوف في وجههم وتُدافِع عّني ؟! هه هه هه شكراً ياعزيزي .. لا أريدك أن تُدافع عني .
* وهذهِ أيضاً من أبرز نواقصك يارجُل . فبمُجَرَد أن صارحتك قليلاً ، إحمّرَ وجهك من الغضب ! . أنتَ ياعزيزي لاتخرجُ إلا نادراً ، لا تُخالِط الناس ولا تحتك بهم .. وبالتالي لا تعرفُ كيف يفكرون حقاً وماذا يقولون ، سواءاً عنكَ أو عن أي مسالةٍ أخرى . نعم ياسيدي .. أنا أستميتُ في الدفاعِ عنكَ أمامهم ... لأنني حين أفعل ذلك ، فأنني أدافِعُ عن نفسي أيضاً ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,117,682
- ضوءٌ على جَلسةٍ برلمانية
- يشبه الحكومة
- حمكو الحزين
- حمكو .. وأزمة فنزويلا
- بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب
- وصية المرحوم
- أللهُ أعلَمْ !
- أُمنِياتٌ مُؤجَلة
- براءةٌ وحُسنُ نِيّة
- تعبنا ومللنا من الحروب
- أحترِمها .. لكني لَسْتُ مُقتنِعاً بها
- هَلْ مِنْ مُجيب ؟
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018


المزيد.....




- المجر تطلق دوريات نهرية مسلحة للقبض على المهاجرين
- المجر تطلق دوريات نهرية مسلحة للقبض على المهاجرين
- اعتقال مسافر هولندي في مطار القاهرة بسبب مخدرات
- اعتقال المحرر فضاء الزغيبي من جنين
- خطة استجابة اللاجئين في السودان تتطلب توفير 477 مليون دولار ...
- لماذا يحظر على مسؤولي الأمم المتحدة استخدام -واتسآب-؟
- آلاف القتلى والأسرى بصفوف مليشيات هادي في اليمن
- آخرها التنقلات.. الاحتلال الإسرائيلي يتفنن في تعذيب الأطفال ...
- مسؤولو الأمم المتحدة محظور عليهم -واتسآب-... تعرف على السبب ...
- شاهد.. مئات الآلاف يتظاهرون ضد وجود قوات أمريكا بالعراق


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - امين يونس - حِوارٌ حَمكوي