أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب














المزيد.....

بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 12:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دولتنا عجيبة ... رئيسُ الوزراء ، عبد المهدي ، كانَ حريصاً فلم يتوجَه إلى حيث الحشود من أقرباء وأصدقاء الضحايا الغرقى في دجلة الموصل ، بل عقد مؤتمراً صحفياً في مكانٍ آمِن ، وكان المُحافِظ بمعيتهِ . شوهِد المُحافِظ وهو يضحَك براحةٍ تامة ! .
دولتنا عجيبة حقاً .. رئيسُ الجمهورية ، صالح ، يُدفَع ويُسحَب مِنْ قِبَل جُمهورٍ غاضِبٍ في الموصل ، ولولا مُسارَعة الحماية لإركابهِ في السيارة ومُغادَرة المكان ، لرُبما كانَ تعرضَ للضربِ أيضاً !.
كانَ رئيس الجمهورية قد أمَرَ المحافظ أن يأتي معهُ إلى مكان حادِث العّبارة المُفجِع .. فأستقبله الناس " أي المُحافِظ عاكوب" بالحجارةِ والبصاق والأحذيةِ وهو في السيارة ، وإستطاع السائق وبمُساعدة الحماية أن يفلت بصعوبة ، بعد أن دهسَ شخصَين ! . ألله ستر فلم يصب المُحافِظ بجروح لكنهُ بعد توديع رئيس الجمهورية ، توّجَهَ للمستشفى لقياس ضغط الدَم والسُكري ! .
في دولتنا العجيبة ، رئيس مجلس النواب ، الحلبوسي ، إكتفى بمصاحبة الرئيس صالح ، إلى قيادة عمليات نينوى ، وأبدى هناك " تعاطفه " مع عوائل الضحايا .. ولم يُجازِف بالذهاب الى وسط الحشود ! .
رئيسُ وزراءٍ سابِق ، العبادي ، اُستُقبِلَ بالقنادرِ والهتافات المُضادة في البصرة ، السنة الماضية . وقبله نالَ سلفه ، المالكي ، الكثير من الإهانات خلال زيارته للبصرة . حقاً أن دولتنا غريبة .
نعم .. نحنُ شعبٌ عجيب ، ففي الإنتخابات لا نستمع إلى صوت العقل وننسى بسهولةٍ لماذا إستقبلْنا الرؤساء والزعماء والمسؤولين بالأحذيةِ والشتائم والحجارة .. فننتخبهم مرةً ثانية وثالثة ! .
آلافٌ مُؤَلَفة من المواطنات والمواطنين ، لطالما إكتووا بنار التعذيب في السجون البعثية الرهيبة ، لا يهتم بهم أحد . آلاف غيرهم عانوا من أشد الظروف قسوةً طيلة سنوات في سوح النضال في الأهوارِ او الجبال ، ويئنون اليوم من شظف العيش ، بينما يُشّرِع مجلس النواب ، قانون مُحتجزي رفحاء ، العجيب الغريب ، وكأن الرفحاويين من طينةٍ خاصّة ويستحقون كُل تلك الإمتيازات .
يتسابقُ مجلس النواب في بغداد مع برلمان أقليم كردستان ، أيهما يُوّفِر المكاسب الكبيرة والإمتيازات والرواتب الضخمة ، لأعضاءه ، وللوزراء والرؤساء والدرجات الخاصة ، وليذهب الشعب الى الجحيم . هل هنالك أغرب من " ممثلي الشعب " عندنا في بغداد وأربيل ؟! .
نُثرثرُ في كُل مكان وننتقد الحكومة والمسؤولين ونقول عنهم فاسدين سَفَلة بقضهم وقضيضهم ، ثم نتغابى ونتناسى ، في الإنتخابات ، فنقوم بإختيار نفس الوجوه التي طالما خدعتْنا وسرقتْنا ، بل نُصّفِق لهم ونرقص على أنغام فوزهم بكثيرٍ من المقاعِد ... ألسْنا شعباً عجيباً غريباً ؟! .
هذا التواطُؤ بين السُلطة وبين طبقةٍ طُفيليةٍ مُستفيدة ، يُديم الوضع الحالي ويُوفِر ذريعة للسُلطة بأن هنالك جماهير تٌؤيده " يعنون بذلك تلك الطبقة الطفيلية " .
إذا كان هنالك شيءٌ مٌميَز ، يُوّحِد العراق ويجمع بغداد وأربيل ، فهو بلا أدنى شَك : الفساد وإحتكار السُلطة والثروة وتقسيمها المُحاصصي اللعين بينهم . حفنةٌ من الأحزاب المتسلطة في طول البلاد وعرضها ، مُحاطِين بطبقةٍ طُفيليةٍ تستحوذ على معظم الخيرات والثروات ، مُقابِل ملايين المواطنين المحرومين من تعليمٍ رصين وخدمةٍ صحية معقولة وسكنٍ وغذاءٍ مقبول . ألسْنا بلداً عجيباً وشعباً غريباً حقاً ؟!
نفتقرُ إلى " مُعارضةٍ " حقيقية ، ولا زُلنا نميل إلى فوراتٍ شعبيةٍ سريعةٍ هنا وهناك ، سُرعان ما تخبو وتذبل . نحتاجُ إلى ثقافة المُعارَضة المُنظَمة ذو( النَفَس الطويل ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,860,133
- وصية المرحوم
- أللهُ أعلَمْ !
- أُمنِياتٌ مُؤجَلة
- براءةٌ وحُسنُ نِيّة
- تعبنا ومللنا من الحروب
- أحترِمها .. لكني لَسْتُ مُقتنِعاً بها
- هَلْ مِنْ مُجيب ؟
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018
- مَصالِح الأحزاب ومصالِح الشعب
- حول زيارة ترامب إلى العراق
- أمورهُ ماشِية
- اليوم العالمي للتضامُن الإنساني
- هل للعِراق سِيادة ؟


المزيد.....




- هل خنق عناصر الدرك الفرنسي الشاب من أصل أفريقي آداما تراوري ...
- العراق يسجل 781 إصابة و21 حالة وفاة
- وزيرا النقل والسياحة التونسيان يزوران مطار قرطاج الذي يستعد ...
- أدلة جديدة تكشف أن الكوكب الأحمر كان شبيها بزحل!
- القاهرة: شكري يطلع لافروف على تطورات الأوضاع في ليبيا وفلسطي ...
- شاهد -ميسي- الياباني
- فض المظاهرات في نيويورك
- أوركسترا على منطاد
- روسيا تؤكد لحكومة الوفاق على مبادرة عقيلة صالح كأساس للتسوية ...
- إيطاليا.. رئيس الوزراء السابق يقترح تعديل دستور البلاد


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب