أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - قضية راي عام














المزيد.....

قضية راي عام


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 14:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قضية رأي عام

أصبح استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من العادات اليومية التي لا نستغني عنها ، ويكون استخدامها لساعات طويلة جدا أكثر من جلوسا على مائدة الطعام أو نجتمع والحديث كعائلة واحده ، ولا أبالغ من القول إن قلنا أكثر من ممارسة العبادات الواجبة والمستحبة .
مما لا شك فيه وسائل التواصل الاجتماعي لا تخلو من عدة مميزات في استخدامها في التواصل مع الأهل والأصدقاء ، والتعرف على الآخرين ، والحصول على المعلومة المفيدة ، والتعايش مع الإحداث لحظة بلحظة .
وفي المقابل لا تخلو أيضا من السلبيات، والمقام لا يسعى إلى ذكرها ، لكن قضية واحد يجب الإشارة إليها ، وهي النشر من البعض في منشوراتهم سواء مقطع فيديو أو منشور نصي أو صورة أو تغريده ، وبدون مراعاة أو عدم الاهتمام في أهمية أو مضار هذا النشر .
وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت متاح للاستخدام لمختلف الأعمار ، وبطبيعة الحال تختلف مستويات وعيهم وثقافتهم وإدراكهم ، وكذلك تختلف النوايا أو الدوافع من الاستخدام ،ويكون مدى تأثيرها عليهم بحسب الناحية التربوية والأخلاقية والدينية والفكرية هذا من جانب .
جانب أخر حقيقة لا يختلف عليه احد بان هناك إلف جهة ( الجيوش الالكترونية ) تحاول استغل إي ثغرة أو من صغار الأمور لتحقق مأربها الشيطانية الدنية من خلال تضليل أو تزييف الحقائق ، وخصوصا بعض المنشورات المقصود من كلامنا تكون لأسماء لها ثقلها في المجتمع ، ومعروفة من الكل .
خلاصة الحديث رسالة للكل إن نراعي في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الآثار السلبية قبل الايجابية لمنشوراتنا ، وبعيدا عن لغة السب أو القذف والتجريح ، وحتى النقد أو مخالفة الرأي يكون ضمن أصوله المعهودة ،مع الأخذ بعين الاعتبار بان هناك شرائح من المجتمع قد تكون عليهم هذه المنشورات سلبية ومؤثرة للغاية ، وقضينا قضية رأي عام ، ووجود إطراف تريد صب الزيت على النار ، بل نعمل على نشر على ما ينمي طاقات وثقافات الكل ، ويفشل مخططات ومأرب أعداء البلد وأهله .

ماهر ضياء محيي الدين






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,215,822
- عيد الحب
- صاحب الرسالة الخالدة
- جيل لا يحب بلده
- الحقيقية
- حرب الزعامة
- العقبة الكبرى
- المجهول القادم
- المرجعية من جديد
- فارق الاهداف
- هل سينجح المشروع الامريكي الجديد في العراق ؟
- مرض الزهايمر
- شبكة العنكبوت
- هل حان الوقت لاعلان صفقة القرن ؟
- ثورة الاصلاح الحقيقي
- حكامنا وألوان القوس قزح
- قصة الامس
- فانرفع القبعات ولكن ؟
- الورقة الخاسرة
- على صفيح ساخن
- اهل الشان في التغيير والاصلاح


المزيد.....




- أردوغان يرد على سؤال حول موقف الجامعة العربية: المشكلة في حك ...
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- رئيس الزمالك: لن ألعب في قطر من أجل -صفيحة-
- الناتو يطلق مناورات تحاكي بدء الحرب النووية
- بعد فوزه بالرئاسة التونسية… قيس سعيد يتلقى أول دعوة لزيارة خ ...
- الغراب الناطق بالألمانية يغدو نجما في حديقة الحيوان
- ترامب يقترح على الصين حلا حُبّياً
- سنحت الفرصة لإنقاذ العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا
- أردوغان يعول على -اللجنة الدستورية السورية-!
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - قضية راي عام