أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - ش / ع / ن














المزيد.....

ش / ع / ن


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6134 - 2019 / 2 / 3 - 12:23
المحور: كتابات ساخرة
    


" في نُكتةٍ قديمة ..
ذهبَ رجُلٌ عجوز ، ليخطُب فتاة شابة صغيرة .. فإشترط عليه أهل العروس ، أن يجلب تأييداً من طبيبٍ مُختَص ، بأنهُ مُؤَهَل للقيام بواجباتهِ الزوجية . وبالفعل توجهَ الرجُل لعيادة دكتورٍ معروف وبعد أن فحصه وأجرى تحليلات عديدة ، زّوده بتقريرٍ مُقتَضَب على عادة الأطباء .
قّدمَ صاحبنا التقرير لأهل العروس ، فسألوهُ ما هذا ؟ مكتوبٌ : ي / ي / ي . ماذا يعني ذلك ؟
أجابهُم الرجُل بِثِقة : تعرفون أساليب الأطباء وإختصاراتهم .. أنها تعني : يستطيع / يمارِس / يومياً ! .
فإقتنعَ أهل العروس .. وتمتْ مراسيم الزواج على أكمل وجه .
لكن العروس المسكينة ، إكتشفتْ أن المحروس زوجها ، لا يستطيع أن يفعل شيئاً بالمّرة . فاخذتْ التقرير وتوجهتْ لعيادة الدكتور ، وطلبتْ منهُ تفسير الياءات الثلاثة ، فأجاب على الفور :
يادوب / يقدر / يبول !!
..........................
اُرسِلَ مَلف المُرشَح لمنصبٍ كبير ، إلى الجهات المُختَصة لغرض التمحيص والتدقيق ومعرفة مدى نزاهته وخلو ماضيه من المخالفات القانونية والأخلاقية . ولأن السيد المحترَم كان مُستعجلاً ، فذهب بنفسهِ ليجلب التقرير من تلك الجهات ، ويُسّلمه لمجلس النواب . إستغربَ أعضاء اللجنة المُكلَفة في البرلمان ، من أن التقرير عبارة عن ثلاثة حروف منفصلة ، فقط : ش / ع / ن . فسألوهُ ماهذا وماذا تعني ؟
أجابهم " بحيل صَدِر " وإبتسامةٍ جميلة : أنها واضحة أيها السادة : شريف / عفيف / نظيف ! .
فتداولوا فيما بينهم ثم صافحوه ورحبوا به وقبلوه .
غير أنهم إكتشفوا بعد مُدّة ، بأن صاحبنا لا تنطبق عليه الأوصاف أعلاه وهو بعيدٌ عنها تماماً .. فأخذوا التقرير وتوجهوا إلى الجهات المُختصة ، وسألوها : ماذا تعني .. ش / ع / ن ؟
أجابوا : شرير / عميل / نَتِن !! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,459,593
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018
- مَصالِح الأحزاب ومصالِح الشعب
- حول زيارة ترامب إلى العراق
- أمورهُ ماشِية
- اليوم العالمي للتضامُن الإنساني
- هل للعِراق سِيادة ؟
- قَبلَ .. وبَعدَ
- حمكو والمزاج الرائِق
- حمكو و .. الإصلاح
- مَقطَعٌ من الفوضى الجارِية
- ولا يِهّمَك !
- حمكو - الفضائي -
- حمكو .. والهجرةُ إلى كندا
- العَسَل المُرْ
- ثرثرة من جانبٍ واحد
- فساد وتقاعُد الكِبار .. فسادٌ وسَرِقة


المزيد.....




- مصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيث
- قائمة الأفلام المفضلة لرؤساء أميركا.. هل ترامب أسوؤهم ذائقة؟ ...
- رئيس الحكومة يحذر من نشر أخبار زائفة بشأن كورونا
- المخرج رومان بولانسكي يعلن عدم حضوره في حفل توزيع جوائز -سيز ...
- منتدى العيون.. بوريطة يدعو إلى شراكة عملية مع دول جزر المحيط ...
- فيلم -ميناماتا-.. جوني ديب والعودة المنتظرة
- في ظل صراع الإمبراطوريات.. هكذا رسمت شركة الهند الشرقية خرائ ...
- هل يغلق نادي القصة أبوابه؟.. وأين الدور الغائب لوزارة الثقاف ...
- سعودي وكويتي يتألقان في الأمسية العاشرة من -شاعر المليون-
- في بكاء مبارك، في التباكي على مرسي !


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - ش / ع / ن