أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - اسوأ الخيارين...














المزيد.....

اسوأ الخيارين...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6109 - 2019 / 1 / 9 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سوأ الخيارين..
حسن حاتم المذكور
1 ـــ ككل الأشياء, ليس بأستطاعة المرء, ان يرى وجهي عملته, لكن هناك من يراه كاملاً, وهذا الأمر ينطبق على المواقف ايضاً, ومن أجل تهذيب الرؤيا, يجب الأخذ بالرأي الأخر, والتفاعل معه عبر موضوعية الحوار, الذي يتجاهل مضمون الآخر, سيتفكك في ذاته ويسقط في هاوية الغرور, ويصبح أحادي التفكير والموقف, الغائي متورم الأنا, لا يرى صورته, الا على مرآة مقالته, يتآكل على حافة الأنغلاق الأهوج, متخشباً خارج الحياة والحراك المجتمعي, يغلفه الصدأ ويُنسى كمستهلك غير ضروري, يجتر ماض لا ماض له, الا ما يتخيله او يزوره لنفسه, يفصل المواقف للأخرين, وهو عار عنها, عائم في مجهوله.
2 ـــ الواقع العراقي, الذي سقط في هاوية فساده, رجل السياسة والدين, وانكسر فيه المثقف, واقع مرير مربك ومعقد للغاية, ومن يسير على رماله المتحركة, يصعب عليه ان يتهجأ سبيله, انه المنزلق الذي لا يمكن لمن يسير عليه, ان يكون محصناً, ضد خطر الأنزلاق, شخصياً أجد نفسي ملزماً, ان أضع مواقفي على محك رؤيا الأخرين, اقرأ لهم وأتفاعل مع وجهات نظرهم, أحاول تهذيب مواقفي, عبر مراجعة وتقييم مواقفهم الوطنية, لماذا ــ لا ــ ونحن نشترك في حراك مجتمعي واحد, بأستثنا ذلك, قد تكون الهاوية نصيبي, البعض تتجاوز نرجسيتهم حدود واقعهم, حتى ولو كانوا يسبحون على اليابسة, او كمن يجتر الهواء, ويطالب الأخر ان يدعو له بالعافية.
3 ـــ ظاهرة مثيرة للقلق, بعض كتابنا الأفاضل, يخلطون بين وجهي عملة التدخل الأمريكي الأيراني في الشأن العراقي, فاصبح وعي المواطن العراقي, متقدماً واكثر وضوحاً, مقارنة بما هو عليه السياسي, والمثقف, الرأي العام العراقي, يرى ان امريكا وايران, لا يمكن ان تكونا صديقتين ــ ولن ــ ومن الحماقة تأجيل رفض احدهما نكاية بالآخر, وبما ان العراق, لا يمكن له ان ينهض وامريكا فيه, ولا يمكن له ان يتحرر من ضعفه وايران فيه, على العراقيين ان يختزلوا تجاربهم وتاريخ معاناتهم, في حالة وعي قادر على تحرير الهوية الوطنية, واعادة تضميد جراح التقسيم, ثم التقدم على طريق الأنتفاضة, ومن سار وصل.
4 ـــ بدون مجتمع وطني, لا يمكن للعراقيين ان يبنوا دولة وطنية, او ينتخبون حكومة تحاسب نفسها قبل ان يحاسبوها, وقادرون على حماية وطن, كما لا يمكن للعراقي, ان يرفع اصبعه بوجه المتدخلين, ويطالبهم بسحب عفش احزابهم وطوابير وكلائهم, ان لم يكن واعياً حراً, العراقي لا يريد نصف عبودية, او كرامة ناقصة, الأنحياز لأمريكا وغسل تاريخها الدموي, على حساب ايران, نصف عبودية, والعكس نصف عبودية ايضاً, كلاهما يتوافقا على انهاك العراق, والأبقاء عليه ضعيفاً نصف ميت, من يريد ان يكون جيد الأنتماء صادق الولاء لوطنه وشعبه, عليه ان يتعلم من المنتفضين ويقتدي بهم, ويصرخ هتافهم, (الأحزاب التي تعمل لأيران, هي النكبة بأسوء تفاصيلها, والبديل الأمريكي, سيكون تكراراً لمجزرة في مسلسل دموي, ابتدأ مع انقلاب 08 شباط / 1963, ولا زال, من يعتقد بغير ذلك, كمن يحاول فصال مواقف الأخرين, على مقاس المصالح الأمريكية او الأيرانية, وعليه ان يخرج من وعي العراقيين, ليستريح ويريح.
09 / 01 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,249,077
- يوجعني العراق...
- الأسلام البعثي...
- الأنهيار القادم...
- خرافة المتنازع عليها...
- ثقافة التزوير...
- وجوه العملة البعثية...
- انتفاضة الأغنيات...
- الأسئلة الخرساء...
- جرحخ في الذات العراقية,,,
- مقابر الضمائر الميتة..
- سلطة حثالات اللصوص...
- الأزمنة السوداء...
- الكذب يفسد الضمائر...
- المشه مارد ..
- انا قاسمي والزعيم اوحدي ...
- الأزمات : من حيث تنتهي تبدأ
- ازمة التيار الوطني الديقراطي ...
- مأزق التضامن مع القضية الكوردية ...
- الدولة العراقية : اما ان تكون او لا تكون ...
- الذي لا نفهمه الحلقة الأخيرة


المزيد.....




- المسؤول الأمني السابق بالإليزيه بينالا يمثل للمرة الثانية أم ...
- فيديو: مقتل 27 شخصا في ارتطام حافلة بناقلة نفط بباكستان
- ألمانيا تبحث فرض ضرائب على التمويل الأجنبي للمساجد لمكافحة ا ...
- صدام فرنسي إيطالي بسبب -استعمار أفريقيا-
- فيديو: مقتل 27 شخصا في ارتطام حافلة بناقلة نفط بباكستان
- ألمانيا تبحث فرض ضرائب على التمويل الأجنبي للمساجد لمكافحة ا ...
- سواريز وحارس ليغانيس.. هدف مثير للجدل وصدام
- الصراع مع نتفليكس.. خسائر ديزني تجاوزت 580 مليون دولار بسبب ...
- مقتل أول صحفي بالمكسيك في العام الجديد
- أسماء الأسد تظهر مجددا... هكذا بدت حالتها (صور وفيديو)


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - اسوأ الخيارين...