أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واثق الجابري - عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس














المزيد.....

عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس


واثق الجابري
الحوار المتمدن-العدد: 6017 - 2018 / 10 / 8 - 23:45
المحور: المجتمع المدني
    



أسئلة كثيرة أغلبها تتحدث بألم، عندما يُقارن المواطن أسلوب التفكير السياسي العراقي، الذي نسف تجارب ماضية وحاضرة، قريبة وبعيدة، عراقية وعالمية، ومعظم مَنْ جلسوا على الكرسي، إستخدموا القصص المأثورة ولم يتأثروا بها، ما ولد شك وإتهام لكل الطبقة السياسية دون إستثناء.
تعميم الإتهام إستنتاج لترسيخه من قبل الفاشلين والفاسدين، وبالقول" كلهم فاسدون وأنا منهم"، ومن يقول "كلنا فشلنا" وعلينا عدم التصدي في المرحلة اللاحقة، فيما تجده على رأس المتصارعين على السلطة!
زَجَ الخطاب السياسي الهابط من بعضهم، معظم القوى والشخصيات في مستنقع الإتهام، ورادف ذلك فشل حقيقي وفساد مستشري لدى بعضهم، وظهر أثره للعيان بتراجع خدمات أساسية، لكن الإتهامات توجه دون التمعن بالمسببات والشخصيات، التي قادت لتجاوز الدستور بذريعة الصلاحيات، وعممت الأنا السياسية مفهوم محاصصة المغانم، وزج الشعب في دوامة الخلافات، وإثارة الشكوك، لكي يبرر الفاسد بأنه واحد من مجموع وليس بمفرده.
سيتعرض عادل عبدالمهدي لحملة ضغوطات، لأقناعه بإرضاء الشركاء على حساب الدولة، وإلاّ سيكون التهديد بالإطاحة بحكومته، ومحاولات شتى لتصويره بالضعيف، كأن يُقال أنه لا يمانع بالاستقالة في حال عدم تجاوز المصدات السياسية، ولذا سيترك الساحة لهم، أو يقبل بتنصيب شخصيات حزبية بعيدة عن الكفاءةأ أو يقبل بإختيارات الأحزاب حتى تعطي لحكومته الثقة.
إن رئيس مجلس الوزراء المكلف أمام إختبار عسير، وبمواجهة القوى السياسية، ومنظومة إرادات سلبية تراكمت لأربعة عشر عام، وبمسميات وأفعال مختلفة، منها من تسعى لإفشال العملية السياسية، وجيوش فاسدين ومنتفعين، بتضليل إعلامي وجيوش إلكترونية عممت الفساد، وأقنعت الشارع بعدم إستثناء سياسي، ولا أمل بالتغيير، وكأن الدولة فريسة تقاسمتها الأحزاب السياسية.
جملة الإتهامات التي ستثار ضد عبدالمهدي، ستصل بالشارع للإحباط، وفقدان الأمل تماماً بالطبقة السياسية.
عبدالمهدي متهم كغيره من القوى السياسية التي عمقت المحاصصة، وجعلت الدولة بخدمة الحزب، وسمحت للأحزاب بحماية الفاسدين، فيما قدمت للمناصب شخصيات بعيدة عن الكفاءة والنزاهة الى سدة الحكم، ومالم يثبت عادل عبدالمهدي العكس، بإختيار الأكفأ والأنزه والتكنوقراط، وبعيداً عن تأثيرات المقايضات السياسية، ويلعب دور بتحريك التنمية والقطاع العام والخاص، وتجاوز الطائفية والمحاصصة، وسطوة الأحزاب، وبذلك سيتكلم الفعل على الأرض بصوت أعلى من الإعلام، ويكون خير دليل يقنع الشارع بوجود أمل الإصلاح، وعند الحقيقة يتضح زيف الشعارات الحزبية والطائفية، ويكشف أنها أهداف شخصية لم ينتفع منها المجتمع والطوائف والدولة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,239,030
- مقدمات مشجعة تنتظر
- نجاح الحكومة فرصة للقوى السياسية
- لماذا عادل عبدالمهدي
- أبكيتمونا وأضحكتم العالم علينا
- التسوية ضمن الشروط الوطنية
- الكتلة التي ستكبر
- ما نتمناه من الدورة الحالية
- عندما يضيع الحق بين القبائل السياسية
- إعادة صناعة العراق
- هذيان عربي بفكر إرهابي
- السياسة في قاموس العظامة
- كثرة الأحزاب تشويه لوجه الدولة.
- منعطف الشرف السياسي
- إغتصاب جماعي في غرفة سياسية
- التسوية آخر خيارات الخاسرين
- حان وقت الإنبطاح
- هكذا تفكر دولة القانون
- الأبعد عن المتظاهرين والمرجعية
- ماذا يدور في غرف المفاوضات؟
- معارضة بوزن الحكومة .


المزيد.....




- في ذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان المنظمة المصرية تطالب بض ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- أكثر من 150 حكومة تعتزم إقرار اتفاق الأمم المتحدة للهجرة في ...
- منظمة حقوقية تكشف وثائق عن احتجاز السعودية ثلاثة ليبيين
- الأمم المتحدة: فاتورة الفساد تساوي 5% من الناتج المحلي العال ...
- وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد يؤكد التقدم في ملف تبا ...
- عضو وفد صنعاء لمشاورات السويد: حققنا تقدم كبير والأمم المتحد ...
- الصين تطالب أمريكا بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لهواوي
- الصين تطالب أمريكا بسحب أمر اعتقال المديرة المالية لهواوي


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واثق الجابري - عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس