أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - تدلَّى عرجوناً على شغافي














المزيد.....

تدلَّى عرجوناً على شغافي


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 09:31
المحور: الادب والفن
    


أيها الحلمُ اللازورديُّ ، تسكنُ في النُّورِ، و تجاورُ في النَّسبِ النجومَ ، تزرعُ السُّحبَ زمرُّداً وفيروزَ ، تمطرها بزهورِ الأملِ ، و تتهادى في على كتفِ المدى شلاَّل سحرٍ .
قرأتكَ في كتابِ الأزلِ ، بمعاهدِ الضلوعِ بين الفكرِ والوجدانِ ، سفرَ الكمالِ تصوغُ ، عرفتكَ روضاً عن باصرتي لا يغيبُ ، مرامي أنتَ ،كيفَ الآن عنِّي تغيبُ ؟!
لن أملَّ من التَّنقيبِ عنكَ ، سأفتشُ عنكَ كما تفتشُ المحاراتُ عن اللآلىءِ ، و النوارسُ العاشقةُ عن الشطآنِ .
تدلَّى عرجوناً يهدبُ نبيذاً ، و اعجن فؤادي بماءِ المكرماتِ ، أَطْفِئ عطشي التَّليدِ بأناشيدكَ العذبةِ ، عمِّد حقولي اليابسةِ بالثمارِ الشَّهيةِ، عسى تورقُ أغصاني الشَّاحبةُ ويندى يبابُ ياسميني ؛ فلا يدنو مني ظلمٌ ، أو يخبو لديَّ نورٌ . أوقدْ ظلامي بجدائل شمسكَ ، و سِّوِّر حزني بجنودِ الفرحِ ، قرنفلةٌ أنا مرَّ عليها الشتاءُ، هتكَ وريقاتها الخوفُ ، و سرقَ أساورها الخريفُ ، منُذُ شوقٍ وهمسةٍ، لوَّح لها الحبُّ بالمواعيدِ ، يامن تنسجُ بالَّلهفةِ أوتارَ العصافيرِ، وتغدقُ بالعطرِ حدائقَ الغرامِ ، ألبسني فستاناً يليقُ بأميري الجميلِ .
----------





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,012,716
- اعذرني أيُّها الجمالُ
- يطوِّقُ جيدي بشالِ الَّلهفةِ
- وريقاتُ ابتسامتي تتهشَّمُ
- حمامةٌ فراتيّةٌ ...تقلُّ إليَّ حضارةَ سومرَ
- كيف أخرجوكِ من محاجرِ عيوني !
- إلى طفلتي
- مروجُ السَّعادةِ
- أرزةُ الحريَّةُ
- ارفعْ فؤوسَ اللامبالاةِ ياوطني
- لاذعُ طعمُ صمتُك
- أميرُ الحقولِ
- عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ
- تراتيلها تدقُّ .... أجراسَ كنيسةِ الغيابِ
- ماستا الشَّرقِ .......بغدادُ والشآمُ
- جرفُ البؤسِ .......مقبرةُ الأحلامِ
- أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ
- مرحى لك... أيها النهرُ
- سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ
- لا تبك أيّها الصبر


المزيد.....




- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
- مواجهة عبر الموسيقى بين التشدد والاعتدال
- هوغان من برلين: أنا مسرور ووجودي هنا للاحتفال بقرار الاتحاد ...
- كاريكاتير سعودي بالقرآن!
- معرض الفنون التشكيلية في القاهرة
- مخرج -فالنتينو- يؤكد عرضه في رمضان 2019
- تشييع جنازة الفنان المصري سعيد عبد الغني وسط غياب النجوم.. و ...
- المقاهي الثقافية بالجزائر.. ديمقراطية المعرفة والفنون والجوا ...
- مكتب مجلس النواب يثمن التوقيع على الاتفاق الفلاحي
- المالكي يمثل جلالة الملك في تنصيب رئيس مدغشقر


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - تدلَّى عرجوناً على شغافي