أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - الساحر والتاريخ














المزيد.....

الساحر والتاريخ


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6001 - 2018 / 9 / 22 - 19:19
المحور: الادب والفن
    


قال أعشقْ ،،،،،،،
فالأرض تحت قدميك ستنشقْ
ستدخل تاريخاً وتدققْ
خيط العشاق وصوت المطبقْ
فأنت ستدخل دهليزاً وترى كل عجائب سومرَ أكدَ بابلَ آشور وعصور الإسلامْ
وترى كل عصور الأحلامْ
ترتيل الساحر يوجعنيْ
ويغازلنيْ
بحر النزف المهدودْ
بأعماق القلبْ
فالنبض يسامر أنفاسيْ
كغريق يبحث عن مرفأْ
لعيون تبحث عن عشقْ
قال الساحرُ :-
- أعشقْ … أعشقْ
والأرض تحتك تنشقْ
وستدخل تأريخ المجدْ
وتسافر نحو الأعماقًْ
تدخل دهليزاً بعجائبْ
سترى كل دموع التأريخْ
القواد والحرفيينْ
سترى خيطاً يمتد بأور وبابلْ
والساحر يغرقني ويثور كما ثارت نفسيْ
ويشرب كأسيْ
يدخلني بالدهليزْ
كأعمى أسرني
أمضي كالأيام بهذا العمرِ
عصريْ ،،،،،،
ونفثت كل وصايايْ
لكني أنبأت الريحْ
أدخل في سومر وتنهض (( أور )) وتصعد زقوراتْ
لحضارات قد لا تأفلْ
والساحر يهديني وصايا
لأله العشقْ
يسلمني للأشواق ويعطيني آنية الفضة ويخدرنيْ
ببقايا حفنة من حنطةْ
أخرج مبهورا من وجعيْ
أمام أله العشقْ
وتعود رقيماً مكتوباً فوق جميع الزقواتْ
أنت ستكتبْ …
وأنا سأدون ما تكتبْ
أنت ستقرأْ ..
وأنا أبحث عما تقرأْ …
نحن الإثنان غريقانْ
ندخل في الدهليز سويةْ
ونعاصر سومر أو أكد حتى بابل أو آشورْ
ونعيش عصور الإسلامْ
هذا ما دونه الساحر في دفتره السحري العاجي ونامْ
نهض الساحر وأنا عن بُعدٍ أتملى صوتي العابرْ
ينساب خريرا وخرائطْ
أستلتْ خراباً نام بصدريْ
ودخلت الدهليز لوحديْ
لكن الساحر يتبعني ويسلمني لبقايا حجر ومشاعرْ
ودعاني للصالة والمسرحْ
أدركت خفاياها حينْ
بأن بلاداً أسسها لوح من طينْ
وكتابات يلثمها وجع وأنينْ
فالساحر أهداني اللوحْ
عن (( جلجامشْ ))
وخطوطها بقايا من بوحْ ..
سلمني للباب الأخر وتنفستْ
وهاجت في نفسي الأرواحْ
كالأشباحْ ،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,666,367
- إلى شهداء التظاهرات في البصرة
- ما حاوره النقض للموجود !!!!!
- عازف المزمار
- اللصوص
- هبوا على هذا الفساد
- طواحين الهواء
- ويهزني الموال ،،،،
- كان عليَّ 2 ،،،،،،،
- رسالة الى الإله أنو ،،،،،،،،
- طيف المقهور
- تلك حياتي
- الوصايا العشرة
- أحلام وأوهام
- سُعدى
- هي وظل النخلة
- المقاهي
- عناء وجفاف
- يا لها من أميرة
- غنج الحمام
- إلى المرأة بعيدها


المزيد.....




- رواد الدراما بمجلس النواب في ضيافة المالكي
- الخلفي عن مغادرة السفير الإماراتي للمغرب: لاتعليق !
- التلفزيون الروسي يعرض فيلم -اللقاء بـ غورباتشوف- الوثائقي ال ...
- الخلفي: لن تكون هناك سنة بيضاء وحصص الاستدراك الأسبوع المقبل ...
- جطو بمجلس المستشارين لمناقشة جاهزية المغرب لتنفيذ أهداف التن ...
- الطالبي العلمي يغضب التطوانيين
- بطل الفنون القتالية نورمحمدوف يعود لهوايته بمصارعة الدببة (ف ...
- اللغة الروسية قريبا بجامعتي اللاذقية وحمص في سوريا
- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - الساحر والتاريخ