أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - عناء وجفاف














المزيد.....

عناء وجفاف


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5831 - 2018 / 3 / 30 - 15:47
المحور: الادب والفن
    


1
في هدوة الليل أهذي ومن وجع الحمى التي تعترينيْ
كنت محموماً ورأسي يدور على ألم قادني للبلاد التي ضيعتنيْ
الخراب توكأ وداس الرماد على جذوة من حذرْ
كنت أصغي لبوابة الحزن كيف القرى شابها وجع مضْ
رأيت الشجيرات ذابلة وعيون الصغار يعتريها المرضْ
الغراب يحوم وسر الليالي مداراته تلتهبْ
هنا أوقعتني الليالي على واقع من عتبْ
هنا اخوتي ينامون في العراءْ
رأيت البلاد التي حاصرتنا خواءْ
سمعت القطا يئن وكلباً يزيد النباحْ
وأم تهدهد أبنائها كي يناموا بدون عشاءْ
وما أتعس الليل سيدتي
تخوضين هذا العناءْ
2
على بابنا العجوز التي تبيع أسمالها في محلتنا الحالكة تنتظرْ
وظل أبنائنا في الليالي الملاح بضوء القمرْ
غنوة من صبيات حارتنا مؤلمةْ
الرجال بحضن المضيف يلوكون أتعابهمْ
والنساء تدارسن أوشال أحزانهنْ
وشيخ القبيلة يهذي ويرسم أخبارهمْ
هنا أوقدتنا الليالي ونحن على حالنا نحتظرْ
إيه يا زمن القرف المشتعلْ
برغم مرور الزمان تخطى الشباب الكهلْ
3
لماذا تحدق بي على النهر إكذوبة من ضجرْ
جفاف النهير أصاب أحفادنا والشجرْ
ونحن لم نأبه لنبني السدود للملمة المياه من نزرْ
جواميسنا تموت والحياة بائسة والجفاف يغوي شذوذ البشرْ
هنا زكمتني الحياة ويا للمصيبة خان المطرْ
وسيدتي بأسمالها في العراء وبين البيوت التي خربتها السياسة تنتظرْ
أطلقي البوق يا عجوز المحلة واخرجي من تلاوين هذا العناءْ
وارسمي لوحة للنساءْ
يا رجال المحلة والصبايا وأطفالها لوحوا للسماءْ
عَلَّه يتساقط ماءْ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
أهوارنا أصابها الجدب هل من دعاءْ

22/3/2018
البصرة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا لها من أميرة
- غنج الحمام
- إلى المرأة بعيدها
- رماد وسواد
- المهرج الأعمى
- ذاكرة العمر
- لقطات من الحرب
- رهبة الوجد
- إستجداء
- بائعوا الأمنيات
- ومضى العمر
- الجسد
- رقصة الليل
- الملسوع
- ومضى الزمن ،،،،،،،،،،،
- ذكريات وألم
- من يؤمك ترى ؟؟؟؟؟
- سلاماً للوطن ،،،،،
- إحتباس
- حياة باردة


المزيد.....




- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...
- بوريطة يتباحث مع نظيره الكونغولي
- أسرة الفنان سمير غانم ترد على دخوله في غيبوبة وتوجه رسالة إل ...
- بعد عُقود من اعتماده.. الداخلية تتخلى عن يوم الجمعة كيوم للا ...
- ما حقيقة دخول الفنان سمير غانم في غيبوبة؟


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - عناء وجفاف