أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - قمرٌ من حرير














المزيد.....

قمرٌ من حرير


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5989 - 2018 / 9 / 9 - 23:50
المحور: الادب والفن
    


قمرٌ من حرير
ربابٌ بادلته بقلبي ليشجو مع زفرتي
حين سلا نبضه من وسم حوافر البين
وحريق الروح ما أن قَدح زندها جمراً
طفى زبدها كالموج من غمْغمة الأنين
زعمتها كَوناً ومنها تشع الضياء في تخوم الزمان
ولا فجر سماءٍ شِبه صورتها
ولا كوكبٍ مثلها في صفاءالجبين
ولولا غُلول القدر هذا لضممتها *
في جناني لتحيا أبَداً بشريان الوتين *
ولكن لا أمر في ساعدي طالما سال مداد القلم
ولم يبق عندي غيرما استًبْقَتْهُ ذاكرتي للغد من حنين
ولم يكفي شيب قلبي ورأسي لضعفي
فَرِحْتُ ماضٍ نحو قبول الهوان
أندب حظّي على ما باللَّوح من امرٍ مكين
فما مرَّ في خَلَدي أن تتوارى سريعاً
وبالأمس زعمتها زهرةً من ياسمين
فلم يبق لي غير سربالٍ يقيني وقلب طاعنٌ
ووسم طلعةٍ تسكن في مخارم روحي كالمعين
وعلى همس الروح الطالعة من مسكنها توَّاً
فَزع الدمع كما بحرٍ انتابته حُمَّى المِزن من سنين
ومن رهبة الموت طاح عقلي بين أن أخمش وجهي*
أوَاصرخْ كالحُبالى مكلوماً ومَهين
وكلما تراءت لي في الرؤى خدعت ظنِّي
وحسبتها قمراً من قبس القزح تبهر كل راءٍ فطين
..........................................................
*سَلا عنه : نَسِيَهُ وطابت نفسُه بعد فراقه
*قَدَحَ بِالزَّنْدِ : ضَرَبَ بِهِ حَجَرَهُ لإِخْرَاجِ النَّارِ مِنْهُ
*الغمغمه..الكلام الذي لا يبين
* الغلول ..غَلَّ الرَّجُلُ : خَانَ فِي مَغْنَمٍ وَغَيْرِهِ
*ألجَنَانُ : القلبُ
*طاح عقله : اضطرب
*الوَتِينُ : الشِّريان الخارج من القلب
*مكين ،صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من مكُنَ
متين ، ثابت لا يتزحزح عن موضعه
*مهين : قليل الرأي والتمييز





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,897,883
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض


المزيد.....




- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...
- شاهد: افتتاحية مبهرة لمهرجان الكرَّامين السويسري بحضور 7 آلا ...
- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - قمرٌ من حرير