أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف















المزيد.....

سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 18:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاسلام ومستقبل التعايش
لكاتبين سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف
يقدمان كتاب مشترك وهما اصحاب كتابين نهاية الايمان وكتاب والمتطرف ..
كتاب يتحدث التعايش بين نقيضين ما من دلاله له سوى ان الحوار هو الذي يقدم نتاج مقبول للعقل والإنسانية وهو الطريق الذي علينا سلوكه من اجل ان نرتقي لمجتماعاتها سلميه وتنشد السلام لم يكن التطرّف طريقاً للتعايش بين الناس وفِي كل المفاهيم الوضعية والقبلية وعلى رئسها الدينية منها لنر ما قدم هاريس في وهم الاله وحتى نقدم مرة اخرى ما قدم نوزات في المتطرف لنا الى نتائجهما الفكري الجيد
عذراً لطول الموضوع مقدماً ومن يبحث عن الثقافه والمعلومة لن يكون عليه طويل وان قراته يرجى وضع الاعجاب او التعليق لنعرف مدى اهتمام متصفحي الفيس بوك بالمواضيع الثقافية ..

ينتقد سام هاريس في كتابه "نهاية الإيمان: الدين والإرهاب ومستقبل العقل" ما يصفه بالابتعاد عن الحكمة والمنطق في التعامل مع النصوص الدينية وعدم لجوء المؤمنين بها من مختلف الأديان للبحث عن الدليل العلمي على ما تنص عليه الكتب الدينية. وذلك على الرغم من أن الإنسان في عالم اليوم أصبح علميا في تفكيره لكونه يطالب بالحصول على الأدلة والبراهين العلمية ويقوم بطرحها للتجربة قبل أن يؤمن بأية فرضية.
ويقول إن المؤمن يميل إلى تغييب العقل وتصديق المعجزات التي وردت في الكتب الدينية والتي لا يمكن أن تسندها أية أدلة علمية،والمثال على ذلك إيمان المسيحيين بأن المسيح وُلد من أم عذراء،وإيمان المسلمين بأن النبي محمد صعد إلى السماء خلال الإسراء والمعراج.

غياب العقل
يشدد الكاتب على أن الخطر لا يكمن في النصوص والأفكار الدينية ذاتها بل إنها تبقى مجرد كلمات إلى حين أن يتم الإيمان بها حينئذ تصبح تلك النصوص والأفكار جزءا من منظومة التفكير والعقل لدى الإنسان، وبالتالي تعمل على تحديد رغباته وتطلعاته ومصادر قلقه وتتحكم في باقي تصرفاته.
ويقول إن هناك على ما يبدو مشكلة فيما يتعلق ببعض معتقداتنا الدينية المقدسة،حيث أنها تدفع البشر إلى قتل بعضهم البعض،مشيرا إلى أنه لو ألقينا لمحة بسيطة على تاريخ البشرية أو صفحات أي صحيفة إخبارية سيتبين لنا أن الأفكار التي تفرق بين الجماعات البشرية المختلفة،لتجمع بينهم فقط في قتل بعضهم البعض،هي أفكار نابعة من النصوص الدينية ولها جذور في الدين.
ويجادل الكاتب بشكل غير مباشر فكرة القدر مشددا على أن الإنسان هو الذي يحدد مصيره ومستقبله بنفسه وأنه عادة ما يشعر الإنسان بأن هناك حاجة إلى تبرير ذلك من خلال الدين.
ويقول إنه في حال تعرضت الكائنات البشرية للانقراض عبر الحروب والاقتتال لن يكون السبب في ذلك هو أن مسالة انقراض الكائن البشري أمر مقدر ومحتوم وإنما لأنه أمر منصوص عليه في الكتب الدينية.
وحسب هاريس فإن طريقة تعامل الإنسان مع كلمات مثل الإله والجنة والخطيئة وكيفية استخدامه لها في الوقت المعاصر هي التي تحدد مصيره ومستقبله،وذلك في إشارة للحروب التي تنشب بدوافع دينية.
وفي معرض تفسيره للوضع الإنساني الراهن يقول هاريس إن معظم الناس في العالم يؤمنون بأن خالق الكون قد وضع كتابا يتضمن أحكاما ووصايا تحدد الطريق الصحيح الذي يتعين على المؤمنين إتباعه من خلال تطبيق الأحكام التي يتضمنها ذلك الكتاب. غير أن المشكلة هنا تكمن في أن المسألة لم تنحصر على كتاب واحد بل إن هناك عددا من تلك الكتب المقدسة وأن كلا منها يدعي بأنه هو الكتاب الحق والبين والمحصن،وبالتالي فإن كل فريق يعتقد بأن دينه هو الدين الوحيد الكفيل بمرضاة الخالق وقيادة المؤمنين به إلى النعيم الخالد بينما يواجه المتخلفون عنه غضب الخالق والعذاب ومن ثم ينشأ الشعور بعدم قبول الآخر وإزالة صفة الإنسانية عنه مما يبرر بالتالي شرعية الاعتداء عليه وشن الحروب ضده. ويشدد هاريس على أن المشكلة تشتد خطورة عندما يدعو المعتدلون في الدين إلى ضرورة احترام معتقدات الآخرين على الرغم من اعتبار أنهم كفرة ومتخلفين عن الدين الحق،في الوقت الذي لا يقبل فيه الإله احترام المعتقدات الخاطئة والتي تتعارض مع ما نص عليه كتابه المنزل.

خرافة الاعتدال في الدين
ينتقد مؤلف الكتاب المعتدلين في الدين الذين يقول إنهم سيكنون السبب الرئيسي في تعريض البشرية إلى السقوط في الهاوية،وذلك على الرغم من عدم تأييده للتطرف.
ويقول إن الذين يدعون إلى الاعتدال يتحملون مسؤولية كبيرة تتمثل في كونهم يعتقدون بأن السبيل الوحيد إلى السلام بين بني البشر هو احترام كل شخص للمعتقدات الدينية للآخرين على الرغم من أنه على يقين تام بأن تلك المعتقدات خاطئة وغير مبررة.
ويصف هاريس ذلك بالتناقض،حيث يعتقد بأنه إذا كان شخص ما يؤمن بأن مآله الجنة بسبب إتباعه للنصوص والأحكام المنزلة في كتابه وأن مآل الشخص الآخر هو الجحيم بسبب ما يعتبره معتقدات دينية خاطئة فمن غير الممكن أن يحترم ذلك الشخص المعتقدات الدينية للشخص آخر، ويقول إن ذلك هو النفاق بعينه.
ويضيف هاريس أن فكرة الاعتدال والتسامح الديني تشكا خطرا حقيقيا لأن المعتدلين أنفسهم يفسحون المجال لوجود وبروز التطرف من خلال تعديل النصوص الدينية المقدسة وهو الأمر الذي يضطر غير المعتدلين إلى التشبث بالنصوص الأصلية وبالتالي يميلون نحو التطرف. ويوضح هاريس أن المعتدلين يضطرون مرارا إلى تفسير وإعادة تفسير النصوص الدينية لكي تتماشى مع العقل والمنطق وتواكب التقدم الثقافي والحضاري وبالتالي فإنهم،حسب هاريس، يقترفون الخيانة بحق الدين والعقل في آن واحد.
ويشير الكاتب إلى أن هناك عوامل اقتصادية وثقافية خاصة في القرن الحادي والعشرين تدفع البعض إلى الاعتدال في الدين،مشيرا إلى أن المعتدلين في جميع الأديان يجدون أنفسهم مجبرين على تفسير النصوص والأحكام الدينية بشكل مبسط أو حتى في بعض الأحيان يتجاهلون بعض النصوص مقابل العيش والتعايش في العالم المعاصر.

الاحتكام إلى العقل والمنطق
يشدد الكاتب على ضرورة الانتباه إلى الدور الذي تلعبه المعتقدات الدينية في تحريك النزاعات والتحريض عليها ويريد تسليط الضوء على جنوح بعض المحللين إلى تجاهل ذلك الدور المتنامي. حيث لا يمكن تجاهل الحقيقة المتمثلة في أن مئات الملايين،في إشارة إلى المسلمين،يؤمنون بميتافيزيقا الاستشهاد أو أن البعض الآخر،أي المسيحيين، يؤمنون بأن النصوص الواردة في "سفر الرؤيا" هي كلام الله المنزل أو أية أفكار دينية أخرى ترسخت في عقول المؤمنين على مدى آلاف السنين،خاصة وأن لدى أولئك المؤمنين أسلحة كيميائية وبيولوجية ونووية. مضيفا أن العالم يمر حاليا مرحلة من تاريخ البشرية يؤمن فيها البعض بأن مجرد كلمات مثل المسيح والله أو Ram البطل الملحمي الهندوسي يمكن أن تمثل الفرق بين الشقاء الدائم والسعادة والرحمة الخالدة.
ويشير هاريس إلى أنه إذا أخذنا ذلك بعين الاعتبار فيجب أن لا نفاجئ بقيام بعضنا من حين إلى آخر باللجوء إلى الحروب بدوافع دينية وقتل أناس آخرين بسبب استخدامهم لكلمات دينية خاطئة في بعض الحالات أو استخدام الكلمات الدينية الصحيحة لأسباب وبدوافع خاطئة في حالات أخرى.
ويتساءل الكاتب أنه كيف يُعقل أن يدعي أي شخص بأنه يدرك بيقين تام الطريقة التي تسير من خلالها شؤون الكون لمجرد أن بعض نصوص الكتب الدينية التي لا يمكن أن يصدقها العقل ولا يمكن إخضاعها للتجربة العلمية لإثبات صحتها قد نصت على ذلك، ومن ثم يتساءل هاريس عن الضمانة التي تؤدي إلى جعل الإنسان العاقل على يقين تام بأن تلك الكتب خالية من الأخطاء.
يشدد سام هاريس على ضرورة الابتعاد عن الإيمان الأعمى بالمسائل الميتافيزيقية والتوجه نحو الاحتكام إلى العقل والمنطق في التعامل بين بني البشر لكي تستمر الحياة البشرية ولا تتعرض إلى التهلكة والفناء.
ويشير إلى أن التقدم التقني والتكنولوجي في المجال العسكري الذي حققته البشرية خاصة فيما يعتبره "علم الحروب" جعل الاختلافات الدينية وبالتالي المعتقدات الدينية نفسها متعارضة مع مفهوم البقاء على قيد الحياة.
ويقول إنه لا شك في أن تلك التطورات تشكل مرحلة ما يصفه بنهاية سذاجة العالم وبالتالي فإن كلمات مثل الإله والله يجب أن تلقى نفس المصير الذي آل إليه Apollo إله السفر والجمال الرجولي عند الإغريق و Baal أحد الآلهة عند الكنعانيين والفينيقيين.
احمد عناد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,694,638
- معيار الذات وقبولها
- ليش مريدي
- بين الامة والحكومة
- اعشقوا الحرية ..واتركوا الاصنام
- تهديد سليماني ..التظاهرات والشركات النفطية
- نفط البصرة وتهديد سليماني
- الجهر بالافطار بين القانون السماوي والقانون الوضعي
- السعادة شراكتها مع الاخرين
- برلمان عراقي ..كان للسخرية
- المرجعية والاحزاب .. صراع جديد
- جورج أوريل ومارك قراة واقع
- الوطن ..وجلد الذات
- الوعي. الثقافي والتنوير
- انين الأمهات
- بائع الجرك ..والنوارس
- الرأي ..والراي الاخر
- خطيب المنبر بين والوعي والتجهيل
- خالي والانتخابات
- كتابات مغتربة
- معيار الفشل


المزيد.....




- مصدر عسكري سوري لـRT : الجيش السوري على مقربة من الجيش الترك ...
- الجنود الروس يشاركون في إزالة النفايات من القطب الشمالي
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. -هاغيبيس- يعيث فسادا باليابان ويخل ...
- البحرية المصرية تنقذ ركاب طائرة مدنية سقطت في البحر
- الولايات المتحدة تناقش إمكانية سحب الأسلحة النووية من تركيا ...
- 6 ملايين مسافر نقلتهم -طيران الإمارات- إلى روسيا منذ بدء رحل ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف