أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - فوائض الغبار














المزيد.....

فوائض الغبار


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5865 - 2018 / 5 / 5 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


برغم كيف حَلَّ ببدر دَرَكُ النوى ساءلتني العيون *
والموت فوق رأسي عاتٍ على الأنفاس*
أكَفَّى بكائي على مَن بارحتنا لرسم اسمها بين شقوق التراب ؟
أم المآقيَ لَوْ جَفَّ حميم السجام منها يتولَّى القلب البكاء *؟
وأنا عالمٌ بالدمع وحدهُ لا يكفي سِوى
مَن يُبْرء الكَدْم وينزع جنون الوحدة عن الخيال
فإن يسأل الفؤاد عمَّا جرى أُنبِئْهُ
غُرَّة عينٍ توارت عند الأصيل عن الأنظار *
وغابت في أُتون الوجود مثلما جاءتها العُلا
عاطرة النفس من وراء الزمان
فبِتُّ أشلاء ظلٍّ غَمِضْتُ الجفون صبراً لقذى الأيام*
وبالكاد من غَضِّ الإهاب ادركت*
أنِّي هشيمٌ قصير العِنان *
لهذا رميت اوراقي الأربعة في
مزابلْ دروب الأمنيات
لاتقَصَّى كالطير عن عالمٍ لا تُصلب فيه الأحلام
فليس كما كان ظنِّي إنِّي أنا
بل مكرَّرٌ من فوائض الغبار
وبعضي هاجر قبل خريف
اغصاني وضاع في مطاوي الأيام
ليزرع ذاكرته قبلي بأضاميم ما مضى من حطام
فأذا الدنيا بلا عِفَّة مغسولة الحياء
لم لاأشد ما تبقَّى للرحال
وهناك في عالم الحواس قد أرى ما كانت
بقربي دوماً وينزاح عنِّي الضباب
............................................................
*النوى: البُعْدُ .
يقال : شطَّت بهم النَّوَى : أَمْعَنُوا في البُعْد .
و النَّوَى الدارُ
*عاتٍ : جبَّار أو متكبِّر
*الَحميم.. الماء الحار..القيظ.. الجمر يتبخر به
• أسجم *سجم السحاب : دام مطره . 2 - أسجمت العين الدمع : صبته
*الأصيل..الوقت حين تصفرّ الشمسُ لمغربها
*قصير العنان ..ذليل . قليل المال
*غضُّ الإهاب ..كاد الشَّخصُ يخرج من إهابه : من شدَّة الغَيْظ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,352,285
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر
- نينوى تشرق من جديد
- قامة وطني لا تبارى
- ألنجوم ليس جُلّها لوامع
- ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في ال ...
- قالت هَلّا تُرجىء الرحيل


المزيد.....




- كاريكاتير القدس- السبت
- روسيا تتصدر السوق الأوروبية لعرض الأفلام السينمائية
- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - فوائض الغبار