أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين علي الحمداني - الصوت الإنتخابي














المزيد.....

الصوت الإنتخابي


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 22:15
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الصوت الانتخابي محل اهتمام الجميع وفي مقدمتهم المرجعية الدينية التي حثت المواطنين على عدم بيع أصواتهم لما لذلك من أثر سلبي على العملية الديمقراطية في العراق من جهة،ومن جهة ثانية تمثل حالة فساد تؤدي إلى فساد مستمر.وهو أيضا محل اهتمام القوى السياسية ومرشحيها الذين يرغبون بالحصول على ألأصوات التي تؤهلهم لشغل مقاعدهم في البرلمان القادم.وما يشغل الكثير من المرشحين وكتلهم كيفية الحصول على صوت الناخب العراقي وهذا التفكير ناجم عن ضعف الخدمات المقدمة للناس من قبل القوى السياسية بما يجعل حبل الود مقطوع مع ناخبيهم.
رئيس الوزراء أكد على هذا الجانب في المؤتمر الصحفي الأسبوعي حيث دعا المواطنين لعدم بيع أصواتهم لبعض المرشحين،لفت إلى عدم السماح بأن يكون العراق ساحة لحرب بالوكالة.وهذا ما يعني إن الأجندات الخارجية تلعب دورا في شراء الأصوات لهذا المرشح أو ذاك وبالتالي فإننا كمواطنين يجب أن نكون أكثر حرصا على صوتنا الانتخابي الذي يحدد مستقبل العراق وشعبه وأجياله القادمة.
في الجانب المقابل نجد هنالك من يروج لفكرة المقاطعة للانتخابات وهو ما يعكس رغبة هؤلاء بإبقاء الوضع على ما هو عليه لدورة كاملة،وعندما نتمعن في دعوات المقاطعة نجد إنها تأتي من جهتين الأولى غير مؤمنة بالعملية الديمقراطية بالبلد وظلت تطلق هذه الدعوة مع كل انتخابات وتشكك بنتائجها مسبقا وتختلق سيناريوهات كثيرة من أجل ذلك،والطرف الثاني يمثل الفساد الذي لا يريد التغيير نحو الأفضل ويبذل قصارى جهوده من أجل البقاء في السلطة مهما كلف الأمر سواء بدعوات المقاطعة التي تؤمن بقاءه أو عبر شراء الأصوات التي هي الأخرى تحقق له رغبته ومطامعه.
من هنا نجد إن المشاركة بقوة في الانتخابات والاحتفاظ بالحرية المطلقة لاختيار المرشح وفق ضوابط محددة يعرفها الجميع وفي مقدمتها النزاهة والإخلاص وحب الوطن،هذه المشاركة من شأنها أن تقطع الطريق أمام الفاسدين من أن يجدوا لهم مكانا في السلطتين التشريعية والتنفيذية القادمة وإن شعبنا يمتلك من الوعي ما يؤهله لإدراك ذلك والقيام بواجبه الانتخابي بالشكل السليم والصحيح بعيدا عن حاملي الأجندات الضالة.
أما دور المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عليها أن تضع ضوابط صارمة في الانتخابات خاصة وإن عملية التصويت ألكترونية تحتاج إلى بصمة الناخب وصورته وبالتالي هذه الأجراءات من شأنها أن تحد بنسبة عالية جدا من عمليات شراء الأصوات او التلاعب بها، وتبقى مهمة المفوضية التي ينتظرها الشعب العراقي سرعة إعلان النتائج خاصة وإن المجتمع الدولي والأمم المتحدة داعم كبير للعراق في عملية الانتخابات لأن تأخير إعلان النتائج كما حصل في الدورات السابقة يجعل الجميع يشكك في هذا التأخير واعتقد إن ما متوفر حاليا من أجهزة ألكترونية يسمح بتقليل الفارق الزمني بنسبة كبيرة جدا وهو ما يطمح اليه المواطن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,087,473
- المحكمة الإتحادية واستفتاء كردستان
- البرزاني هل أختار النهاية؟
- اتفاق حزب الله
- صحوة سعودية أم ماذا؟
- الهروب من المجلس الأعلى
- إمتحانات إنتقامية
- الموصل بين الإحتلال والتحرير
- العراق والسعودية وإيران
- ارهاب الكتروني
- جريمة حرق الصور
- هل نحن حلفاء لأمريكا؟
- المصالحة التأريخية بين المواطن والسياسي
- اسئلة المشاية وأجوبة كربلاء
- مسعود بارزاني ..تصفير المشاكل
- وظيفة المدرسة العراقية
- كردستان بين الإستقلال والمساومة
- لعبة الإستجوابات
- قانون حظر البعث
- انتخابات مبكرة
- خنادق مسعود والدولة الكردية


المزيد.....




- قرقاش: الإمارات تتطلع لنجاح مؤتمر برلين في إنهاء الصراع في ل ...
- الخبير الهولندي الملقب بـ-إنديانا جونز أوساط الفن- يعثر على ...
- استطلاعات: -أزرق-أبيض- يتفوق على -الليكود- وليبرمان سيد المو ...
- باكستان.. أحكام مطولة بالسجن لـ80 متشددا احتجوا على تبرئة بي ...
- القبض على شقيق مفتي داعش في الموصل
- غانتس: نتنياهو لا يصلح لرئاسة حكومة إسرائيل
- خامنئي ومنبر الجمعة.. الرسائل والدلالات
- الآثار المصرية تحسم الجدل الدائر حول نقل تمثال -فرعوني- على ...
- اللاعب الفرنسي مامادو ساكو يتعرض لسرقة بقيمة نصف مليون يورو ...
- الرئيس التونسي يتلقى قائمة المرشحين لرئاسة الحكومة من قبل ال ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين علي الحمداني - الصوت الإنتخابي