أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - البرزاني هل أختار النهاية؟














المزيد.....

البرزاني هل أختار النهاية؟


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 30 - 12:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين خطابات البرزاني قبل الإستفتاء وخطابه يوم 29 تشرين الأول 2017 فترة زمنية قصيرة جدا لكن ما بين هذا وذاك فرق كبير جدا في المحتوى والمضمون وما بين حدود الدم التي أرداها البرزاني وبين حدود فرض القانون تغيرت اللهجة وتغيرت الكثير من الموازين التي جعلت برزاني يترك السياسة أو هي التي تركته.
هل تعرض برزاني لضغوطات خارجية كي يتنحى عن منصبه؟ أم إنه أوفى بوعده الذي قطعه على نفسه قبل الاستفتاء بأنه سيتحمل النتائج؟ يبدو إن الخيار ألأول هو الأرجح وقد خدمه توقيت انتهاء التمديد لغاية الأول من تشرين الثاني وإلا لو كان بسبب فشل مشروع الانفصال لقدم استقالته بعد عودة كركوك للسلطة الاتحادية في 16 تشرين الأول 2017.
والسؤال من سيكون بديلا له؟ حتى الآن عائلة البرزاني تحاول كسب الوقت وتجاوز العواصف وتهدئة الشارع الكردي الغاضب على قائده الذي زجه في عاصفة الاستفتاء التي لم يجني منها الشعب الكردي شيئا ،بل بالعكس أصبح مهددا بزوال الكثير من الامتيازات وفي مقدمتها الإدارة الذاتية للإقليم من جهة، ومن جهة ثانية نكسة كبيرة للقضية الكردية التي حقق أوج إنجازاتها في السنوات القليلة الماضية ولكنها اليوم تتراجع للوراء بعد الاستفتاء الذي أنقلب عليها.
مسعود برزاني ليس رجل سياسة بقدر ما إنه مغامر لم يحسبها بطريقة السياسي المحنك هو رجل بيشمركة وفي رسالته قال سابقى بيشمركة،وهو اعتراف ضمني منه إنه لا يفقه من السياسة شيئا،كان يتصور إن ثمة خلافات أمريكية – إيرانية وأخرى إيرانية – تركية وضعف عراقي ودعم أوربي،وأتضح له فيما بعد إن هنالك توافق أمريكي إيراني،وتركي ايراني، وقوة عراقية قوية جدا،واستفتاء البرزاني وحد الخصوم دفعة واحدة.وتلك كانت الصدمة الكبيرة لمسعود برزاني.
لهذا فإن أول الخاسرين بعد مسعود كشخص الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده وأيضا عائلته التي تسيطر على كل شيء في الإقليم وبالخصوص أربيل ، تركيزه الآن فقط على البقاء في الخلف لإدارة الإقليم ويحاول بالتأكيد زج أحد البرزانيين للواجهة بدلا عنه مع احتفاظه بقوة البيشمركة وهذا ما جعله يقول رسالته ( أنا بيشمركه) واراد منها أمور عديدة أولها بالتأكيد دعمه لهذه القوة ورفع معنوياتها في هذه المرحلة الحرجة لها بعد أن فقدت جزء من هيبتها في الإقليم وباتت بصورة مهتزة، وثانيا وهو الأهم إحتفاظه بها كقوة يحتاجها في المرحلة القادمة وسط صراع الأحزاب السياسية ألأخرى التي عارضت البرزاني في كل شيء وتتحين الفرصة لأنهاء مرحلته،وهذا الصراع بدأ بالفعل تحت قبة برلمان كردستان بمطالبة الأحزاب الكردية بتخلي نجلي برزاني عن قيادتهم للبيشمركة والزيرفاني من جهة وتحديد موعد سريع للأنتخابات البرلمانية والرئاسية من جهة ثانية وهو ما يعني إنها تضع الحزب الديمقراطي بقيادة مسعود في خانة ضيقة جدا وهو في أضعف حالاته الشعبية والعسكرية أيضا ، يمكننا القول إن البرزاني اختار نهايته بنفسه ولم تفرض عليه بل كل السيناريوهات التي حصلت فرضها هو على نفسه وعلى الآخرين.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتفاق حزب الله
- صحوة سعودية أم ماذا؟
- الهروب من المجلس الأعلى
- إمتحانات إنتقامية
- الموصل بين الإحتلال والتحرير
- العراق والسعودية وإيران
- ارهاب الكتروني
- جريمة حرق الصور
- هل نحن حلفاء لأمريكا؟
- المصالحة التأريخية بين المواطن والسياسي
- اسئلة المشاية وأجوبة كربلاء
- مسعود بارزاني ..تصفير المشاكل
- وظيفة المدرسة العراقية
- كردستان بين الإستقلال والمساومة
- لعبة الإستجوابات
- قانون حظر البعث
- انتخابات مبكرة
- خنادق مسعود والدولة الكردية
- فسادهم وفسادنا
- العراق ..حروب ومصالح


المزيد.....




- مصدران: السودان يرسل أول وفد رسمي إلى إسرائيل الأسبوع المقبل ...
- قائد عسكري عراقي يعلق على أنباء استهداف مركز للموساد شمالي ا ...
- واشنطن تنضم لعدد من الولايات في تعليق لقاح -جونسون آند جونسو ...
- شاهد: لليلة الثانية على التوالي.. مواجهات مع الشرطة في مينيا ...
- مرضى الأيدز في اليمن.. مأساة تتفاقم بسبب الكورونا والحرب
- أول حكمة في الدوري الألماني تتزوج صديقها حكم الدوري الإنجليز ...
- إيران: نتوقع تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60% الأسبوع القادم
- فرنسا: ننسق مع الدول الكبرى للرد على إيران بعد رفعها مستوى ت ...
- تقرير: غالبية مرضى -كوفيد 19- بالرعاية المركزة في البرازيل م ...
- سوريا .. إصابة 6 أطفال بانفجار -جسم غريب- أثناء لعبهم في ريف ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - البرزاني هل أختار النهاية؟