أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - الرؤوس الكبيرة تتناطح














المزيد.....

الرؤوس الكبيرة تتناطح


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 16:29
المحور: الادب والفن
    


بئس الثورات التي تتدعي التغيير في ظاهرها ،
بينما في الجوهر تحاول العودة إلى الأصول الكهفية التي لازالت رواسب موروثاتها عالقةً في الأذهان .

ثوراتٌ تخلو من أي مشروعٍ فكريٍّ ثقافيٍّ اجتماعيٍ اقتصاديٍّ .
فغاياتها انتزاع السلطة ،
و افتراس العباد ،
و الاستحواذ على كل مقدرات الوطن و مخزوناته .

ألا ساء كل الحركات التي استوردت مشاريعها من الخارج ، و غذتها بتفتيت الوطن رهناً ،
و بهزيمة الشعب و تشتيته ، لئلا يستعيد أنفاسه ، و يفشل في الوصول إلى الضفة الأخرى ، و يعجز من إنتاج نفسه .
مهما حاول شطب تلك الإساءة أو محوها .
فشرخ النفس عميق الجذور ،

الثوار و المجاهدون مرتزقةٌ ، و فضاؤهم مخترقٌ
و على دعائم التبعية قائمٌ ، و لأوامر الخارج ممتثلٌ .

المناخ ليس له فصولٌ ، سوى فصل العنف السلطويِّ .
و الوضع هشٌ ، و الواقع ملتهبٌ يفجر حروباً تبتلع البشر و الحجر .

لا خيار للنخب السياسية إلا الخوض في مغامرات الجنون .
رغم المكابرة ، و عدم الاعتراف بالفشل ، و الرزوح تحت وطأة الهزيمة ، بتغليف السواد تزويراً للحقائق .

الفكر مختطفٌ محاصرٌ ، و الوعي ممزقٌ ، و الشعور بالعجز شبه دائمٍ .
ليس للنخب وجودٌ ، فحضورهم أجسادٌ بلا أرواحٍ أو عقولٍ .
و كل شيءٍ بالخارج مرتهنٌ .
و يبقى الجميع على ظمئه بترقب ما ينهمر عليهم من عصارة نتائج نهائيات مسابقة تناطح رؤوس الكباش ، لمعرفة تغيير وجه المنطقة من خلال تعديل الخرائط القديمة ، أو رسمها من جديدٍ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .
- الصمت أرحم من المواقف الكيدية .
- تحرير عقول الرجال أولى .
- انتهازيٌّ من الطراز الأول .
- القضية الكردية لب مشاريع التسويات الدولية .
- الحب ذاته عيدٌ .
- ليس بالحاضر تحرق الشجون .
- الاسلام و التمثيل بالأحياء و الأموات .
- الشوفينيون لن يستطيعوا إطفاء شمعة الكرد ، و إن بغوا .
- كسر إرادة الكرد ، و تقويض عزيمتهم محالٌ .
- غصن الزيتون أطهر و أنقى من أن يلطخ بالدم ، و اللحم المطحون .
- الإحجام من الزواج خوفٌ من المسؤولية ، أم خجلٌ .
- إما أن تكون فاسداً ، و إما الإقالة من الوظيفة .
- رياح الساخطين الإيرانيين ، لا تشتهيها سفن أصحاب العمائم .
- عامٌ لم يتصرف على هوانا ، و مضى . و المقبل سيتصرف على هوى ال ...
- الحب ألذ جنونٍ ، و ألطف سلطانٍ
- هشاشة مجتمع المخيمات بؤرةٌ لانحراف المراهقين .
- نفحاتٌ من همس الصحافة ، و أتون السياسة .
- حقوق الإنسان كذبةٌ صبيانيةٌ .
- عن العنف المزدوج ضد المرأة .


المزيد.....




- صاحب -هلا بالخميس- يرد على هجوم أحلام!
- الصينيون بين رموز لغتهم وأبجديات الآخرين
- وفاة الفنان السويدي تيم بيرلي في مسقط
- افتتاح 2500 صالة سينما في السعودية حتى 2030
- هل مهد جواسيس كامبريدج إلى نشوء بريكست؟
- موسكو تبني الإرميتاج الخاص بها
- صدور كتاب «النساء والإرهاب.. دراسة جندرية»، للباحثتين د. آما ...
- دار الأوبرا المصرية تحيي أول حفلاتها في السعودية
- التشكيليون العراقيون يحتفون بالربيع العراقي المقبل!
- وفاة فنانة مغربية بأزمة قلبية في دبي


المزيد.....

- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - الرؤوس الكبيرة تتناطح