أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - السيستاني سكت دهرا ونطق كفرا ..














المزيد.....

السيستاني سكت دهرا ونطق كفرا ..


رافد عبدالله العيساوي
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 01:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن أجري استفتاء كردستان الممهد للإنفصال واعلان الدولة الكردية التي يحلم بها البرزاني، وبعد ان رفضته الحكومة العراقية، ولم يحظَ بتاييد المجتمع الدولي ورفضته الدول الأقليمية، وبعد ان اتضحت وبانت تداعياته الخطيرة على المستوى المحلي والأقليمي والدولي، وبعد ....، وبعد ....، وأخيرا نطق السيستاني والذي كان من المفترض أن يكون اول من ينطق ويعبر عن رؤيته وموقفه من الإستفتاء قبل اقامته...
تعالوا معنا لنحلل الكلام الذي صدر من السيستاني نقلا عن وكيله أحمد الصافي في خطبة الجمعة، فالملاحظ أن السيستاني دعا الأطراف المعنية ( الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان) الى الرجوع الى الدستور والإحتكام الى المحكمة الاتحادية!!!،والجميع بات يدرك جيدا أن الدستور فيه من الفقرات ما تسمح لتقسيم العراق فضلا عن إقامة اقاليم وفدراليات وإنفاصالات ولهذا نجد ان الكورد يبررون موقفهم على انه موافق للدستور على عكس الحكومة العراقية الذي تعده مخالفا للدستور، وهذا يعني وكما هو الثابت خلال طيلة هذه السنين ومنذ ان تم التصويت بنعم على الدستور بامر المرجعيات الدينية الشيعية وعلى رأسها السيستاني يعني أن الأطراف اختلفت ولازالت تختلف وستبقى مختلفة في تفسير مفردات الدستور المطاطية وهذا ما أدى الى انعكاسات كارثية على العراق وشعبه كما هو الثابت، وأما الإحتكام الى المحكمة الإتحادية فحدث ولا حرج لأنها عديمة اللون والطعم والرائحة ولو كانت لها سلطة فعلية لبتت في مواضيع الخلاف المتراكمة والمتزايدة ولقطعت نزاع القوم قبل اقامة الإستفتاء...!!!
ومما جاء ايضا في خطاب السيستاني هو دعوته الى ضرورة المحافظة على حقوق الكورد الدستورية، لاحظ الدستورية يعني وفقا للدستور والكورد يعتقدون أن الدستور يكفل لهم حق تقرير المصير واقامة الإستفتاء والإنفصال واقامة دولتهم الكردية، يضاف الى ماقلنا قبل قليل من أن الدستور فيه من الفقرات ما تؤدي الى تقسيم العراق!!!!، وأما حديث عن ضرورة المحافظة على وحدة العراق ارضا وشعبا فهذا ضحك على الذقون واستخفاف بالعقول لأن الدستور الذي امر بالتصويت عليه وكما قلنا يفتح الأبواب على مصاريعها لتقسيم العراق!!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وحدة العراق جنازة يشيعها قاتلوها
- أيس ياعبيس
- صفقة حزب الله-داعش، تكشف أكذوبة حماة الأعراض.
- المالكي عاهرة تتحدث عن الشرف لتدافع عن اتفاق حزب الله-داعش!! ...
- اتفاقية حزب الله- داعش- بشار، استمرار لمخطط سابق.
- الرضيع والمروحة.. السيد و-الهارتوب-.. والكباب.
- مجلس الحكمة..تعدد مسميات والمنهج ثابت، فساد وسرقات وتبعية.
- الشيخ اليعقوبي وطموح الأربعين مقعد ..البنك المركزي الحُلم !! ...
- مقتدى المصلح شِلع قِلع فِلت لإيران!!.
- إعتصامات أهل المخدات والجيكسارات الفارهة.
- المهدي في شخص مقتدى .. أيديولوجية مقتدائية ؟!
- محكمة سيد عكعك...لحماية الفاسدين.
- كلنا وياك سيد عكعك!!.
- استنكار مقتدى .. عضلات أمام الوقف وانبطاح أمام السيستاني.
- السيستاني... وعادة حليمة الرجيمة.
- قُبْلَة العاشقين فضحت رموز الدين والمليشيات والسياسيين.
- السفير السعودي يذم المجرم ويترك العقل الذي أوعز له بالجريمة! ...
- مقتدى يقر بأنه والمالكي باعا ثلثي العراق إلى داعش.
- إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.
- عمالة مقتدى في أوضح صورها .. وشهد شاهد من أهلها.


المزيد.....




- بارزاني: طرف داخلي سمح بانسحاب البيشمركة
- هاشتاغ -أنا أيضا- يغرق مواقع التواصل من هوليوود إلى الخليج
- لوحات تعبيرية على أحد مسارح دبي
- هواجس لبنانية من التمدد الإيراني
- كركوك... معطيات تاريخية وديموغرافية
- قفاز ذكي... ابتكرته شابات إماراتيات وتبنته شرطة دبي
- في الديلي تلغراف: الناجون من تنظيم الدولة سيعيدون تجميع أنفس ...
- إثيوبيا تعلن بدء توليد الطاقة من سد النهضة
- قاض بولاية هاواي يجمد قرار ترمب حظر السفر
- اختتام التمارين الليلية للقوات البرية الأميرية القطرية


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - السيستاني سكت دهرا ونطق كفرا ..