أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم ابراهيم - التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء














المزيد.....

التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 21:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يمكن أن يكون التعليم الأهلي رديفاً وسنداً للتعليم الحكومي ليس بدلاً عنه ؛ لان لكلاهما إيجابياته وسلبياته. أما موضوعة التحول من نظام إلى آخر يحتاج إلى وجود مقدمات تساهم في بلورة هذا التحول بشكله الصحيح ،وعدم خروجه عن إطاره المرسوم له .
التعليم الحكومي اليوم يعاني من ضعف الدافعية عند منضوين تحت عباءته ؛ ما ولد حالات التسرب المدرسي وعدم أكمال التعليمي خصوصا لدى الإناث . وفي المقابل التعليم الأهلي رغم نجاح بعض مفاصله في الإدارة وكسب رضا أولياء أمور الطلبة وتحقيق نسب تفوق جيدة ،ولكن أصبح عند بعضهم ،دكاكين للكسب المالي على حساب العلمية والمهنية لا سميا في التعليم الجامعي لدرجة من الكم ما يضع عليه علامات استفهام كثيرة .
المهم في كل هذه المعادلة ؛ كيفية التحول إلى تعليم أهلي سليم معافى يحل تدريجاً عن التعليم الحكومي ؟ وقبل كل شيء هل البيئة العراقية أصلاً مؤهلة إلى هذا التحول ؟ . المقدمات الموضوعية على ارض الواقع تعارض مثل هذه الخطوة ،لكنها في نفس الوقت لا تعارضها أن وجدت المؤهلات اللازمة التي تجعلها حقيقة شاخصة . أدارة الدولة بعد 2003 ولدت سلبيات لا يمكن تجاهلها المنصف ،ومنها شيوع الطبقية المفرط التي وزعت المجتمع العراقي إلى تصنيفات يجب الأخذ بها بالحسان . الطبقة الوسطى التي تشكل الغالية العظمى للمجتمع ( موظفو الدولة ) نجد تباين في مدخولات هؤلاء من مؤسسة حكومية لأخرى .موظف بنفس الدرجة والمؤهل العلمي يقضى أربعة أضاف أقرانه في دائرة أخرى لمجرد انه يعمل في مؤسسة قريبة من صنع القرار . ونفس الموظف التميز حصل على قطعة ارض سكنية في وسط بغداد يصل سعرها إلى أكثر من نصف مليار دينار عراقي أما الطبقة العظمى من ذوي الشهداء والجرحى وبعض الموظفين والصحفيين حصلوا على قطع أراضي في منطقة نائية لا تشملها الخدمات ألا بعد عشرات السنين . ولعل الطامة الكبرى أن بعض القوانين العراقية التي اقرها البرلمان وسعت الهوة الطبقية بين فئات المجتمع من خلال إقرار قوانين أجازة الجمع بين أكثر من راتب و حصول طفل "رفحاء" الذي يسكن خارج العراق على راتب يفوق متقاعد قضى أربعين سنة من العمل . وأيضا هناك سياسي الصفة يحصل على راتب ومنافع وحماية لا يصدقها العقل لمجرد انه دون اسمه في سجل البرلمان في حين آلاف الأطفال والشباب والشيوخ يخرجون كل صباح بحثا عن " قواطي الببسي " في أكوام النفايات حاملين بأيدهم معاول " النبش " وهم يضعون على ظهورهم أكياس غائم مغارة " علي بابا " فضلا على أطفال " الكلنس " وقناني الماء البارد عند الإشارات المرورية والسيطرات الأمنية . صوت المنطق يقول: التعليم الحكومي الخيار الأفضل اليوم حتى لا تكون دولة للأغنياء والطارئين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,397,254
- من ينصف جيل طحين الحصة ؟
- يوم عراقي في صيف ساخن
- - أبو بريص - زائر الصيف
- -الطنطل - حكاية من ذاكرة الأجداد
- قحطان العطار صوت الجنوب المهاجر
- - تيار الحكمة - رضا عربي أمريكي وقلق إيراني
- الجميع بين أكثر من راتب مخالفة دستورية وجيل طحين الحصة أولى ...
- يا ليتني كنتُ سجيناً سياسياً
- الإمام علي (ع) ؛ العدل الذي لمْ يستطع إن يستوعبه المجتمع
- - أستاذ رحم الله والديك ،إذا ما انجح أهلي يزوجني-
- الدراما العراقية وتوظيف النص الأدبي
- عالم الجن بين فيلم -عروس النيل - ومسلسل - عفاريت عدلي علام -
- مذكرات امرأة أسمها الحرب
- رواية ( قطاع 49) والقفز على المكانية الجغرافية
- اموال الجباية والادخار ... من يركض وراء من؟
- عبادي العماري ،صوت سرق المدينة من أهلها
- قانون العشائر... إلى الوراء درّ
- الفنان العراقي المغترب إحسان الجيزاني وفن قراءة الوجوه بين و ...
- التكنوقراط ، الوهم العراقي
- الفوضى الاجتماعية والطبقة الوسطى


المزيد.....




- أردوغان: العملية التركية ستمتد 30 إلى 35 كيلومترًا داخل سوري ...
- مصنع يُنتج أرقى أنواع الأوراق..طُبع عليها الدستور الفرنسي
- احتفالات في تونس بفوز قيس سعيد بالرئاسة طبقًا لاستطلاعات الر ...
- المجر: أول انتكاسة انتخابية لرئيس الوزراء القومي فيكتور أورب ...
- الرئيس الصيني يهدد ب"طحن عظام" من يحاولون تقسيم ال ...
- الرئيس الصيني يهدد ب"طحن عظام" من يحاولون تقسيم ال ...
- عقب إعلان الأكراد تسليم مناطقهم للنظام.. تركيا ترسل تعزيزات ...
- القوات الأمريكية في سوريا تقع في فخ
- صحيفة: أردوغان فعل المستحيل... توحيد جميع اللاعبين ضده
- ترامب يطالب تركيا والأكراد بمنع فرار الدواعش


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم ابراهيم - التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء