أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موفق الرفاعي - عُقدة ما بعد -داعش- وتمزيق الخرائط














المزيد.....

عُقدة ما بعد -داعش- وتمزيق الخرائط


موفق الرفاعي
كاتب وصحفي

(Mowaaffaq Alrefaei )


الحوار المتمدن-العدد: 5028 - 2015 / 12 / 29 - 12:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عُقدة ما بعد "داعش" وتمزيق الخرائط
موفق الرفاعي
وفق ما يُطلَق عليها (نظرية المؤامرة)..
فلأنّ أمريكا من المستحيل أن لا تسطيع القضاء على "داعش" برمشةِ عين، فهي إذنْ من أوجد ويدعم "داعش".
ولأن "داعش" لم تستهدف ولا لمرة واحدة إسرائيل، فلابد "داعش" صنيعة إسرائيلية.
ولأن "داعش" لم تنقل عملياتها القتالية إلى داخل الأراضي الإيرانية، فهي إذنْ من رعى ويدعم "داعش".
ولأن الجيشان العراقي والسوري هما من انسحبا أمام اكتساحات "داعش" في مدن عدة في البلدين وسَهّلا اجتياحها ووفرا لها السلاح الذي تركاه غنيمة باردة، فإن النظامان هما من أوجدا "داعش" ويمدانها بأسباب القوة والبقاء.
ولأنّ "داعش" تطرح نفسها زعما انها من يدافع عن السنة في العراق وسورية لمواجهة التمدد الإيراني في المنطقة، فإن السعودية وقطر وتركيا الدول التي تقف بمواجهة هذا التمدد تدعمان وتمولان "داعش".
هل هذا تحليل سياسيّ، أم هو مجرد تمنيات في إطار التشظّي المجتمعي الذي تمر به دول المنطقة العربية؟
مع هذا، لا أحد ينكر ان الغزو الأمريكي- البريطاني للعراق وبالتالي فإن إدراتيّ بوش وبلير تتحملان المسؤولية في ظهور هذا التنظيم وتنظيمات أخرى مشابهة. وكذلك التدخل الإيراني الفاقع في الشأن العراقي،. وأيضا التدخل الإيراني في سورية ولبنان والبحرين واليمن ومناطق في السعودية، وفّر المُناخ المناسب لظهور "داعش" إضافة إلى عدم قدرة حكومات تلك الدول على ضبط الأمن وحماية الحدود الوطنية.
كما لا أحد ينكر أيضا سياسة أوباما التي دشنها انسحابه العسكريّ من العراق تحت وطأة الإنهاك الذي أصاب جيشه نتيجة التصدي المسلح من المقاومة العراقية وتفشي الفوضى في البلاد، وترك فراغا عسكريا ما أفسح المجال أمام تفشي ظاهرة التصرفات الطائفية الممنهجة من قبل الجيش العراقي ومليشيات الأحزاب الشيعية، الأمر الذي وسّع في البداية من القاعدة الشعبية لـ "داعش" والتعاطف معها وتقبلها.
أما اليوم، لا أحد من الأطراف المعنية المتصارعة، يريد القضاء على "داعش" قبل الإتفاق على (ما بعد "داعش")..!
هذا الإتفاق، للآن لم تتضح ملامحه بعد. وربما سيطول الوقت قبل تظهير تلك الملامح. حتى لو صدر ألف قرار من مجلس الأمن من مثل القرار ذي الرقم 2254.
لا يمكن استثناء أحد من اللاعبين، دوليين كانوا أم إقليميين أو حتى محليين.
كل الأطراف يحاربون "داعش"، أو بالأحرى، يحدّون منها، يُضيّقون عليها، يُجمّدون توسعها، لا من أجل هزيمتها نهائيا والقضاء عليها، لكن، من أجل الاستثمار فيها.
أما "داعش"، فتلعب بالجميع.
وأما ضحايا هذا المشروع الوحشيّ، فهم في نظر الجميع بمن فيهم "داعش"، مجرد أرقام عشوائية اختارتها الأقدار أو ربما الحواسيب، باعتبارهم حاصل طرح الخلافات ما بين المستثمرين الدوليين والإقليميين على نِسَبة مساهمة كل طرف من التمويل. فمقدار تلك النسبة، هو من سيحدد الأرباح والمكاسب النهائية التي سوف يجنيها كل طرف منهم.
(الخليفة) يعرف هذا جيدا، وهو لهذا، ما يفتأ يستدرجهم لزيادة رأس المال. فهو يراهن على خسارة استثماراتهم. ولن يعودوا إلاّ بخُفيّ حنين. هذا إنْ سَلِمَ الخفان ولم تدفنهما رمال الصحراء المتحركة.
أما اللاعبون المحليون، فهم دُمى وفي أحسن الأحوال، مجرد أدوات.
ولمن يعترض على العبارة الأخيرة نقول له، ان الجميع يبحثون في شؤون الدولتين العراق وسورية فيما مسؤولوا البلدين غائبون أو مغيّبون وتتنزل عليهم الأوامر أو (تأدبا) التوجيهات، في ما يصرّحون وما لا يصرّحون. والشواهد على ما نقول معلنة ومتداولة لا تخفى على متابع.
كلما توسعت وتعمقت الأزمات وازدادت الخلافات، كلما ازدادت احتمالات تمزيق الخرائط.
هذه المرة لن يكون على الطاولة مقص كما في العام 1916 "اتفاقية سايكس بيكو".
في المرة السابقة كان اتفاقا ثنائيا بين بريطانيا (العظمى سابقا) وفرنسا وبمصادقة روسيا القيصرية.
اليوم، الجالسون حول الطاولة، كُثر والخلافات بينهم كبيرة، ما سيؤدي حتما إلى تمزيق الخرائط هذه المرة، بالأيدي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,425,778
- الجحيم السوري والرغبة القيصرية
- صالة قِمار عراقية
- بين الهجرة عبر المتوسط والمرور عبر -جسر بزيبز-...
- الانتفاضة الثانية.. أوهام وحقائق
- الحكومة العراقية وازدواجية المواقف
- العراق: سلطة واحدة ام سلطات..!؟
- تراتبية الخراب العراقي
- الدعوة إلى نبذ الطائفية، -بينَ الجدِ والهزلِ-
- كيانات مؤدلجة لديمقراطية ليبرالية.. كيف!؟
- مأزق العملية السياسية في العراق
- في ذكرى سقوط جدار برلين..
- وهم الحرية الصحفية في العراق.. وهم الديموقراطية
- المشروع الاستراتيجي الإيراني وواقع الأنظمة العربية
- مأساة الصحفي العراقي في ظل (دولة القانون)
- الهوية الوطنية بدلا من الطائفية.. لعبة الانتخابات العراقية ا ...
- في خريطة الانتخابات العراقية المقبلة
- خياران امام الحكومة.. الكشف عن المجرمين او الاستقالة
- خطاب اوباما في جامعة القاهرة.. -الموضوع الرابع-
- الصحافة العراقية.. مخاطر ومسؤوليات
- وزير التجارة والصحافة.. علاقة محتدمة


المزيد.....




- ارتفاع وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 25 شخصًا
- ترامب يتأهب لإعلان -خطة عظيمة- لتحقيق السلام في الشرق الأوسط ...
- روسيا تحذر رعاياها من السفر إلى الصين بسبب فيروس كورونا القا ...
- ترامب: إعلان خطة السلام في الشرق الأوسط قبل لقائي نتنياهو وغ ...
- بداية حماسية للمتنافسين في أولى بطولات الجودو العالمية لعام ...
- 3 فوائد لتناول اللحوم
- وصفها بالعظيمة.. ترامب يعلن خطته لسلام الشرق الأوسط قبل الثل ...
- اليابان تؤكد ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا
- الصين: ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 830
- شتاينماير من القدس: ارتكب أبناء بلدي اسوأ جريمة في تاريخ الب ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موفق الرفاعي - عُقدة ما بعد -داعش- وتمزيق الخرائط