أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - ثَورَةُ الشّعبِ وحيرةُ العبادي














المزيد.....

ثَورَةُ الشّعبِ وحيرةُ العبادي


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 09:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قلنا لمن يستعجل العبادي لإتخاذ خطوات تنفيذية تحقق مطالب الجماهير الثائرة : أن حال العبادي كحال الواقع بين فكّي " منگنة " تضغط عليه الجماهير من جهة ويضغط عليه مجموع الكتل " السياسية " التي إنتفعت وإنتخمت من نهب المال الحرام إبتداءً من يوم التغيير في 2003 ولحد الآن . لا أحد يختلف على حق الجماهير في المطالبة بحقوقها التي هضمت ، والأموال التي هُدرت والأرواح التي فقدت بسبب الفساد الذي أدّى إلى دخول الجماعات الإرهابية وتوسعها وإحتلالها لما يزيد على ثلث مساحة الوطن . كما وأني أرى حقاً للفاسدين في الوقوف ضد الإصلاح من باب الدفاع عن النفس والمال . قد يعجب البعض من هذا الطرح ، ولكن الواقع يؤكد أن شخصاً مثل المالكي لا بد أن أن يكون واثقاً بأنّ حكم الإعدام سيطاله إذا وقف أمام محكمة عادلة تنظر في القضايا الإجرامية المثارة ضده ، وكذا الحال بالنسبة إلى الرؤوس التي إقتسمت " الكعكة " بعد التغيير " على حد شهادة حنان الفتلاوي " على شكل كومشنات وعقود ورواتب وتخصيصات ، فهؤلاء يخافون الفضيحة السياسية التي تنزلهم إلى مزبلة التاريخ ، وهم بالتأكيد لا يتمنون وصولهم إلى هذا المصير. فالدفاع عن النفس لا يُنظر إليه من وجهة كونه حقاً مشروعاً أو غير مشروع .

صدر بيان عن الجماهير الثائرة تحدد الحزمة الأولى من مطالبهم ، وصدرت عن السيد رئيس مجلس الوزراء الحزمة الأولى من الإصلاحات التي وعد الجماهير بتنفيذها ، وسلك الطريقة الكلاسيكية لتفعيل ورقة الإصلاح التي قدمها بأن عرضها على مجلس النواب للموافقة عليها بكاملها ، وبالفعل حصل ، ولكن لحد الآن مرّت أيام دون أن ترى أية فقرة منها طريقها إلى التنفيذ ، بل بالعكس فإن الجبهة المناوئة للإصلاحات تحرّكت حركة الحية التي ضربت وجُرحت دون أن تُقتل فأصبحت أكثر خطراً من ما كانت عليه ؛ زيارة المالكي إلى طهران وإستقبال الخامنئي له إستقبالَ الأبطال ، ثم عودته ، والإجتماع المشبوه للتحالف الوطني الذي دعى إليه إبراهيم الجعفري وحضره قاسم سليماني لإيصال رسالة إلى العبادي ، كلها تصب في مجرى تعطيل الإصلاحات ، والإلتفاف على مطالب الجماهير .

إن الحراك الشعبي الذي يتسع من أسبوع إلى آخر ، وتكرار تأكيدات المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف على مساندة الحراك الشعبي وإصدارها الفتوى الشرعية التي تلزم العبادي بالضرب من حديد على أيدي كل مَن يعرقل أو يقف بالضد من تحقيق الإصلاحات ، كل ذلك يدعم موقف حيدر العبادي للمضي في طريقه الإصلاحي .

ولكنني أود أن أجيب على سؤال طالما طُرح من قبل المشاركين في التظاهرات ، أو من بعض الكتاب والمحللين السياسيين ألا وهو " لماذا لا يستقيل العبادي من حزب الدعوة ، ويتبرّأ من الفساد الذي عمّ البلاد إبان عهد الحكومات السابقة ؟ ولماذا لا يخرج من عباءة التحالف الوطني الذي يضم الأحزاب الشيعية ؟ " جوابي على هذا السؤال يكون بشرح ما سيحدث لو خطى العبادي إحدى أو كلا الخطوتين : بموجب الدستور يجب أن يكون رئيس مجلس الوزراء ممثلاً لأكبر كتلة في مجلس النواب ، وإذا فقد العبادي تأييد التحالف الوطني الذي يمثل أكبر كتلة في مجلس النواب يفقد أهليته ليكون رئيساً للوزراء ، وحينها ترى مجلس النواب يسارع لعقد إجتماعٍ " فوريٍّ وليس إستثنائيٍ " لسحب الثقة منه و إسقاط وزارته . وقد يذهب البعض إلى أن على العبادي أن يحل مجلس النواب مسبقاً ، فأقول أن ذلك ليس من صلاحياته ، بل يتوجّب الإتفاق مع رئيس الجمهورية على ذلك ، وأنا شخصياً دعوت إلى هذا الحل في أكثر من مقالة .

هناك ظروف بداية ثورة في العراق ، تتمثل بالحراك الشعبي العارم والمحصور في مطالب إصلاحية دون رفع شعارات سياسية . ولو أن مطالب الجماهير تتوسع وتتعمق بين أسبوع وآخر إلاّ أنها لم تبلغ حد نضوج ظروف الثورة . فالثورة عمل سياسيّ لها ظروف ذاتية وموضوعية ما زالت غير متوفرة على أرض الواقع . إن حيدر العبادي أمام ضغوط ثقيلة من طرفي المعادلة ، كل طرف يدفعه للمجازفة والتسرّع في إتخاذ خطوات غير ناضجة ، فالجماهير تريد حاجتها و لا ترى غير قضائها ، والأعداءُ يريدونه أن يقدّم إليهم المبررات التي تسهل عليهم مهاجمته وإسقاطه قبل أن يتمكن من لجمهم . إن لحسابات القوى الداخلية والإقليمية والدولية قيمٌ تدخل في الميزان في كل خطوة يخطوها ، وهذه الحسابات كما يبدو من تصرّفات العبادي أنه يقيّمها بالأسلوب الحسابي البسيط ، فيحسب قوة الجماهير غير المسلحة ، ولو كانت حركتها مدعومة من المرجعية الدينية العليا ، إزاء قوى المال وإمكانات العدو من إمتلاك ميليشيات مسلحة وبقايا نفوذ فعال في القوات المسلحة والقوى الأمنية ، والسيطرة على وسائل الإعلام مضافاً إليها أسلوب المخادعة الذي قد يثني الكثيرين من التصادم المسلّح ، وكذا الضغط المعنوي والمادّي من دولة جارة . إن مصير العراق مرهون بقابليتك ، يا حيدر العبادي ، في العمل في هذه الظروف الصعبة ، ولقد فوّضتك الجماهير كل الصلاحيات ، وحصلت على الدعم الشرعي من أعلى مرجعية دينية التي حمّلتك مسؤولية العمل لتحقيق مطالب الشعب والضرب بيد من حديد ، فبين نجاحك وفشلك خطوة عليك أن تخطوها ، وأعداؤك ما كانوا ليهملوها لو كان لهم الحق فيها ، عليك أن تخطو خطوتك الجريئة ، فقد كشر الذئب عن أنيابه ، بحضور ممثله السليماني ليبلغك الرسالة . إنك بصفتك الرئيس التنفيذي المباشر في العراق والقائد العام للقوات المسلحة تمتلك " بيضة القبان " التي تعدّل ميزانك لصالحك ولصالح الشعب العراقي : عليك بالذهاب إلى واشنطن مقابل زيارة المالكي لطهران ، وأقدم على إستخدام الإتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة التي تم التوقيع عليها في عهد المالكي ، ، فكفاك حيرة وكفاك مكابرة وكفاك التظاهر بالعفة كذباً ، فالعراق مهدد ليس بالإنهيار بسبب ما آل إليه من الفساد والإرهاب بل مهدد أيضاً من دولة جارة ، وليس من مصلحة الولايات المتحدة ترك العراق لقمة سائغة لإيران .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,916,579
- قصّتان ؟ لا... بينهما رابط .
- التَدَبُّر ومفتاحُ الحل
- هَل مِن رجالٍ لفجرٍ جديد ؟
- فَلِيَخسأ المُحَرّفون .. ولِيَنتَصر الشُرَفاء
- إمام أبو الخرگ
- إسگينا العَلگم
- رسالة إلى حيدر العبادي
- كَفى تساهُلاً
- أحداثُ تكريت مؤامرَةٌ وليست تصَرّفاً ذاتياً
- عُد إلى الشعبِ يا حَيدر
- حِفظ الأرض والعِرض
- حَدَثٌ و دَرسٌ
- العراقُ بحاجةٍ لثورة
- ما السبيل للخروج من المحنة ؟
- إجتثاثُ بَعث أم فتنة ؟
- كيف السبيل لمكافحة داعش
- لا للتحريض الإنفعالي
- - داعش - وأسعارُ البترول عالمياً
- حَربٌ عالميةٌ ثالثةٌ
- كيفَ السّبيلُ إلى الإصلاحِ ؟


المزيد.....




- شاهد: تجربة واقع افتراضي تستوحي "حرب النجوم" في مر ...
- بحث مشاركة روسيا في -السبع الكبار- خلال قمة مدينة بياريتز ال ...
- الرئيس الفنزويلي: مواصلة المحادثات مع الولايات المتحدة منذ أ ...
- تمساح -رياضي- يتسلق سورا عاليا ويتسلل إلى قاعدة عسكرية! (فيد ...
- بومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى ...
- مفاوضات بين سيئول وواشنطن بشأن دفع فاتورة القوات الأمريكية ب ...
- أستراليا توافق على الانضمام لتحالف دعت إليه واشنطن لحماية نا ...
- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - ثَورَةُ الشّعبِ وحيرةُ العبادي