أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - حلْبَةُ رَقْصٌ عَصْرِيّة ...














المزيد.....

حلْبَةُ رَقْصٌ عَصْرِيّة ...


حسين مهنا
الحوار المتمدن-العدد: 4884 - 2015 / 8 / 1 - 03:19
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنا

حَلْبَةُ رَقْصٍ عَصْرِيَّة ..

عَزْفٌ ورَقْصٌ ،
والصَّبايا يَمْتَطينَ اللَّيْلَ في فَرَحِ النُّجومِ ،
ويَشْتَعِلْنَ مَعَ الشَّبابِ كَما الثِّقابِ ،
وفي الشُّيوخِ يُثِرْنَ آهاً خابِيَهْ .
" راحَتْ عَلينا " ... !!
قالَها خُلِّي ،
وكانَتْ عَينُهُ تَجْتاحُ سيقانَ الصَّبايا العارِيَهْ .
قُلْتُ : ازْدَجِرْ يا صاحِ ،
شَيخَاً صِرْتَ ،
وانْدَحَرَ الشَّبابُ ،
فَما تَقولُ إذا رَآكَ القَومُ ،
تَصْليهِنَّ بِالنَّظَرِ المُريبِ ،
وأَنْتَ ميراثُ السِّنينَ الماضِيَهْ .
لا يَخْدَعَنَّكَ ما تَراهُ ،
فَأَينَ أَنْتَ مِنَ الشَّبابِ ،
ولَو رَكِبْتَ حِصانَكَ الوَهْمِيَّ،
مُؤْتَزِرَاً بِنارِ الآهِ ،
فَاسْأَلْ ما تُريدُ مِنَ الصَّبايا الفاتِناتِ ،
وأَينَ هُنَّ ،
وأَينَ أَنْتَ ..... ،
وأَينَ مِنْكَ العافِيَهْ ..؟!
دَعْ يا صَديقي حَلْبَةَ الرَّقْصِ البَهيجَةَ ،
لِلصَّبايا الفاتِناتِ الرَّانِياتِ الى العَلاءِ ،
ولِلشَّبابِ ... ،
فَذا الزَّمانُ زَمانُهُنَّ ،
وإنْ نَظَرْتَ فَمَتِّعِ النَّظَرَ الضَّعيفَ بِما تَراهُ ،
وخَلِّ روحَكَ سامِيَهْ .


( البُقَيعَة/الجَليل – حزيران 2015 )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,146,934
- إنّها نوستالجيا ... لا أكثر
- روحٌ مُتْعَبَة (قصّة قصيرة)
- يوريكا
- فطائرُ بَقْلٍ وفَرَح..
- قصّة قصيرة - حسين مهنّا
- قصّة قصيرة - ليلة باردة .. حارّة
- فاطمة ناعوت في حوار مفتوح مع القارئات والقرّاء حول لماذا يقت ...
- يقولون أنت حزين
- الزّيارة الأخيرة لسميح القاسم
- لعنة الوأد
- لا تنسوا الصّراع الطّبقي
- حوار (ملف الأول من أيار)
- قصيدة وردة على جرح حواء
- قصيدة تبسّم
- قصيدة كلهم هولاكو
- ليستْ ثَرْثَرَة....
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- نامي ثَوْرَةً بِدَمِي ..
- أيُزْعِجُكَ النَّبْشُ في الذّاكِرَة.....!؟


المزيد.....




- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي
- فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية
- توم كروز ينسى غلق سرواله في العرض الخاص لأحدث أفلامه (صور)
- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - حلْبَةُ رَقْصٌ عَصْرِيّة ...