أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى عصام الشريفي - ثقافة التظاهر بين التسييس، والتأسيس .














المزيد.....

ثقافة التظاهر بين التسييس، والتأسيس .


مرتضى عصام الشريفي

الحوار المتمدن-العدد: 4882 - 2015 / 7 / 30 - 04:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت الأفكار السياسية في أغلبها تتمحور حول فكرة الدولة؛ فالشيوعية، والنازية، والرأسمالية، وغيرها كانت تعطي للدولة أولوية كبرى، فقد سحقت الشعوب في مصانع الحديد، وحقول الأرز التي كانت ترفد الدولة بثروات لا تنفد ... .
وكانت غايات خوض الحروب توفير الوقود اللازم لتلك المصانع، والحقول؛ كي تستمر بالإنتاج الذي يجعل من هذه البلدان دول عظمى تمكّنها من الحفاظ على مصادر الطاقة المستباحة، والملمح البارز لهذه الدول سيطرتها على شعوبها، فلم تكن فيها ثقافة التظاهر، ومن كان منهم يرفع صوته؛ يقطع رأسه بتهم الجاسوسية، والخيانة العظمى .
.
ولما ظهرت الديمقراطية كردّة فعل على تلك الأفكار؛ أعطت للفرد أولوية كبرى، فالديمقراطية كفكرة سياسية تتمحور حول الفرد، وبالغت في أهميته على الدولة، والحكّام؛ لذلك أعطت للفرد حرية اختيار السلطة الحاكمة، وكذلك تغييرها؛ إنْ أساءت الحكم؛ لذلك أبرز ملمح في طبيعة الحكم الديمقراطي الاعتراض على السلطة عبر ممارسة التظاهرات التي تأتي بمطالب أغفلتها السلطة، أو قصرّت في تلبيتها .
.
فالتظاهرات تعدّ حالة صحيّة في الشعب؛ لأنّها تعني يقظة الشعب، ووعيه للأحداث عبر متابعة فاحصة للأداء الحكومي، وهي تمثّل وسيلة ضغط على المسؤولين أنْ يقدّموا أفضل خدمات؛ لأنّه عندها سوف يشعر المسؤول بمراقبة الشعب له، ومحاسبته على فشله، وتقصيره .
لكنّنا في العراق نعيش نظام ديمقراطيّاً هجيناً، يصبح ديمقراطياً عندما تتغنى السلطة به، وفاشياً عندما تعترض الجماهير عليه؛ لكن ليس بمعنى الفاشية الدموية، بل بمعنى استهلاك الفرد من أجل الدولة ــ باستثناء المسؤولين ــ كما بيّنتُ ذلك في مقدّمة المقال .
.
نحن اليوم نشهد مظاهرات متعدّدة في أكثر من محافظة؛ بسبب تدهور الخدمات الحادة، وتحديداً في الكهرباء في هذا الجوّ الحار، وغيرها من ملفات مهمّة منها : رواتب الموظفين في قطاعات مختلفة؛ لكن اللافت للنظر في ردود المسؤولين عنها؛ إنّها لم تكن بمستوى المسؤولية، فقد دخلت هذه التظاهرات جوّ الخلافات السياسية المقيتة؛ إذ تبادلت الأحزاب السياسية الاتهامات بوقوف بعضها خلف هذه التظاهرات؛ لأغراض سياسية، وفي هذا ظلم كبير لعقول الشعب، وإرادته، وكأنّ الشعب خالٍ من التفكير، والإحساس بما يجري في البلاد .
.
لو أردنا أنْ نأسس لثقافة التظاهر يجب أنْ نرتقي بهذه الثقافة عبر تشكيل هيأة عامة من الكفاءات، والوجهاء في كلّ محافظة، ويجب على الأفراد أصحاب المطالب المشروعة حراسة المظاهرات من المندسين، والمنتفعين الذين يحاولون ركب موجة المتظاهرين، والمطالب؛ لغاياتهم، وعليهم المحافظة على المصالح العامة، والبنى التحتية، وأنّ لا تقع هذه المظاهرات في فخّ التناقض؛ إذ هي تطالب بالخدمات، وفي الوقت الذي تخرج فيه محتجّةً تخرّب تلك الخدمات ..!! .
وعلى المسؤولين أنْ يرتقوا بفكرهم في التعامل مع هذه الجموع، وأنْ لا يسيئوا إليها بتهمة (تسييسها....... !!) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,820,426,734
- رئاسة التحالف الوطني، والعرف السياسي .....!!!
- النقد السياسي، ونقد السياسي .....
- الاتفاق النووي نمط جديد في التفكير الدبلوماسي .....
- ليست المشكلة في الألف دينار يا وزير .... !! .
- نفطكم للجميع، ونفطي لي ...!!!
- ((ويكيليكس، وحرارة الصيف القائظ (ج4) .... !!!) .
- نصدّق مَنْ المركز، أو الإقليم .... !!!! .
- المربع الأول من منظور سياسي .
- ((ويكيليكس .... وسقوط الموصل (ج3) ....؟؟؟...!!!)) .
- ((ويكيليكس فضح المخططات، والعقول (ج2) ....!!!!)) .
- ((ويكيليكس بين قيمة المحتوى، والغايات (ج1) ...!!!)) .
- مَنْ يستجدِي لا يُعطِي ...!!! .
- (( القابليةُ للاستعمارِ )) قراءة في أثر الصراع على الأمّة .
- ((مصلحة لا مصالحة)) . غيابٌ مقصودٌ للإصلاحِ السّياسِي فِي ال ...
- (( أُسسُ الفكرِ السّياسِي عندَ المرجعيّةِ الدينيّةِ)) . السّ ...
- ((ما بين مسعودكراد، وستالينغراد)) .
- ((أسرار، وأسوار حول، وفي سقوط الموصل)) . نظرة على سير تحقيقا ...


المزيد.....




- إنقاذ مراهق حاول عبور مضيق خطير بين جزر نيوزيلندا بقارب صغير ...
- كورونا في أمريكا.. وفيات تتجاوز 100 ألف وخسائر مستمرة بانتظا ...
- الجيش الأمريكي يتهم روسيا بـ-تأجيج- الصراع الليبي ويتحدث عن ...
- زوجة الشرطي الأمريكي المتهم بقتل -فلويد- تتحرك ضد زوجها
- علماء الأحياء: الأسماك تعاني من الكآبة واليأس
- طهران تدين -التمييز العنصري- ضد الأمريكيين من أصل أفريقي في ...
- لا ترمِ بطارياتك المستخدمة بل أطعمها لمزروعاتك
- شاهد: عودة المصلين إلى مساجد إندونيسيا لأداء صلاة الجمعة بعد ...
- الأسباب النفسية التي تجعل القادة يقولون ما لا يفعلون
- لا ترمِ بطارياتك المستخدمة بل أطعمها لمزروعاتك


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى عصام الشريفي - ثقافة التظاهر بين التسييس، والتأسيس .