أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ














المزيد.....

الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4877 - 2015 / 7 / 25 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ
عبد الوهاب المطلبي
لا تحلم ْ أبداً
الراحل ُ عن جنات الحب ِّ
تنفجرُ جلُّ الأزهار ِبوجه هزار ٍ اتعبه المعبود
الغصنُ يميل نحو الأعشاب ليقبل َ زنبقهُ
كم قطر ندى يحتفل ضد عواء الريح؟
سلة ُ أحلام ٍتتثائبُ تحت النافذة الوهميه
لا يوجد ُ دربٌ يغويني
هل يمحو المدّ ُ آثارَ مشاعرنا؟
رحلتْ هدهدة ٌ من دون وداع ٍلحبيب.ٍ مفترض ٍ
.لم يهزمه ُشلالُ التوق
النرجس ُ يبكي حيرانا
في شاطيء قلب حيث تفيضُ ركام الأحزان
مئذنة ٌتلوي العنق َ، تمسحُ وجه َالأرض بأزيز رصاص ٍوحشيٍّ
حيث دخان التكبير لإله ٍ لاث َ بلثام جلود ِ أفاع ٍ سود ٍ
والراحلةُ ُأنت ِ من ُسلّم شوق يتأرجحُ من واحات ِ القلب ِ الأخضر
كيف لشجيرة تين أراد َ( المتأسلمون )أن تثمرَ كرزا ً أحمر َ
أو يعجبكِ الصمتُ في أي زمان ٍ تبدين كطير الزمج الراكب ُ ظهر الموجة
يعلو ،يهبط
لو كنت ِشعاعا ًمنتشرا ًفي أبعاد ٍ ما
فسأجعل ُ روحي موشورا أو أجمعك ِفي بؤرة محدبة ٍ ضوئيه
آلمني أنْ أحيى لأهرول نحو الموت...
إذ أذنت أجراس محطتنا لنهاية فلمي من دون إجابه
أسفي لجواد ٍ يجتازُ مزالق َفي صخر ٍ متموج
هل ما أأكله ُيتألق ُشعرا؟ أم هي صرخاتٌ لا تعني شيئا ً
الموتُ الموتُ أن تفنى صرخاتي من دون بذور
أن تتدحرجَ ذاكرتكِ في وادي النسيان
لاا أحد يصغي لأغاني سلام ،
أنظمة ٌلأمراء خليج ٍ عربي قنبلة ٌ موقوته
تملكها إسرائيل ُوتفجرها أنى شاءت ْ
وطني يفتقدُ ألأرث َ،حمرابي لا ظل له
مَنْ يعطيني حبة َ فرح ٍ، أمنحهُ بيدر من بسمات الأعراس
بَدَّلنا الصدمة َ بالصدمات ِ الأنكى
تعطيني سلاحا لأوجهُ نحو صدور قبليتنا
أين الحقَ ؟حصتنُا حندسُ ليل ٍ أمّا حصتهم فردوسٌ وسع سماوات ٍ سبعه
الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ ٌ
وحصدنا مما أبقاهُ الجهل لنا من جلد الذات
وسواقي دموع ٍ لن تنضب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,398,039
- تحت سماوات الهالوك
- قد بلينا بشخوص ٍساسة ٍ في البرلمان
- أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل
- الناجية ُ فوق رماد الإسطوره
- محنة ٌ في إفتراق الحمائم
- ما لنا في العلم ِ فن ٌ من بعيد ٍ أو قريب
- السارقون القوت من دماء تلك البقره
- حشجرة ُالضوء الأخضر ((2))
- حشرجة المطرالاخضر((1))
- أخترع الأمراء ُ عاصفة العار
- لاتجرحوها خلسة ً
- الأزهرُ يفقدُ طهر أصالتهُ
- في زمن ِ عواء ِ ذئاب
- زوارق ٌ لا تملؤها ثقوب(نص ٌ مشترك)
- ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل
- يا ظل النور الدافق
- ربع القطيع تمسكوا ميراثم
- زبد ٌ لا نعرفُ كنه
- في مصفى بيجي صمد الفرسان
- منْ يلعب قطا ً أو فأرا


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ