أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هيا احذروا .......














المزيد.....

هيا احذروا .......


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4873 - 2015 / 7 / 21 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


قامت قيامتها القيامةْ
هيا احذروا من جهل إن لبس العمامةْ
يتمركز في الهش يسكن في القمامةْ
ويدوس فينا وهمه الأزلي يلقي خطبة عرجاء لاهبة وجل الحزن يأتي من حزامهْ
هيا احذروا من ربطة الصعلوك واللوطي والموبوء من قمل تناهى في الجسدْ
وتقمص الأدوار يرسم شارة الأحقاد يفرز ما تماهى سفلس المتمرسين بقتل أبناء البلدْ
هيا احذروا من كاتب متملق خاط الخراب وناشدهْ
وخفى الحقائق في الوجوه الشاهدةْ
بنفاقه الأزلي يرسم شارة للساسة الأوباش في زمن السقوطْ
هذا الغراب الآن شذ من الشواهد فاحذروا بوح المواري في العقول البائدةْ
سقط القناع الآن هبّوا واوقظوا بوح الضميرْ
عاش احتضاري وانجلى نحو المصيرْ
كل الوجوه تلاقحت وبدت تغوص بهيكل البوح الذي عاناه شعبي من فقرْ
قهرٌ بقهرْ .........
ومن الندوب توشح الفقراء في الساحات لون بيوتهمْ
ومن الصفيح تناهب الأطفال في شمس الظهيرة كادحينْ
باعوا الدموع وهاجس الذكرى تنامى في حجرْ
هيا احذروا من طيف أحلام السياسي البليدْ
بالإنتخاب يقول نحن سوف نبني من قصور أو جسور في الهواءْ
نعطي الدراهم للذين تناوبوا في حضن أعتاب الوطنْ
وإذا تولوا كان بوحهمو هراءْ
هيا احذروا من عاشق الدولار في الزمن الرديءْ
وإذا توشح يرتدي الثعبان يغرق في الحضيضْ
بلدي مريضْ
ما هذه الفوضى بحزن العاشقاتْ
تبكي البلاد ولا أحدْ
يتلوى من حدس الضمير المستجدْ
قل لي الحفاوة من شخوص قد تبولْ
ويولول النعناع في شت العقولْ
إنّا افترشنا لجة النسيان باعونا وكنّا صابرينْ
لا يا زمان العهر قل لي أي دينْ
هذا الزمان بلا رتوشْ
وعليه من علياءه المأسور تنتعش الكروشْ
هيا احذروا كل السماسرة الزناةْ
أصحاب غانية لعوبْ
يتراقصون وفي الملاهي بالعمائم ظاهرونْ
هذا زمان عاش فيه قذارة الأوباش عاموا في المجونْ
من آخر الدنيا تجيء سلالة الأوباش تقتل ما تشاءْ
ويطن سفلسها ويعوي مثل كلبْ
بخليفة الأقزام باحوا في الوطنْ
أواه قل لي هل دعاء الأمهات الثاكلات بلا ثمنْ
ويجرني الموال أهذي من زمنْ
وأدور في الساحات أبحث عن سكنْ
فأنا الذي رفضته آلهة الهوى
وبقى يحاذر ما تبوح فخاخهمْ
هم نفسهم قتلوا عيون العاشقاتْ
هم نفسهم حرقوا لُقانا والأثرْ
لم أحتمل بوحي النشيد وهجّرونا كالغجرْ
ضيعت أهلي والمدينة والصغار تناوبوا يبنون أحلام الشيوخ المستعرْ
أهلًا فقل لي ما الخبرْ
قتلونا شرذمة الوقاحة في الفكرْ
هيا احذروا من ثلة باعت تراب الأرض قالت لم ندرْ
هي نفسها باعت عيون الأمهات وخيط أحلامي كفرْ
وأقولها فلكم نهايتكم ومن أين المفرْ
هيا احذروا هذا المكرْ .......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,895,745
- هذي صراخي فاتعظْ
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هيا احذروا .......